إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

إسرائيل ترفع السرية عن جميع ملفات حرب يوم الغفران، تقريبا

مع اقتراب إحياء الذكرى الخمسين لحرب 1973، أرشيف الدولة يكشف عن آلاف الوثائق والسجلات عن الفشل الاستخباري الذي سبق الحرب، والمناقشات حول ضربة استباقية وغير ذلك

  • جندي إسرائيلي ينظر إلى طائرة سكاي هوك حربية في مرتفعات الجولان خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
    جندي إسرائيلي ينظر إلى طائرة سكاي هوك حربية في مرتفعات الجولان خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
  • مركبة نصف مجنزرة تحمل نقشا يمتدح رئيسة الوزراء آنذاك غولدا مئير في الشمال، قبل أو أثناء حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
    مركبة نصف مجنزرة تحمل نقشا يمتدح رئيسة الوزراء آنذاك غولدا مئير في الشمال، قبل أو أثناء حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
  • دبابة إسرائيلية في طريقها إلى الحدود السورية خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
    دبابة إسرائيلية في طريقها إلى الحدود السورية خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
  • طلاب المدارس الثانوية الإسرائيلية يملأون أكياس الرمل في تل أبيب خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973.(State Archives)
    طلاب المدارس الثانوية الإسرائيلية يملأون أكياس الرمل في تل أبيب خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973.(State Archives)
  • جندي من الجيش الإسرائيلي يلوح بالعلم الإسرائيلي  في طريقه إلى دمشق خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
    جندي من الجيش الإسرائيلي يلوح بالعلم الإسرائيلي في طريقه إلى دمشق خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
  • جنديان إسرائيليان في مرتفعات الجولان قبل حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973.  (State Archives)
    جنديان إسرائيليان في مرتفعات الجولان قبل حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)
  • جندي في البحرية الإسرائيلية يتزوج حبيبته في قاعدته العسكرية، قبل حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973.(State Archives)
    جندي في البحرية الإسرائيلية يتزوج حبيبته في قاعدته العسكرية، قبل حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973.(State Archives)

قبل شهر من إحياء الذكرى الخمسين لحرب “يوم الغفران”، نشر أرشيف إسرائيل يوم الخميس مجموعة شاملة من آلاف الوثائق والصور والتسجيلات ومقاطع الفيديو، مما يوفر نظرة متعمقة على الطريقة التي تم بها التعامل مع الحرب والفشل الاستخباراتي الكبير الذي سبقها.

في حين أنه تم رفع السرية عن الكثير من البروتوكولات والوثائق المتعلقة بعملية صنع القرارات قبل وخلال حرب 1973 على مدار السنين، فلقد أصبحت مجموعة المواد بأكملها متاحة للجمهور، باستثناء عدد قليل من الملفات التي لا تزال سرية.

يعرض الآن موقع إنترنت مخصص – حاليا باللغة العبرية فقط – حوالي 3500 ملف أرشيف تحتوي على مئات الآلاف من الصفحات، و1400 وثيقة ورقية أصلية، و1000 صورة، و750 تسجيلا، و150 دقيقة من المداولات الحكومية، وثمانية مقاطع فيديو. استغرق تحميل المواد عامين ونصف من العمل.

وقالت المسؤولة عن الأرشيف روتي أبراموفيتش: “هذه نظرة شاملة على قصة الحرب، التي أثرت على جميع مناحي الحياة في إسرائيل. هذا هو أكبر كشف قام به أرشيف الدولة على الإطلاق”.

توفر بعض الوثائق سجلات للمداولات التي جرت بين رئيسة الوزراء آنذاك غولدا مئير وقادة الأمن في الأيام والساعات التي سبقت شن سوريا ومصر الحرب المنسقة في 6 أكتوبر 1973، بينما كانت إسرائيل تحيي يوم الغفران.

لم تتوقع إسرائيل تنفيذ الهجوم ضدها على الرغم من العلامات الصريحة التي أشارت إلى أن الجيشين يستعدان للغزو، معتقدة أنه في أعقاب هزيمة مصر قبل ست سنوات في حرب “الأيام الستة”، فإن القاهرة لن تهاجم إلا إذا اكتسبت أولا القدرة على شل سلاح الجو الإسرائيلي.

جندي من الجيش الإسرائيلي يلوح بالعلم الإسرائيلي في طريقه إلى دمشق خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)

قبل يوم من بدء الحرب،  قال رئيس المخابرات العسكرية إيلي زعيرا لمئير إن التقييم السائد هو أن “جاهزية إسرائيل تنبع بشكل أساسي من الخوف منا… أعتقد أنهم ليسوا على وشك الهجوم، ليس لدينا دليل. من الناحية التقنية، هم قادرون على التحرك. أفترض أنهم إذا كانوا على وشك الهجوم، فسنحصل على مؤشرات أفضل”.

وفي تقييم آخر بعد ساعات، كرر زعيرا ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي دافيد إليعيزر موقفهما القائل بأن سوريا ومصر تخططان على الأرجح لعدوان محدود أو حتى مجرد نشر قوات دفاعية.

وأضاف إليعزر: “لا بد لي من القول، لا يوجد لنا دليل كاف على أنهم لا ينوون الهجوم. ليس لدينا مؤشرات قاطعة على أنهم يريدون الهجوم، لكن لا أستطيع أن أقول بناء على المعلومات أنهم لا يستعدون”.

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي دافيد إليعيزر يلقي نظرة على قناة السويس خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)

في صباح اليوم التالي في الساعة 7:30 صباحا – قبل 6.5 ساعات من بدء الحرب – قرأ السكرتير العسكري لمئير برقية ليلية لرئيسة الوزراء من رئيس الموساد تسفي زمير، يشير فيها إلى أن الحرب كانت مسألة ساعات.

ثم ركزت المناقشة على ما إذا كان ينبغي شن ضربة استباقية، كما فعلت اسرائيل في حرب عام 1967 قبل أن تتمكن الجيوش العربية من تنفيذ خطة هجومها.

لكن وزير الدفاع موشيه ديان قال: “لا يمكننا أن نسمح لأنفسنا بتوجيه ضربة استباقية هذه المرة، من منظور دبلوماسي. في الوضع الحالي، حتى قبل خمس دقائق أمر مستحيل”.

وزير الدفاع موشيه ديان (على اليسار) يزور قناة السويس قبل أو أثناء حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)

ووافقته مئير الرأي وقالت إن “ضربة استباقية هي أمر مغر للغاية، ولكن نحن لسنا في عام 1968. هذه المرة، العالم يكشف عن وجهه القبيح. لن يصدقوننا”.

سؤال آخر طُرح هو ما إذا كان ينبغي تسريب أن إسرائيل كانت على دراية بالهجوم الوشيك من أجل منع حدوثه.

وقال الوزير يسرائيل غاليلي، الذي لا تزال الجملة التالية التي قالها سرية، إن “مصدر تسفيكا [زمير] يقول إن بالإمكان منع الحرب من خلال تسريب [المعلومات]. تسفيكا يقترح القيام بذلك”.

وأعرب الوزير يغال ألون عن تأييده لتسريب دراية إسرائيل بمخطط الهجوم لوسائل الإعلام قبل جلسة لمجلس الوزراء كان من المقرر عقدها في ظهر اليوم نفسه. لكن مئير أيدت فقط تسريب المعلومات للدبلوماسيين الأجانب، وانتهى بها الأمر بإطلاع السفير الأمريكي كينيث كيتنغ على المعلومات بعد أن قال ديان: “ينبغي علينا السير بحذر، حتى لا تكون هناك حالة من الذعر”.

رئيسة الوزراء غولدا مائير، من اليسار، تزور جنديا إسرائيليا مصابا خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)

وطلبت مئير من كيتنغ خلال لقائهما نقل رسالة إلى مصر مفادها “ليس لدينا شك في أننا سننتصر، ولكننا نريد أن نعلن أننا لا نخطط لهجوم، ولكننا بالطبع مستعدون لصد هجومهم”.

وعندما سأل كيتنغ ما إذا كانت إسرائيل ستضرب بشكل استباقي، أجابت مئير بأنها لن تفعل ذلك، “على الرغم من أن ذلك كان سيجعل الأمر أسهل بكثير بالنسبة لنا”.

بعد يوم من وقوع الهجوم – وهو ما فاجأ إسرائيل لأنه حدث في وقت أبكر مما كان متوقعا – اعترف ديان لمئير وألون بأن تقييماته كانت خاطئة.

وقال: “كان لدينا تقييما يستند إلى الحرب السابقة، وكان غير صحيح.لقد كان لدينا ولآخرين تقييمات خاطئة حول ما سيحدث أثناء محاولة عبور [قناة السويس]”.

جنود إسرائيليون يقومون بتشغيل مدفع على الجبهة السورية خلال حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)

بعد أيام فقط، بعد أن اقتنعت واشنطن بأن إسرائيل لم تكن هي التي بدأت الحرب، قامت الولايات المتحدة بتوفير الأسلحة، حيث قالت مئير: “هناك قرار من حيث المبدأ لـ [لرئيس الأمريكي ريتشارد] نيكسون بشأن [الطائرات الحربية] الفانتوم. الآن هناك فقط مسألة تنفيذ الأمر. يبحث [وزير الخارجية الأمريكي هنري] كيسنجر عن طريقة لنقلها جوا”.

وتم توثيق البروتوكولات في المذكرات الشخصية المكتوبة بخط اليد لإيلي مزراحي، مدير ديوان رئيسة الوزراء آنذاك، والتي نُشرت بعض الأجزاء منها سابقا.

وفقا لأرشيف الدولة، فإن المواد المنشورة حديثا “توثق الأحداث في الوقت الفعلي في جميع المجالات: السياسية والعسكرية والدولية والعامة والمدنية”.

رئيسة الوزراء غولدا مائير، وزير الدفاع موشيه ديان والوزير يسرائيل جغيلي يزورون قناة السويس قبل أو أثناء حرب يوم الغفران، أكتوبر 1973. (State Archives)

وتشمل هذه المواد “مداولات الحكومة، والمشاورات العسكرية السياسية، وجلسات لجان الكنيست، ومراسلات وزارة الخارجية… وتقييمات الوضع فيما يتعلق بسير الحرب والدفاع المدني وتنظيم الجبهة الداخلية خلالها”.

وأفاد أرشيف الدولة أن هذه المواد “توفر لمحة مذهلة عن عملية صنع القرار من قبل القادة في ظل ظروف عدم اليقين، والقتال على مختلف الجبهات، والاتصالات السياسية التي جرت بوساطة الولايات المتحدة في نهاية الحرب وبعدها مع مصر وسوريا، والمسار الذي أدى إلى توقيع ترتيبات فصل القوات مع مصر وسوريا”.

وانتهت حرب 1973 بوقف نهائي لإطلاق النار في 24 أكتوبر، مع احتفاظ إسرائيل بالسيطرة على شبه جزيرة سيناء ومرتفعات الجولان، التي استولت عليها في حرب “الأيام الستة”.

قُتل في هذه الحرب أكثر من 2500 جندي إسرائيلي وأصيب الآلاف، بالإضافة إلى آلاف القتلى والجرحى في صفوف القوات المصرية والسورية والعراقية.

اقرأ المزيد عن