إسرائيل تحظر السفر من معظم القارة الافريقية للحد من سلالة كورونا الجديدة
بحث

إسرائيل تحظر السفر من معظم القارة الافريقية للحد من سلالة كورونا الجديدة

أعلن بينيت أن الحكومة "تستعد لكل سيناريو" بعد 4 حالات محتملة من متغير B.1.1.529 شديد العدوى الذي تم اكتشافه في البلاد، ولكن لا توجد خطط حالية للإغلاق

مسافرون في مطار بن غوريون الدولي في 31 أكتوبر 2021 (Nati Shohat / Flash90)
مسافرون في مطار بن غوريون الدولي في 31 أكتوبر 2021 (Nati Shohat / Flash90)

أمر رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الجمعة بتصنيف معظم دول إفريقيا اعلى أنها “حمراء”، مما يقيد بشدة دخول إسرائيل منها، بعد ظهور سلالة جديد شديدة العدوى من فيروس كورونا في جنوب إفريقيا كانت قد وصلت إلى إسرائيل مؤخرا.

كما سيعقد مجلس الوزراء الحكومي الخاص بفيروس كورونا اجتماعا طارئا مساء السبت لمناقشة القيود الجديدة المحتملة، بما في ذلك في نظام التعليم حيث يخشى مسؤولو الصحة من أن يكون تفشي المرض أكثر بروزا.

قال بينيت إن جميع دول جنوب الصحراء الكبرى الافريقية ستكون مدرجة في القائمة السوداء في الوقت الحالي. وأن الحكومة “تستعد لكل سيناريو” يتعلق بالسلالة الجديدة، وأوصى الإسرائيليين بتجنب السفر. لكنه قال أنه لا توجد خطط فورية للإغلاق.

بحلول بعد ظهر يوم الجمعة، قال مسؤولو الصحة أنهم يعتقدون أنه تم اكتشاف أربع حالات لمتغير B.1.1.529 الجديد في إسرائيل.

كانت قائمة البلدان “الحمراء” فارغة لنحو ستة أسابيع، حيث لم يندرج فيها أي بلد حسب معايير وزارة الصحة. لكن مساء الخميس، أُضيفت جنوب إفريقيا، ليسوتو، بوتسوانا، زيمبابوي، موزمبيق، ناميبيا، وإسواتيني إلى القائمة.

وقال بينيت في بيان إن الإسرائيليين العائدين، بما في ذلك الذين تم تطعيمهم بالكامل، من أي دولة تعتبر الآن “حمراء” سيطلب منهم العزل في فندق تديره الدولة لمدة أسبوع وسيتم إطلاق سراحهم بعد تلقي فحصين سلبيين للفيروس. وأضاف البيان أن العائدين الذين يرفضون الخضوع للاختبار سيُطلب منهم العزل لمدة أسبوعين في فندق الحجر الصحي الذي تديره الدولة.

أصدرت الحكومة تعليمات لقيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي بتحديد جميع الذين وصلوا من الدول الأفريقية ذات الصلة خلال الأسبوع الماضي، وإصدار تعليمات لهم بالعزل الذاتي على الفور. وقال بينيت إن جنود قيادة الجبهة الداخلية سيجرون أيضا اختبارات منزلية.

مضيفا أنه أمر الحكومة بشراء 10 ملايين علبة اختبار سريع مصممة لاكتشاف المتغير بشكل أفضل.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة وزارية في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 21 نوفمبر 2021. (Marc Israel Sellem / pool / Flash90)

كما أصدر تعليماته للسلطات لتسريع عملية أخذ عينات مياه الصرف الصحي في جميع أنحاء البلاد لاكتشاف ما إذا كانت السلالة الجديدة تنتشر على نطاق واسع في إسرائيل.

“نحن في مرحلة مقلقة”، قال بينيت في مؤتمر صحفي يوم الجمعة بعد إعلان خطة الحكومة لمكافحة المتحور الجديد. “السلالة مثيرة للقلق لدرجة أنه بعد وضع عشرات أو مئات الحالات قيد الفحص، دفعت وزارة الصحة وعلماء الأوبئة في إسرائيل وحول العالم إلى رفع الأعلام الحمراء”.

في المؤتمر الصحفي، دعا وزير الصحة نيتسان هوروفيتس الإسرائيليين الذين عادوا مؤخرا من البلدان المدرجة الآن في القائمة “الحمراء” إلى إجراء فحوصات على الفور.

وزير الصحة نيتسان هوروفيتس يتحدث خلال مؤتمر صحفي في 9 نوفمبر 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)

“بحثنا في مثل هذه المتغيرات وأخذنا في الاعتبار إمكانية ظهور حالات أخرى”، قال هوروفيتس. مضيفا أن عينات من المسافرين القادمين في مطار بن غوريون سيتم اختبارها من أجل تحديد البديل الجديد.

أشارت الدكتورة شارون ألروي بريس، رئيسة الخدمات العامة بوزارة الصحة، إلى أن الأفراد الذين تم تطعيمهم والذين وأصيبوا بالمتحور الجديد يبدو أنهم يعانون بشكل عام من مرض خفيف فقط.

في وقت سابق يوم الجمعة، في اجتماع مع هوروفيتس وخبراء، قال بينيت إن “المبدأ المهيمن للحكومة في الوقت الحالي هو اتخاذ إجراءات سريعة وقوية، خاصة فيما يتعلق بالدخول إلى والخروج من إسرائيل، حتى يصبح الوضع أكثر وضوحا”.

“عندما يحدث ذلك، سنقرر ما الذي سنقوم به. نحن الآن على أعتاب حالة طارئة. أطلب من الجميع الاستعداد والانضمام بشكل كامل إلى العمل على مدار الساعة”، قال بينيت للمشاركين في الاجتماعات، في التعليقات التي نشرها مكتب رئيس الوزراء لوسائل الإعلام.

“البديل الجديد أكثر عدوى وبوتيرة أسرع بكثير من سلالة دلتا”، قال بينيت. مضيفا أن السلطات تتابع البيانات الواردة من جنوب إفريقيا لمعرفة المزيد عنه، بما في ذلك ما إذا كان مقاوما للقاحات الحالية.

“النبأ السار هو أن دولة إسرائيل قد استيقظت مبكرا. أول من يفعل ذلك في العالم، وجميع أنظمتنا جاهزة”، قال بينيت.

وأقر بأنه قد يكون هناك ثمن اقتصادي لبعض الخطوات التي يمكن أن تتخذها الحكومة لكبح السلالة الجديدة، لكن السلطات ستساعد المتأثرين بالقيود.

طلب مسؤولو وزارة الصحة من بينيت خلال الاجتماع فرض قيود جديدة على جميع الوافدين إلى إسرائيل، ومطالبتهم بإجراء فحص كورونا إضافي في اليوم الثالث من إقامتهم في البلاد، وفقا لموقع “واللا” الإخباري.

وأعلنت وزارة الصحة في وقت سابق يوم الجمعة عن اكتشاف الحالة الأولى للسلالة في إسرائيل بعد وصول شخص من ملاوي.

وقال بينيت إن ثلاثة آخرين يشتبه في إصابتهم بالسلالة الجديدة. وأنه من المحتمل أن يكون هناك المزيد من الحالات التي لم يتم اكتشافها في البلاد.

إختبارات فيروس كورونا من السيارة في مركز فحص في موديعين، 10 نوفمبر 2021. (Yossi Aloni / Flash90)

ذكرت تقارير إعلامية عبرية أن امرأة يشتبه في إصابتها بالسلالة استقلت حافلة من وسط إسرائيل إلى مدينة إيلات الجنوبية، حيث تعمل في أحد الفنادق. حددتها الشرطة هناك وأرسلتها لإجراء مزيد من الفحوصات والاستجواب من قبل المسؤولين الطبيين.

قال علماء في جنوب إفريقيا يوم الخميس، إن سلالة كورونا الجديدة تحتوي على “عدد كبير جدا من الطفرات”، وهي التي تسببت في زيادة “هائلة” في الإصابات هناك. تضاعف عدد الإصابات اليومية في البلدان الأفريقية بمقدار عشرة أضعاف منذ بداية الشهر.

في إسرائيل، أظهرت بيانات وزارة الصحة يوم الخميس أنه تم تشخيص 543 شخصا في اليوم السابق، ويمثل العدد 0.70% من حوالي 84,000 فحص تم إجراؤه.

كان هناك 166 شخصا في المستشفى، من بينهم 120 في حالة خطيرة. وأظهرت البيانات أن ما يقارب من الحالات الخطيرة هم أفراد غير محصنين.

ساهمت وكالة فرانس برس في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال