إسرائيل تشدد بشكل دراماتيكي من إجراءاتها لمنع انتشار فيروس كورونا، وتضيف دولا من الاتحاد الأوروبي إلى قائمة الحجر الصحي
بحث

إسرائيل تشدد بشكل دراماتيكي من إجراءاتها لمنع انتشار فيروس كورونا، وتضيف دولا من الاتحاد الأوروبي إلى قائمة الحجر الصحي

لم يتم الإعلان عن قواعد خاصة للمسافرين العائدين من الولايات المتحدة؛ وتوصية بالامتناع عن المصافحات وحظر التجمعات الكبيرة

موظفون غب لجنة الانتخابات يعملون على فرز أصوات الإسرائيليين الخاضعين لحجر صحي بعد عودتهم من مناطق تأثرت بفيروس كورونا، في مدينة شوهام بوسط البلاد، 4 مارس، 2020.  (Emmanuel Dunand/AFP)
موظفون غب لجنة الانتخابات يعملون على فرز أصوات الإسرائيليين الخاضعين لحجر صحي بعد عودتهم من مناطق تأثرت بفيروس كورونا، في مدينة شوهام بوسط البلاد، 4 مارس، 2020. (Emmanuel Dunand/AFP)

أعلنت إسرائيل الأربعاء عن سلسلة من الإجراءات والقيود الدراماتيكية الجديدة التي تهدف لمنع انتشار فيروس كورونا في البلاد، وألزمت المسافرين القادمين من خمس دولة غربية أوروبية بدخول حجر صحي فوري وفرضت قيودا على التجمعات الكبيرة في البلاد.

وطُلب من كل الإسرائيليين العائدين من فرنسا، وألمانيا، وإسبانيا، والنمسا، وسويسرا دخول حجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما عند عودتهم إلى البلاد، ;  كما أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي لوزارة الصحة بمشاركة وزير الصحة، يعقوب ليتسمان، ومسؤولين كبار آخرين.

وسيتم تطبيق القرار بأثر رجعي على جميع الذين أتوا من تلك الدول في الأيام ال14  الأخيرة.

لن يُسمح للمواطنين الأجانب الوافدين من تلك الدول بالدخول إلى إسرائيل إلا إذا تمكنوا من إظهار قدرة مثبتة على دخولهم في حجر صحي أثناء إقامتهم في البلاد.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يسار، والمدير العام لوزارة الصحة، موشيه بار سيمان طوف، في مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا في وزارة الصحة بالقدس، 4 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

وأفاد تقرير سابق أن الولايات المتحدة قد تنضم إلى هذه القائمة أيضا، لكنها كانت غائبة من إعلان بعد ظهر الأربعاء، على الرغم من الزيادة الكبيرة في عدد الإصابات بالفيروس فيها.

بالإضافة إلى ذلك، لن يُسمح بدخول السياح الذي تواجدوا في إيران، والعراق، وسوريا، ولبنان في الأيام ال14 التي سبقت وصولهم إلى إسرائيل.

بالإضافة إلى ذلك، لن يتم السماح بتجمعات تضم أكثر من 5,000 شخص، ونصح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإسرائيليين بتجنب التواصل الشخصي، بما في ذلك المصافحة، ولن يُسمح بعقد مؤتمرات دولية من أي نوع .

وزير الصحة يعقوب ليتسمان في مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا في وزارة الصحة بالقدس، 4 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

وهناك قيد آخر، وهو حظر تجمعات أكثر من 100 شخص للأشخاص الذين عادوا من أي مكان في الخارج خلال الـ 14 يوما الماضية.

وقال نتنياهو في المؤتمر الصحفي الأربعاء أن الفيروس هو “وباء عالمي”، وقد يكون “أحد أكثر الأمراض خطورة في القرن المنصرم”.

لكنه أكد على أن إسرائيل “في أفضل حالة من بين جميع الدول” في احتواء الفيروس، الذي تم حتى الآن تشخيص إصابة 15 إسرائيليا به، وتسبب بإدخال آلاف الإسرائيليين إلى حجر صحي.

وقال نتنياهو “إننا نسيطر على الوضع، بفضل الحذر الكبير الذي تبنيناه”، وأضاف “لقد اضطررنا الى اتخاذ خطوات مشددة لإبطاء انتشار الفيروس في إسرائيل وهذا ما حدث. لقد أمرنا بحجر صحي وفحوصات جماعية لم تقم بها بلدان أخرى”.

وأضاف أنه سيكون أول من سيتوقف عن مصافحة الأيدي، لكنه أشار إلى أن تجنب جميع أنواع التواصل الجسدي يتعارض مع طبيعة الإسرائيليين.

وقد أعلنت وزارة الصحة عن المزيد من التوصيات الأربعاء، بما في ذلك: توصية عامة للجمهور للحفاظ على ممارسات النظافة الصحية؛ توصية لمفوض الوظائف الحكومية بمنع جميع الموظفين الحكوميين من السفر إلى خارج البلاد؛ توصيات للأشخاص فوق سن 60 عاما وأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة (بما في ذلك اضطرابات مناعية، والسكري، وأمراض القلب وما شابه) لتجنب الحشود والاجتماع مع أشخاص كانوا مؤخرا خارج البلاد، أو ظهرت عليهم أعراض مرض.

ناخب في محطة اقتراح خاصة لأولئك الخاضعين لحجر صحي بسبب تعرضهم المحتمل لفيروس كورونا في القدس، 2 مارس، 2020. (Nati Shohat/Flash90)

في وقت سابق الأربعاء، أمرت وزارة الصحة المئات من مشجعي كرة القدم بعزل أنفسهم في منازلهم بعد أن تبين أن فتى أصيب بالمرض حضر مبارة كرة قدم هامة في الأسبوع الماضي في تل أبيب، وقالت الوزارة إن كل من تواجد في القسم الذي تواجد فيه الفتى في الإستاد يمكن أن يُصاب بالمرض.

في سلسلة من التدابير أمرت الوزارة أيضا جميع الطلاب البالغ عددهم 1,150 طالبا في المدرسة الثانوية التي يدرس فيها الفتى، بالإضافة إلى فصل إبتدائي في مدرسة ابتدائية أخرى، حيث تم تشخيص إصابة مدرس للصف الخامس بالفيروس، دخول حجر صحي.

ولقد اتخذت إسرائيل خطوات بعيدة المدى لمنع انتشار المرض، حيث حظرت في وقت سابق دخول المواطنين الأجانب الذين تواجدوا في الصين، وهونغ كونغ، وماكاو، وتايلاند، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، واليابان وإيطاليا في الأيام ال14 التي سبقت وصولهم إلى البلاد، وأجبرت جميع الإسرائيليين الذين تواجدوا في هذه المناطق على دخول حجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما.

سائحون أمريكيون يضعون أقنعة خشية من فيروس كورونا خلال جولة في الحائط الغربي في البلدة القديمة بالقدس، 27 فبراير، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

في بيان في الشهر الماضي، حضت وزارة الصحة الإسرائيليين على التفكير جديا بالامتناع عن السفر إلى خارج البلاد. إسرائيل هي الدولة الأولى التي تحض مواطنيها على الامتناع عن السفر إلى خارج البلاد تماما بسبب تفشي الفيروس، الذي بدأ في الصين في شهر ديسمبر ومنذ ذلك الحين أصاب أكثر من 93,000 شخص من حول العالم وقتل أكثر من 3,200 شخص، جميعم تقريبا في الصين.

ولقد واجهت وزارة الصحة انتقادات لإجراءاتها المتطرفة، حيث قال البعض إن هذه الإجراءات تثير بلا داع الذعر في صفوف المواطنين وتسبب ضررا اقتصاديا ودبلوماسيا للبلاد. وقال مسؤولون في الوزارة إنهم يفضلون اتباع خط صارم بدلا من الندم في وقت لاحق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال