إسرائيل تدين قرار المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق في الأراضي الفلسطينية وتعتبره “قرارا سياسيا”
بحث

إسرائيل تدين قرار المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق في الأراضي الفلسطينية وتعتبره “قرارا سياسيا”

قال نتنياهو ان القرار "يمثل جوهر معاداة السامية والنفاق"، واعدا بالدفاع "عن كل جندي وكل ضابط وكل مدني"

متظاهر يقف مع علم فلسطيني أمام المحكمة الجنائية الدولية، خلال تجمع للمطالبة بمحاكمة الجيش الإسرائيلي على ارتكاب جرائم حرب مزعومة، في لاهاي، هولندا، 29 نوفمبر 2019 (AP/Peter Dejong)
متظاهر يقف مع علم فلسطيني أمام المحكمة الجنائية الدولية، خلال تجمع للمطالبة بمحاكمة الجيش الإسرائيلي على ارتكاب جرائم حرب مزعومة، في لاهاي، هولندا، 29 نوفمبر 2019 (AP/Peter Dejong)

دانت إسرائيل الأربعاء قرار المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق في الأراضي الفلسطينية واعتبرته “قرارا سياسيا” فيما وصفه رئيس وزرائها بنيامين نتانياهو بأنه يمثل “جوهر معاداة السامية”.

وقال نتنياهو في خطاب متلفز “اتخذت المحكمة في لاهاي قرارا يمثل جوهر معاداة السامية والنفاق (…) سندافع عن كل جندي وكل ضابط وكل مدني، وأعدكم بأننا سنقاتل من أجل الحقيقة”.

وأضاف رئيس الوزراء الذي تحدث بالعبرية “تتعرض دولة إسرائيل هذا المساء لهجوم”.

وكانت بنسودا أعلنت أن هناك “أساسا معقولا” للاعتقاد بأن جرائم ارتكبت من جانب أفراد من قوات الدفاع الإسرائيلية والسلطات الإسرائيلية وحماس وفصائل فلسطينية مسلحة خلال حرب غزة عام 2014.

وقتل في تلك العمليات نحو 2250 فلسطينيا معظمهم من المدنيين، و74 اسرائيليا معظمهم من الجنود.

وإسرائيل ليست عضوا في المحكمة التي تأسست عام 2002، بينما انضم الفلسطينيون إلى عضويتها في العام 2015.

من جهته، رأى وزير الخارجية غابي أشكنازي في بيان أن القرار يندرج ضمن “الإفلاس الأخلاقي والقانوني”.

وأضاف أن “هذا القرار سياسي اتخذته المدعية في نهاية ولايتها في محاولات إملاء أولويات خليفتها”.

وأكد وزير الخارجية أن “قرار المدعية العامة لن يؤدي إلا إلى المزيد من الاستقطاب بين الإسرائيليين والفلسطينيين وإبعادهم عن الحوار المطلوب لحل النزاع بينهم”.

وأضاف “ستتخذ إسرائيل كل الخطوات اللازمة لحماية مواطنيها وجنودها من الاضطهاد القانوني”.

 

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال