إسرائيل تشهد أعلى مستوى من الإصابات اليومية منذ شهرين بعد تشخيص أكثر من 800 إصابة يوم الخميس
بحث

إسرائيل تشهد أعلى مستوى من الإصابات اليومية منذ شهرين بعد تشخيص أكثر من 800 إصابة يوم الخميس

ارتفع معدل تكاثر الفيروس إلى 1.07، مما يشير إلى انتشار الوباء، حيث تواصل إسرائيل مواجهة تحدي متغير أوميكرون

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 سنة يتلقون جرعة من لقاح كورونا في مركز التطعيم "كلاليت" في كتسرين، مرتفعات الجولان، 16 ديسمبر، 2021 (Michael Giladi / Flash90)
الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 سنة يتلقون جرعة من لقاح كورونا في مركز التطعيم "كلاليت" في كتسرين، مرتفعات الجولان، 16 ديسمبر، 2021 (Michael Giladi / Flash90)

أظهرت أحدث أرقام صادرة عن وزارة الصحة يوم الجمعة بشأن فيروس كورونا، أن هناك 838 إصابة جديدة تم تشخيصها في اليوم السابق، وهو أعلى رقم يومي منذ حوالي شهرين.

يمثل الرقم زيادة قدرها 181 حالة عن اليوم السابق، حيث بدا أن الوباء يسير في مسار تصاعدي في إسرائيل مرة أخرى وسط مخاوف من انتشار متغير “أوميكرون” الجديد.

أظهرت الأرقام الأخيرة أيضا أن معدل تكاثر الفيروس الأساسي في إسرائيل ارتفع إلى 1.07. ويُعرف هذا المعدل أيضا باسم “الرقم R”، حيث يمثل الرقم عدد الأشخاص الذين تأكدت إصابتهم بالعدوى، في المتوسط. أي رقم يزيد عن 1 يدل على أن عدد الحالات آخذ في الارتفاع.

هيمنت سلالة “أوميكرون” على السياسة القائمة، مما دفع إسرائيل إلى إغلاق حدودها مرة أخرى أمام معظم الأجانب وفرض قيود جديدة على الإسرائيليين العائدين من البلدان ذات معدلات الإصابة المرتفعة.

قالت الوزارة أن 45 من الحالات الجديدة تم التأكد من أنها أوميكرون، وبذلك يصل العدد الإجمالي لحالات أوميكرون في إسرائيل إلى 134 حالة. تم العثور على معظم الحالات في الأشخاص العائدين من الخارج. وهناك أيضا 207 حالات أخرى محتملة تنتظر التأكيد.

أضافت الوزارة أن 92 حالة من بين 134 حالة كانت لأشخاص تم اعتبارهم “محميين” إما بحقنة معززة أو جرعتين في الأشهر الستة الماضية أو تعافوا مؤخرا من الفيروس. ولم تذكر مدى خطورة حالاتهم.

أدى تهديد الانتشار السريع للسلالة الجديدة أيضا إلى قيام الحكومة بالإعلان بإيجاز عن تطبيق نظام “الشارة الخضراء” في مراكز التسوق اعتبارا من يوم الجمعة (تتطلب إثباتا للحصانة أو اختبارا سلبيا للدخول إلى المتاجر غير الضرورية). لكن الاحتجاج العام من أصحاب الأعمال والمتجر والتهديدات بالتمرد أدى إلى وضع الخطة على الرف في الوقت الحالي.

ليس من الواضح ما إذا كان سبب ارتفاع الإصابات في إسرائيل هو متغير “أوميكرون”، لكن السلالة شديدة التحور تتزايد في البلاد.

على الرغم من أنه يُعتقد أن السلالة التي تم تحديدها لأول مرة في جنوب إفريقيا هي الأكثر عدوى حتى الآن، إلا أنه لم يتضح بعد أنها أكثر خطورة. في الواقع، أشارت بعض البيانات إلى أن المرض الذي تسببه قد يكون أخف من المتغيرات السابقة.

لقد ظهر المتغير الجديد في الكنيست، حيث ثبتت إصابة أحد حراس الأمن يوم الخميس، وأرسل 21 آخرين من أفراد الأمن والكنيست وكذلك عضو الكنيست مئير بوروش من حزب “يهدوت هتوراة” إلى الحجر الصحي.

هناك أيضا قلق متزايد بشأن انتشار فيروس كورونا بين الطلاب. يوم الخميس، تم إغلاق مدرسة دينية للفتيات في القدس مؤقتا وعادت إلى العمل عن بُعد، بعد الإبلاغ عن 62 حالة إصابة بالفيروس هناك (على الرغم من أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الحالات هي أوميكرون).

عاملة رعاية صحية تأخذ عينة اختبار كورونا من طفل في مركز اختبار في كاتسرين، مرتفعات الجولان، 12 ديسمبر 2021 (Michael Giladi / Flash90)

وكان أكثر من نصف حالات كورونا النشطة يوم الخميس من الطلاب.

اعتبارا من صباح الجمعة، كان هناك 6542 حالة نشطة؛ 79 منها حالات شديدة المرض تم نقلها إلى المستشفى، انخفاضا من 93 حالة في الأسبوع السابق. ويوجد 42 مريضا بفيروس كورونا على أجهزة التنفس.

وفقا لبيانات وزارة الصحة، تلقى 6,438,561 شخصا في إسرائيل حقنة واحدة على الأقل من لقاح كورونا، وتلقى 5,815,500 جرعتين، وتلقى 4,147,339 حقنة معززة.

منذ بداية الوباء، توفي 8230 شخصا بسبب فيروس كورونا.

الأطفال في سن المدرسة الابتدائية مؤهلون لتلقي اللقاح، لكن القبول كان بطيئا حيث تلقى 9.8% فقط من الأطفال في تلك الفئة العمرية جرعة واحدة حتى الآن، وفقا لبيانات وزارة الصحة يوم الخميس.

وأضافت وزارة الصحة يوم الأربعاء سبع دول – فرنسا وإسبانيا والإمارات العربية المتحدة وأيرلندا والنرويج وفنلندا والسويد – إلى قائمة الدول “الحمراء” وحظرت الطيران منها وإليها، بينما أفادت التقارير أيضا أنها تفكر في توسيعها لتشمل الولايات المتحدة.

بعد ظهر يوم الخميس، وافقت لجنة العدل والقانون بالكنيست على إضافة الدنمارك والمملكة المتحدة إلى قائمة حظر الطيران اعتبارا من منتصف الليل.

يُجبر الإسرائيليون الذين يعودون من الدول الحمراء على الدخول في الحجر الصحي في الفنادق التي تديرها الدولة حتى يعود فحص كورونا الأول الخاص بهم سلبيا، وبعد ذلك يمكنهم المغادرة، لكن يجب أن يظلوا في الحجر الصحي المنزلي لمدة سبعة أيام، حتى لو كانوا متطعمين بالكامل.

وصوت مجلس الوزراء أيضا على تمديد قيود السفر الحالية، بما في ذلك حظر دخول الأجانب إلى البلاد وإلزام جميع الإسرائيليين بالحجر الصحي لمدة ثلاثة أيام عند العودة. وستستمر القيود حتى 29 ديسمبر على الأقل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال