إسرائيل تسجل أول إصابة بمتغير فيروس كورونا الجديد الذي ظهر في جنوب إفريقيا
بحث

إسرائيل تسجل أول إصابة بمتغير فيروس كورونا الجديد الذي ظهر في جنوب إفريقيا

اثنين من العائدين من ملاوي يشتبه في إصابتهم بالعدوى من النوع B.1.1.529؛ ورئيس الوزراء يدعو إلى اجتماع

مسافرون يصلون إلى مطار بن غوريون، 1 نوفمبر 2021 (Tomer Neuberg / FLASH90)
مسافرون يصلون إلى مطار بن غوريون، 1 نوفمبر 2021 (Tomer Neuberg / FLASH90)

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية يوم الجمعة اكتشاف أول حالة لمتغير فيروس كورونا الجديد الذي ظهر لأول مرة في جنوب إفريقيا، وهو تطور يخشاه الخبراء.

تم التعرف على الشخص على أنه إسرائيلي عاد من ملاوي.

قالت الوزارة إن شخصين آخرين يشتبه في إصابتهما بالسلالة الجديدة، المعروفة حاليا باسمها العلمي B.1.1.529، وينتظران نتائج الاختبار النهائية.

وقالت الوزارة إن الثلاثة قد تلقوا اللقاح، مضيفة أن تفاصيل التطعيم ما زالت قيد التحقق.

بعد الإعلان، قال مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت أنه سيجري مناقشة بعد ظهر الجمعة مع وزير الصحة نيتسان هوروفيتس وخبراء آخرين.

ذكر البيان أنه تم تحديث بينيت خلال الليل بشأن السلالة الجديدة التي تم اكتشافها في إسرائيل، وأمر الحكومة بشراء مجموعات اختبار سريعة المصممة لاكتشاف المتغير بشكل أفضل.

وجاءت التطورات على الرغم من الجهود المبذولة لمنع وصول السلالة إلى إسرائيل. مساء الخميس، أمر بينيت بأن يتم وضع علامة “حمراء” على العديد من البلدان في جنوب إفريقيا، مما يقيد بشدة الدخول إلى إسرائيل.

تمت إضافة جنوب إفريقيا، ليسوتو، بوتسوانا، زيمبابوي، موزمبيق، ناميبيا، وإسواتيني إلى قائمة الدول التي يُمنع الأجانب من دخولها إلى إسرائيل.

ظلت القائمة لحوالي ستة أسابيع فارغة، حيث لم يندرج أي بلد في المعايير “الحمراء” التي وضعتها وزارة الصحة.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة وزارية في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 21 نوفمبر 2021. (Marc Israel Sellem / pool / Flash90)

وقال بينيت في بيان إن الإسرائيليين العائدين، بما في ذلك الذين تم تطعيمهم بالكامل، من أي دولة تعتبر الآن “حمراء” سيطلب منهم العزل في فندق تديره الدولة لمدة أسبوع وسيتم إطلاق سراحهم بعد تلقي فحصين سلبيين للفيروس. وأضاف البيان أن العائدين الذين يرفضون الخضوع للاختبار سيُطلب منهم العزل لمدة أسبوعين في فندق الحجر الصحي الذي تديره الدولة.

كما أصدر بينيت “تعليمات بإجراء تقييم فوري بشأن وقف الرحلات الجوية لهذه الدول، أو تنفيذ خطة مختلفة لمنع السلالة من الانتشار إلى إسرائيل”.

أعلن علماء في جنوب إفريقيا يوم الخميس أنهم اكتشفوا نوعا جديدا من فيروس كورونا مع “عدد كبير جدا من الطفرات”، والتي يُلقى باللوم عليها في زيادة “هائلة” في الإصابات هناك.

تضاعف عدد الإصابات اليومية في البلدان الأفريقية بشكل هائل، ووصل إلى مقدار عشرة أضعاف منذ بداية الشهر.

في إسرائيل، أظهرت بيانات وزارة الصحة يوم الخميس أنه تم تشخيص 543 شخصا في اليوم السابق، ويمثل العدد 0.70% من حوالي 84,000 فحص تم إجراؤه.

هناك 163 شخصا في المستشفى، من بينهم 120 في حالة خطيرة. وأظهرت البيانات أن ما يقارب من 85% من الحالات الخطيرة هم أفراد غير محصنين.

حذر مسؤولون من وزارة الصحة المشرعين يوم الأربعاء من أنه قد تكون هناك حاجة لفرض قيود جديدة إذا تجاوزت الحالات عتبة أكثر من 1000 إصابة يوميا أو لوحظ ارتفاع معدلات الإصابة.

إختبارات فيروس كورونا من السيارة في مركز فحص في موديعين، 10 نوفمبر 2021. (Yossi Aloni / Flash90)

“إذا تجاوز معدل إنتقال العدوى أعلى من 1.2، فسنضطر إلى فرض قيود لتقليل حجم الحشود كمرحلة أولى، بما في ذلك الأماكن التي تعمل بموجب الشارة الخضراء، لإنها هي الأحداث التي تظهر فيها المزيد من الإصابات”، قالت إيلانا غانس، رئيسة قسم خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، للجنة الدستور والقانون والقضاء في الكنيست.

أظهرت أرقام وزارة الصحة يوم الخميس أن معدل انتقال العدوى في إسرائيل بلغ 1.08، بناء على بيانات من الأيام العشر الأخيرة.

معدل إنتقال العدوى المعروف أيضا باسم “الرقم R”، يمثل عدد العدوى. أي رقم فوق واحد يدل على أن عدد الحالات آخذ في الارتفاع. وكان معدل إنتقال العدوى أقل من واحد لمدة شهرين قبل أن يصل إلى هذا الحد قبل عدة أيام.

ساهمت وكالة فرانس برس في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال