إسرائيل تتوصل إلى اتفاق مع قطر للسماح برحلات جوية مباشرة خلال كأس العالم
بحث

إسرائيل تتوصل إلى اتفاق مع قطر للسماح برحلات جوية مباشرة خلال كأس العالم

أعلن اتحاد الفيفا عن اتفاق بين إسرائيل وقطر من خلاله سيتمكن الفلسطينيون أيضا السفر من بن غوريون؛ وستخضع الرحلات للإجراءات الأمنية الإسرائيلية

امرأة تمر من أمام متجر في مركز تجاري في الدوحة في 29 أكتوبر 2022، قبل بطولة كأس العالم لكرة القدم (Jewel SAMAD / AFP)
امرأة تمر من أمام متجر في مركز تجاري في الدوحة في 29 أكتوبر 2022، قبل بطولة كأس العالم لكرة القدم (Jewel SAMAD / AFP)

توصلت إسرائيل إلى اتفاق مع اتحاد الفيفا وقطر للسماح برحلات جوية مباشرة من مطار بن غوريون مباشرة إلى قطر لحضور بطولة كأس العالم، التي تبدأ في 20 نوفمبر.

لا توجد علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وقطر، ما يستدعي الاتفاق الذي أعلن عنه يوم الخميس. وسيتم تشغيل الرحلات الجوية من قبل شركة طيران أجنبية وستخضع للإجراءات الأمنية الإسرائيلية. ولم ترد أنباء على الفور بشأن الخطوط الجوية التي ستشغل الرحلات.

وستقدم وزارة الخارجية الخدمات القنصلية من خلال شركة سفر دولية خاصة، بحسب الفيفا.

لم يرد جهاز الأمن العام (الشاباك) ولا الإتحاد الإسرائيلي لكرة القدم على طلبات التعليق على الترتيبات الأمنية للإسرائيليين المسافرين إلى قطر.

وفي إشارة إلى أن المحادثات استغرقت شهورا، شكر رئيس الوزراء يائير لبيد وزارات الخارجية والنقل والثقافة والرياضة، ومجلس الأمن القومي على جهودهم الناجحة.

وقال ألون أوشبيتس، المدير العام لوزارة الخارجية: “لقد نجحنا في الحصول على جميع الضمانات، بما في ذلك توفير الخدمات القنصلية للإسرائيليين أثناء إقامتهم في قطر”.

وقال: “باعتبارها أول بطولة كأس عالم يتم استضافتها على الإطلاق في الشرق الأوسط، فإنها تعد بأن تكون احتفالًا بكرة القدم وفرصة للإسرائيليين لبناء علاقات وتبادل الخبرات الثقافية مع أشخاص من جميع أنحاء منطقتنا والعالم بأسره”.

طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية تستعد للإقلاع في مطار سان فرانسيسكو الدولي خلال جائحة فيروس كورونا، في سان فرانسيسكو، 22 ديسمبر 2020 (AP Photo / Jeff Chiu ، File)

وسيتمكن الفلسطينيون أيضا من السفر لحضور كأس العالم في قطر.

وقال رئيس الفيفا جياني إنفانتينو: “بهذه الصفقة، سيتمكن الإسرائيليون والفلسطينيون من الطيران معا والاستمتاع بكرة القدم معا”.

وفي البيان الصادر عن الفيفا، قال متحدث قطري بإسم البطولة إن الإمارة الخليجية ملتزمة دائما بالسماح “لجميع حاملي التذاكر بحضور المباريات في قطر”، دون استخدام كلمة “إسرائيليون” أو “إسرائيل”.

وقال المتحدث: “إعلان اليوم يوضح التزامنا باحترام سياسات الفيفا ومتطلبات الاستضافة بما في ذلك حق الجميع في حضور المباريات. يشمل هذا أيضا شرط أن يكون حاملي التذاكر ووسائل الإعلام الفلسطينيين قادرين على السفر على متن هذه الرحلات دون قيود لأن لهم حقا متساويا في الاستمتاع بالبطولة، والتي لديها طابع خاص للغاية لأنها أول بطولة كأس عالم يتم استضافتها في العالم العربي والإسلامي”.

وأشاد وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين بهذه الخطوة باعتبارها “تطورا تاريخيا وخطوة مهمة تحمل أيضا وعودا كبيرة لتعزيز العلاقات بين الشعبين والعلاقات الاقتصادية”.

ومن المتوقع أن يسافر آلاف الإسرائيليين إلى قطر للمشاركة في كأس العالم، على الرغم من المخاوف الأمنية المحتملة المحيطة بالزيارات إلى الدولة، التي لها علاقات وثيقة مع الغرب، وكذلك مع إيران وحركة حماس الحاكمة لقطاع غزة.

وعلى الرغم من عدم وجود علاقات رسمية بين البلدين، إلا أن اسرائيل تتعامل مع الدوحة للموافقة على توزيع المساعدات القطرية في قطاع غزة، لكن نادرا ما يتم تأكيد تفاصيل هذه الاتصالات علنا.

واستضافت قطر مكتبا تجاريا إسرائيليا في الفترة من 1995 إلى 2000، لكن من غير المرجح أن تنضم إلى دول الخليج الأخرى في إقامة علاقات كاملة مع إسرائيل بسبب علاقتها الخاصة بإيران.

رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك شيمعون بيريس (يسار)، مع أمير قطر آنذاك، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، في الدوحة، 2 أبريل 1996 (AP Photo / QNA)

وانتقدت قطر الاتفاقات التي توسطت فيها الولايات المتحدة عام 2020 والمعروفة باسم “اتفاقيات إبراهيم”، والتي شهدت تطبيع إسرائيل للعلاقات مع ثلاث دول عربية – الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب.

وتصاعدت التوترات بين إسرائيل وقطر بعد مقتل مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة في شهر مايو أثناء تغطيتها مداهمة للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية.

واتهمت الشبكة، التي تتخذ من الدوحة مقرا لها، الإسرائيليين باستهداف أبو عاقلة عمدا.

واعترف الجيش الإسرائيلي بأن أحد جنوده أطلق النار عليها على الأرجح، لكنه أعلن أنه أصابها عن طريق الخطأ.

ساهم جيكوب ماغيد ووكالات في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال