إسرائيل تتجاوز 3000 حالة وفاة بفيروس كورونا منذ بداية الوباء
بحث

إسرائيل تتجاوز 3000 حالة وفاة بفيروس كورونا منذ بداية الوباء

عدد العاملين في المجال الطبي المعزولين تضاعف خلال أسبوع ووصل إلى أعلى مستوياته منذ شهرين؛ فرقة عمل تتوقع إعادة فرض قيود في نهاية الشهر

توضيحية: عمال يجهزون جثة قبل مراسم الجنازة في مشرحة لضحايا فيروس كورونا في مدينة حولون، 28 أكتوبر، 2020. (Flash90)
توضيحية: عمال يجهزون جثة قبل مراسم الجنازة في مشرحة لضحايا فيروس كورونا في مدينة حولون، 28 أكتوبر، 2020. (Flash90)

تجاوزت إسرائيل 3 آلاف حالة وفاة بفيروس كورونا يوم الإثنين مع ارتفاع معدل نتائج الفحوصات الايجابية، ومن المرجح ان تشهد البلاد إعادة فرض قيود في نهاية الشهر.

بحسب أرقام نشرتها وزارة الصحة في وقت متأخر من صباح الإثنين، تم تسجيل 3033 حالة وفاة منذ بداية الوباء.

وهناك 1710 حالة جديدة تم تأكيدها يوم الأحد، حيث بلغت نسبة نتائج الفحوصات الإيجابية 3.4% من بين 49,878 فحص كورونا – وهي نسبة أعلى من تلك التي شهدتها الأيام الأخير، وترواحت بين 2.4% وـ 2.9%.

وارتفع العدد الإجمالي للحالات منذ بداية الوباء إلى 358,293 حالة، من بينهم 17,691 حالة نشطة، والذي ارتفع بشكل مطرد في الأسابيع القليلة الماضية.

عاملون في مجال الرعاية الصحية يجرون فحوصات كورونا في ميدان رابين في تل أبيب، 10 ديسمبر، 2020. (Tomer Neuberg / Flash90)

من بين الحالات النشطة، هناك 383 شخصا في حالة خطيرة، من بينهم 100 على أجهزة تنفس اصطناعي. وهناك 133 آخرين في حالة متوسطة، في حين يعاني بقية المصابين بالفيروس من أعراض خفيفة أو لا تظهر عليهم أعراض.

وبلغ عدد العاملين في المجال الطبي الذين يتواجدون في حجر صحي 2046، وهي أول مرة يتجاوز فيها هذا العدد عتبة الألفين منذ 11 أكتوبر. قبل أسبوع واحد فقط، كان حوالي 1000.

وسلط تقرير صادر عن فرقة عمل الضوء على الارتفاع في متوسط الحالات المؤكدة اليومية، حيث أشار إلى أنه خلال الأيام السبعة الماضية كان هناك 1758 حالة. قبل ثلاثة أسابيع فقط، كان هذا الرقم حوالي 750.

وقال “مركز المعلومات والمعرفة الوطني للكورونا” إنه بالنظر إلى عدد التكاثر الأساسي الذي بلغ 1.15-2 (متوسط عدد الأشخاص الذي تنتقل لهم العدوى من حامل للفيروس)، فإنه من المتوقع أن يصل عدد الحالات اليومية إلى 2500 حالة في متوسط أسبوعي بحلول نهاية شهر ديسمبر.

وأشار المسؤولون إلى الرقم باعتباره الحد الذي ستبدأ الحكومة من بعده بإعادة فرض قيود كجزء من خطة أطلق عليها اسم “ضبط نفس مشدد”.

ممرضة إسرائيلية أثناء محاكاة لتلقيح مضاد لفيروس كوفيد-19، في مركز شيبا الطبي بالقرب من تل أبيب، 10 ديسمبر 2020 (Miriam Alster/Flash90)

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان” الإثنين أن تقديرات صناديق المرضى في البلاد تشير إلى أنه سيكون بالإمكان تطعيم ما يصل عددهم إلى 82,500 شخص يوميا عند انطلاق حملة التطعيم، التي أفادت تقارير أنها ستبدأ في مطلع الأسبوع المقبل.

وتوقع صندوق المرضى “كلاليت” أن يكون قادرا على تلقيح 40,000 شخص يوميا، في حين توقع “مكابي” أن يكون هذا العدد 25,000، بينما قدر “مؤحيدت” أن يتمكن من تطعيم 10,000 شخص، في حين اشارت التقديرات في”لئوميت” إلى أنه  سيكون بإمكان صندوق المرضى تطعيم 7500 شخص، حسبما ذكر التقرير.

وقال مسؤولو صحة كبار لوسائل إعلام الأحد إن وزارة الصحة تعتزم منح الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح ضد كورونا “جواز سفر أخضر” يمنح لهم إعفاء من القيود المفروضة لكبح تفشي الفيروس.

وقال المسؤولون أنه من بين الحقوق التي سيحصل عليها حاملي “جواز السفر الأخضر” إمكانية الدخول لأنشطة ثقافية وتناول الطعام في مطاعم، والحق في عدم الدخول في حجر صحي بعد التخالط مع شخص مصاب بالفيروس. وسيتم إصدار هذه الوثيقة بعد أسبوعين من حصول الشخص على الجرعة الثانية من بين الجرعتين المطلوبتين من اللقاح المضاد لكورونا.

جمع عينات من مسحات الأنف لفحص فيروس كورونا في مطار بن غوريون الدولي، بالقرب من تل أبيب، 15 نوفمبر ، 2020. (Flash90)

وقال وزير الصحة يولي إدلشتين للقناة 13 إن جواز السفر الأخضر سيمكّن الأشخاص من السفر إلى خارج البلاد دون الحاجة إلى الخضوع لفحص كورونا، كما هو مطلوب حاليا.

وشدد إدلشتين على أن الفكرة لا تهدف إلى توفير حزمة مزايا للأشخاص الذين يحصلون على اللقاح وإنما “تمكين أولئك الذين لم يعودوا في خطر الإصابة بفيروس كورونا القيام بأمور لا يمكن للأشخاص الذين ما زالوا في خطر الإصابة بالفيروس القيام بها”.

ويعتبر مسؤولون حكوميون احتمال إمكانية السفر الدولي حافزا رئيسيا للجمهور للحصول على اللقاح، حسبما ذكرت “كان”.

وأظهرت استطلاعات رأي أن ما بين 50-75% من الإسرائيليين يقولون إنهم سيرفضون الحصول على اللقاح المضاد للكورونا. وتستعد إسرائيل للبدء بحملة تطعيم واسعة في الأسبوع المقبل، حيث سيتم البدء في إعطاء اللقاحات، بحسب تقارير، يوم الأحد المقبل الموافق 20 ديسمبر.

كما ستقوم وزارة الصحة بإنشاء مركز قيادة خاص للتصدي للمعلومات المضللة على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن اللقاحات، حسبما ذكرت “كان”.

سيكون للعملية فريق مخصص لوسائل التواصل الاجتماعي الذي سيتعاون مع فرع فيسبوك في إسرائيل، بالإضافة إلى قسم الإنترنت في وزارة العدل، لإزالة المنشورات الإشكالية. في الحالات المتطرفة، قد يفكر المسؤولون في تقديم شكوى إلى الشرطة إذا كان نشر المعلومات خاطئا وضارا بشكل خاص.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال