إسرائيل تسمح للأجانب المتطعمين أو المتعافين من كوفيد-19 بدخول البلاد لزيارة أقربائهم
بحث

إسرائيل تسمح للأجانب المتطعمين أو المتعافين من كوفيد-19 بدخول البلاد لزيارة أقربائهم

سيكون على غير المواطنين المعنيين بدخول إسرائيل تقديم طلب وعرض وثائق تثبت تلقيهم التطعيم أو تعافيهم من كوفيد وإثبات علاقتهم بالأشخاص الذين يرغبون بزيارتهم

مسافرون في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 8 مارس، 2021. (Flash90)
مسافرون في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 8 مارس، 2021. (Flash90)

أعلنت سلطة السكان والهجرة يوم الثلاثاء أنه سيكون بإمكان الأجانب الذين تم تطعيمهم أو تعافوا من كوفيد-19 ولديهم أقارب من الدرجة الأولى في إسرائيل من دخول البلاد لزيارتهم.

وسيُسمح للزوار بدخول البلاد مع شركائهم وأطفالهم.

وسيكون أيضا بإمكان المواطنين الإسرائيليين أو السكان الدائمين وعائلاتهم الذين يُعتبر “مركز حياتهم” في خارج البلاد دخول إسرائيل لزيارة أقارب من الدرجة الأولى.

وسيكون على الأجانب المعنيين بدخول إسرائيل تقديم طلبات رسمية لسلطة السكان والهجرة والحصول على الموافقة قبل رحلتهم. كما ينبغي عليهم عرض دليل على تلقيهم التطعيم ودليل يثبت علاقتهم بالأشخاص الذين يرغبون بزيارتهم.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون المسافرون ملزمين بالخضوع لفحوص كورونا في غضون الساعات 72 التي تسبق قدومهم إلى إسرائيل.

فنيون طبيون يجرون اختبارات كورونا لمسافرين في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 8 مارس، 2021. (Flash90)

قبل هذا التغيير، لم يُسمح للأجانب بالسفر إلى إسرائيل إلا في ظل ظروف مخففة نادرة، مثل تلقي العلاج الطبي الأساسي، أو حضور جنازة أحد الأقارب من الدرجة الأولى، أو لأسباب إنسانية، من بين أمور أخرى.

وجاء التغيير في السياسة وسط إحباط متزايد من المواطنين الإسرائيليين المهاجرين، المعروفين باسم “عوليم” باللغة العبرية. يوم الثلاثاء، احتجت مجموعة من “العوليم” في حديقة الورود مقابل الكنيست، مطالبين بإشراف أفضل على عملية صنع القرار في الحكومة فيما يتعلق بالأشخاص الذين يُسمح لهم بدخول البلاد.

ريتشل هيرشفيلد (على يمين الصورة) وخطيبها شاحر كوهين. هيرشفيلد هي أحد منظمي مجموعة “Reunite Olim With Their Families” على فيسبوك، والتي تحتج على عدم منح تأشيرات دخول لعائلات المهاجرين في إسرائيل. (Courtesy Rachel Hirshfeld)

طُلب من المشاركين في المظاهرة ارتداء ملابس زفاف أو دفع عربات أطفال خالية، في ما يمثل أحداث دورة الحياة المختلفة التي فوتها أفراد الأسرة العالقون خارج إسرائيل.

ونظم الاحتجاج أعضاء مجموعة “Reunite Olim with Their Families” (لم شمل المهاجرين مع عائلاتهم) على فيسبوك. تم إنشاء المجموعة للأعضاء لتبادل المعلومات ودعم بعضهم البعض في محاولتهم إيجاد طرق للأقارب لزيارة البلاد للمشاركة في الأحداث الهامة في الحياة.

تم منع المواطنين الأجانب من دخول إسرائيل منذ ظهور وباء كورونا العام الماضي. في وقت سابق من هذا العام، كان دخول الإسرائيليين مقيدًا للغاية، حيث أمرت الحكومة بإغلاق شبه كامل لمطار بن غوريون، بسبب المخاوف من دخول متغيرات لفيروس كورونا مقاومة للقاحات إلى البلاد.

خففت الحكومة في وقت لاحق القيود المفروضة على السفر الجوي للمواطنين قبل انتخابات 23 مارس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال