إسرائيل تستعد لتطعيم الفئة العمرية 12-15 عاما بعد مصادقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على لقاح “فايزر”
بحث

إسرائيل تستعد لتطعيم الفئة العمرية 12-15 عاما بعد مصادقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على لقاح “فايزر”

مسؤولون يجرون محادثات مع مجموعات طبية وصناديق المرضى استعدادا لإطلاق حملة التطعيم للمراهقين الأصغر سنا

قارورة لقاح فايزر لـكوفيد-19 في سياتل، 24 يناير، 2021. (Ted S. Warren / AP)
قارورة لقاح فايزر لـكوفيد-19 في سياتل، 24 يناير، 2021. (Ted S. Warren / AP)

أعلنت وزارة الصحة يوم الثلاثاء أنها بدأت الاستعدادات لتطعيم المراهقين الأصغر سنا بعد مصادقة دائرة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام لقاح “فايزر-بيونتك” للفئة العمرية بين سن 12-15 عاما.

وصرحت الوزارة في بيان إن المدير العام لوزارة الصحة حيزي ليفي عقد اجتماعات ومشاورات مع الهيئات المهنية ذات الصلة وممثلي صناديق المرضى ونقابات أطباء الأطفال للاستعداد لتوسيع حملة التطعيم الوطنية الجارية لتشمل الفئة العمرية 12-15 عاما.

وذكر البيان إن فريق العلاج الوبائي بالوزارة “سيجري مناقشات حول الموضوع، ويعالج موضوع الفعالية والسلامة، وسيقدم توصيته إلى وزارة الصحة”.

بالإضافة إلى ذلك، قالت الوزارة إنها تجري محادثات مع صناديق المرضى التي تدير الجزء الأكبر من توزيع جرعات اللقاح الممنوحة للجمهور، للاستعداد لإطلاق الحملة.

وأعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية يوم الاثنين أن لقاح “فايزر” آمن ويوفر حماية قوية للمراهقين الأصغر سنا بناء على اختبار أكثر من 2000 متطوع أمريكي تتراوح أعمارهم بين 12-15 سنة. الدراسة لم تكتشف أي حالة إصابة بكوفيد-19 في صفوف المراهقين الذين تم تطعيمهم بالكامل مقارنة بـ 18 حالة إصابة لدى الذين حصلوا على جرعات وهمية. الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أن الباحثين وجدوا أن الأطفال طوروا مستويات أعلى من الأجسام المضادة المقاومة للفيروس مقارنة بالدراسات السابقة التي تم قياسها على الشباب البالغين.

تلقى المراهقون الأصغر سنا نفس جرعة اللقاح مثل البالغين وطوروا نفس الآثار الجانبية، والتي تشمل في الأساس آلام في الذراع وحمى تشبه الأنفلونزا أو قشعريرة أو آلام تشير إلى تسريع الجهاز المناعي، خاصة بعد الجرعة الثانية.

واشترت إسرائيل بالفعل الملايين من لقاحات “فايزر-بيونتك” استعدادا لتطعيم الأطفال، وكذلك لتغطية الحاجة لأي جرعات معززة قد تكون مطلوبة في المستقبل.

في إطار حملة التطعيم في البلاد، المتاحة بالفعل لأي شخص يبلغ من العمر 16 عاما وأكثر، تم تطعيم أكثر من نصف السكان ويُنسب إليها كونها سببا رئيسيا في انخفاض الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد من آلاف الحالات في بداية العام إلى العشرات فقط.

يوم الإثنين، تم اكتشاف 53 حالة جديدة فقط من حالات كوفيد-19، وفقا لأرقام وزارة الصحة الصادرة يوم الثلاثاء.

وبلغ عدد حالات الإصابة النشطة 974 حالة، وهي الأقل منذ أكثر من عام، بالإضافة إلى 77 مريضا في حالة خطيرة.

منذ بداية تفشي الوباء في البلاد، تم تشخيص إصابة 838,993 شخصا بكوفيد-19، ووفاة 6378 شخصا.

حتى الآن، تلقى 5,083,894 مواطنا كلا جرعتي اللقاح، وتلقى 5,424,961 شخصا جرعة واحدة على الأقل.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال