إسرائيل تحصل على أول شحنة من كبسولات “باكسلوفيد” من شركة “فايزر” المضادة لفيروس كورونا
بحث

إسرائيل تحصل على أول شحنة من كبسولات “باكسلوفيد” من شركة “فايزر” المضادة لفيروس كورونا

وصول آلاف الجرعات من حبوب علاج فيروس كورونا، بعد أيام من موافقة وزارة الصحة الطارئة على الدواء

تُظهر هذه الصورة من شركة فايزر في أكتوبر 2021 حبوب باكسلوفيد الخاصة بالشركة لعلاج فيروس كورونا. (فايزر عبر AP)
تُظهر هذه الصورة من شركة فايزر في أكتوبر 2021 حبوب باكسلوفيد الخاصة بالشركة لعلاج فيروس كورونا. (فايزر عبر AP)

وصلت الشحنة الأولى من حبوب فايزر الواعدة المضادة لفيروس كورونا في إسرائيل بعد ظهر الخميس.

إسرائيل هي واحدة من أوائل الدول في العالم التي حصلت على الدواء، المعروف باسم “باكسلوفيد”، والذي أظهرت الفحوصات المختبرية أنه فعال للغاية ضد متغير “أوميكرون”.

وصف رئيس الوزراء نفتالي بينيت وصول الكبسولات بأنه “إضافة مهمة لمجموعة أدواتنا لمكافحة الوباء، والتي ستساعدنا على تجاوز الذروة القادمة لموجة أوميكرون”.

تتألف الشحنة الأولى من عشرات آلاف الكبسولات. وقيل إن الدواء سيكلف الدولة حوالي 530 دولار لكل مريض، على الرغم من أنه لم يتضح بعد السعر الذي سيدفعه المرضى.

وكان بينيت قد قال في وقت سابق هذا الأسبوع إن الشحنة كانت متوقعة يوم الأربعاء. ولم يتضح على الفور سبب التأخير.

“نحن أول من يتلقى شحنات الكبسولات في العالم خارج الولايات المتحدة”، قال بينيت للصحفيين يوم الثلاثاء. وأضاف أن قرار تقييد السفر الجوي بشدة لوقف انتشار متغير أوميكرون “وفر لنا خمسة أسابيع من الوقت، ومنحنا ميزة على الدول الأخرى، التي تواجه متغيرات دلتا وأوميكرون في وقت واحد”.

حسب قناة “كان”، ستتألف الشحنة الأولى من 20 ألف جرعة من الحبوب. وقعت إسرائيل اتفاقا مع شركة “فايزر” لشراء 100 ألف جرعة إجمالية، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية.

تمتلك شركة “فايزر” حاليا 180,000 دورة علاجية متاحة في جميع أنحاء العالم، منها ما يقارب من 60,000 إلى 70,000 مخصصة للولايات المتحدة. وقالت الشركة إنها تتوقع أن يكون لديها 250 ألفا دورة متاحة في الولايات المتحدة بحلول نهاية شهر يناير.

منحت وزارة الصحة الإسرائيلية موافقة طارئة على الدواء يوم الأحد، بعد أسبوع من قيام إدارة الغذاء والأدوية الأمريكية بفعل الشيء نفسه.

تُظهر هذه الصورة المقدمة من شركة فايزر أقراصها المضادة لفيروس كورونا. (فايزر عبر AP)

تم تصميم كبسولات “باكسلوفيد” للعلاج في المنزل للمرضى المعرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا الذين تزيد أعمارهم عن 12 عاما. أخبرت شركة “فايزر” إدارة الغذاء والأدوية أنه في تجربة شملت 2250 مريضا، خفضت الحبوب دخول المستشفى والوفيات بنسبة 89% عند إعطائها للأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة إلى معتدلة في غضون ثلاثة أيام من ظهور الأعراض. تم نقل أقل من 1% من المرضى الذين تناولوا الدواء إلى المستشفى ولم يتم تسجيل حالات وفاة لأي منهم في نهاية فترة الدراسة التي استمرت 30 يوما، مقارنة بـ 6.5% من المرضى الذين تم نقلهم إلى المستشفى في المجموعة التي حصلت على حبوب وهمية، والتي تضمنت تسع وفيات.

تثبت كبسولات “باكسلوفيد” فعاليتها فقط إذا تم إعطاؤها في غضون خمسة أيام من ظهور الأعراض. يتكون العلاج من ثلاث حبات تؤخذ مرتين في اليوم لمدة خمسة أيام، اثنتين منها هي “باكسلوفيد” والثالثة هي مضاد فيروسات مختلف يساعد على زيادة مستويات الدواء الرئيسي في الجسم.

أفاد راديو الجيش يوم الخميس أن إسرائيل تجري مفاوضات أيضا مع شركة “أسترازينيكا” بشأن شراء عقارها الجديد للأجسام المضادة لكورونا.

وقالت وزارة الصحة يوم الخميس أنه تم تأكيد 3947 إصابة في اليوم السابق – قرابة ثلاثة أضعاف العدد يوم الأربعاء الماضي، عندما تم تأكيد 1418 حالة.

جناح كورونا في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 27 ديسمبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

بالإضافة إلى قرابة 4000 حالة جديدة، تم تشخيص 1059 حالة أخرى منذ منتصف الليل واجتازت الإصابات النشطة ما يزيد عن 20,000 حالة – أكثر من ضعف العدد المسجل في الأسبوع السابق.

إلى جانب ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض، سُجل ارتفاع في الحالات الخطيرة من 84 حالة صباح الأربعاء إلى 94 حالة صباح الخميس. من هؤلاء المرضى، تم تعريف 46 على أنها حالة حرجة. غالبية المرضى المصابين بأمراض خطيرة غير ملقحين.

لم تشهد الحالات الخطيرة ارتفاعا مماثلا حتى الآن، واستقرت إلى حد كبير خلال الأسابيع القليلة الماضية. ويتوقع الخبراء أن يتغير ذلك قريبا بمجرد انتشار العدوى على نطاق واسع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال