إسرائيل تسجل 905 إصابة جديدة بكورونا والوزراء يدرسون فرض قيود جديدة
بحث

إسرائيل تسجل 905 إصابة جديدة بكورونا والوزراء يدرسون فرض قيود جديدة

الإعلان عن حالتي وفاة جديدتين ليرتفع عدد الوفيات إلى 324؛ شهر يونيو شهد أكثر من 6000 حالة إصابة بكوفيد-19؛ الحكومة تدرس اتخاذ خطوات إضافية بعد إعادة استخدام تعقب الشاباك لمرضى الكورونا

الشرطة الإسرائيلية تقف عند مدخل أحد أحياء مدينة أشدود جنوبي البلاد، 2 يوليو، 2020 خلال فرض إجراءات إغلاق على بعض الأحياء في المدينة في أعقاب انتشار فيروس كورونا. (Flash90)
الشرطة الإسرائيلية تقف عند مدخل أحد أحياء مدينة أشدود جنوبي البلاد، 2 يوليو، 2020 خلال فرض إجراءات إغلاق على بعض الأحياء في المدينة في أعقاب انتشار فيروس كورونا. (Flash90)

سجلت وزارة الصحة يوم الخميس 905 إصابة جديدة بفيروس كورونا في غضون 24 ساعة وحالتي وفاة جديدتين منذ مساء الأربعاء، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات جراء الجائحة إلى 324.

وتأتي الأرقام الجديدة بعد فرض إجراءات إغلاق على أجزاء من مدينتي أشدود واللد يوم الخميس لاحتواء انتشار الفيروس، ومن المقرر أن يجتمع الوزراء مرة أخرى لمناقشة فرض المزيد من القيود لكبح الزيادة المقلقة في عدد الإصابات. في وقت متأخر من ليلة الأربعاء، أعاد الكنيست تشغيل برنامج جهاز الأمن العام (الشاباك) لتعقب مرضى كورونا، والذي سيكون ساريا في الأسابيع الثلاثة المقبلة.

وقالت الوزارة الخميس إنه تم تسجيل 26,452 حالة منذ بداية الوباء، من بينها 8,647 حالة نشطة؛ وتعافى من المرض 17,481 شخصا. هذه الأرقام تشير إلى زيادة بأكثر من 6000 حالة كوفيد-19 جديدة خلال شهر يونيو.

من بين الحالات النشطة هناك 58 شخصا في حالة خطيرة، من بينهم يستعين 24 شخصا بأجهزة التنفس الاصطناعي، وهناك 71 شخصا في حالة متوسطة، بينما تظهر على بقية المرضى أعراض خفيفة للمرض أو لا تظهر أعراض بالمرة.

وقالت الوزارة إنه تم إجراء 20,798 فحصا يوم الأربعاء، أظهرت 4.6% منها نتائج إيجابية.

من بين الحالات التي تم تشخيصها في الأيام الثلاثة الماضية، هناك 273 حالة في القدس، 121 في تل أبيب-يافا، 144 في أشدود، و126 في بني براك.

مستجمون إسرائيليون يضعون الأقنعة الواقية على أحد شواطئ تل أبيب، 1 يوليو، 2020. (Miriam Alster/FLASH90)

يوم الأربعاء اتفق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع بيني غانتس على عقد ما يُسمى بالمجلس الوزاري المصغر الخاص بكورونا لمناقشة فرض المزيد من إجراءات الإغلاق على مدن ذات معدلات إصابة مرتفعة بالفيروس وتشديد القيود على التجمعات العامة. بحسب موقع “واينت” الإخباري، قد يقوم الوزراء بالمصادقة على قرار يلزم بأن يقتصر عدد الحاضرين في قاعات المناسبات والحانات والمطاعم على 50 شخصا.

وقال نتنياهو للوزراء في مؤتمر عبر الهاتف للمجلس الوزاري مساء الأربعاء: “الأعداد ترتفع ولا يوجد في الأفق ما يوقفها إذا لم نتصرف على الفور من خلال اتخاذ خطوات مهمة”.

ليلة الأربعاء، سجلت إسرائيل رقما قياسيا جديدا في المحصلة اليومية لعدد الإصابات منذ بداية الجائحة، بعد تشخيص 1013 حالة خلال 24 ساعة.

وذكرت تقارير أن مسؤولين في وزارة الصحة يضغطون من أجل فرض إجراءات إغلاق مشددة في عشرات المدن في محاولة دراماتيكية لاحتواء تفشي الفيروس، الذي حذر وزير الصحة يولي إدلشتين من أنه “بداية موجة ثانية”.

يوم الثلاثاء، فرض الوزراء قيودا جديدة على التجمعات العامة في محاولة لوقف ارتفاع معدلات الإصابة. تنطبق القيود الرئيسية، التي وافق عليها “المجلس الوزاري المصغر الخاص بكورونا” في وقت متأخر من يوم الاثنين، على قاعات المناسبات وأماكن التجمعات العامة، التي شهدت عودة ثابتة للعمل مع إجراء حفلات زفاف و”بار وبات ميتسفا” وأحداث ثقافية بعد طول انتظار.

وقد تمكنت إسرائيل من خفض عدد حالات الإصابة اليومية إلى بضع عشرات في مايو بعد أسابيع من إغلاق البلاد. ولكن منذ إعادة فتح النشاط الاقتصادي، بدأت حالات الإصابة بالفيروس في الارتفاع بسرعة.

في غضون ذلك ، شهدت السلطة الفلسطينية، التي حافظت على انخفاض معدلات الإصابة فيها في الأشهر الأولى من الوباء، هذا الأسبوع مئات الحالات اليومية، مما دفع المسؤولين إلى الإعلان عن حالة إغلاق لمدة خمسة أيام في الضفة الغربية، بدءا من يوم الجمعة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال