إسرائيل في حالة حرب - اليوم 140

بحث

إسرائيل تبدأ في تشغيل معبر جسر اللنبي على مدار الساعة تقريبا بعد عام أو أكثر من ضغوط أمريكية

السفير الأمريكي يعرب عن رضاه لالتزام إسرائيل بتعهدها بعد شهور من التأخير، ويقول إنه سيركز الآن على توسيع خدمة الجيل الرابع للفلسطينيين، وتأمين أموال للمستشفيات، وتشغيل محطة توليد كهرباء

السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدس (يسار) ورئيس هيئة المطارات الإسرائيلية جيري غيرشون عند معبر جسر اللنبي (الملك حسين)، 2 أبريل، 2023. (Israel Embassy in the US)
السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدس (يسار) ورئيس هيئة المطارات الإسرائيلية جيري غيرشون عند معبر جسر اللنبي (الملك حسين)، 2 أبريل، 2023. (Israel Embassy in the US)

بدأت إسرائيل تشغيل معبر جسر اللنبي (الملك حسين) بين الضفة الغربية والأردن على مدار الساعة تقريبا يوم الأحد، بعد أكثر من عام من الضغط من إدارة بايدن.

يستخدم المعبر بشكل أساسي من قبل الفلسطينيين الممنوعين من استخدام مطار بن غوريون الدولي. ونتيجة لذلك، فإنهم يسافرون دوليا من عمّان ولكن يجب عليهم أولا دفع رسوم عبور حدودية إضافية وتحمل أوقات الانتظار الطويلة التي لطالما ميزت تجربة السفر عبر اللنبي تاريخيا.

لأكثر من عقد من الزمان، دفعت الإدارات الأمريكية إسرائيل لتوسيع ساعات عمل معبر اللنبي للمساعدة في تقليص أوقات الانتظار. بينما عمل المعبر مرة على مدار الساعة تقريبا، إلا أنه على مدار العقدين الماضيين، كان اللنبي مفتوحا فقط من الساعة 8 صباحا حتى 11:30 ليلا في أيام الأسبوع ومن الساعة 8 صباحا حتى الساعة 3:30 عصرا في عطل نهاية الأسبوع. اضطر أولئك الذين يسافرون في الصباح الباكر من عمّان إلى دفع تكاليف فندق أو قضاء الليل في المطار.

ضربت التجربة الفلسطينية في اللنبي وترا حساسا لدى السفير الأمريكي توم نايدس الذي جعل من إقناع إسرائيل بتشغيل اللنبي على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع على رأس سلم أولوياته.

بعد الحصول على موافقة إسرائيلية قبل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إسرائيل في يوليو الماضي وبفضل ضغط منفصل من الحكومة المغربية، أعلنت الولايات المتحدة أن إسرائيل ستبدأ تشغيل اللنبي في جميع الأوقات بدءا من 30 سبتمبر.

قامت السلطات الإسرائيلية في وقت لاحق بإخطار نظرائها الأمريكيين بأنه ليس لديها عدد كاف من الموظفين للوفاء بالتزامها للولايات المتحدة في الموعد النهائي واقترحت بدلا من ذلك فكرة البدء ببرنامج تجريبي يعمل بموجبه المعبر لمدة ستة أيام في أكتوبر لاختبار قدرة سلطة المطارات الإسرائيلية على تشغيل المعبر على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدس (وسط) عند معبر جسر اللنبي (الملك حسين)، 2 أبريل، 2023. (Israel Embassy in the US)

وانتهى الأمر بتأجيل البرنامج التجريبي أيضا ولكن تم استكماله بنجاح في نوفمبر.

بعد ذلك، أبلغت سلطة المطارات إدارة بايدن أنها ستكون مستعدة لبدء العمل بساعات العمل الموسعة في اللنبي في يناير، وفقا لمسؤول إسرائيلي.

لكن تم تفويت هذا الموعد أيضا، حيث واجهت سلطة الموانئ صعوبة في توظيف عدد كاف من العاملين في الوقت المناسب. نتيجة لذلك، تم إخطار المسؤولين في إدارة بايدن بأن تاريخ بدء العمل الجديد سيكون يوم الأحد 2 أبريل. ومع ذلك، بدلا من تشغيل اللنبي على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع كما هو موعود. قالت سلطة الموانئ إن المعبر سيكون مفتوحا على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع ومن الساعة 8 صباحا حتى 3:30 مساء يومي الجمعة والسبت.

في الأسبوع الماضي، أخطرت إسرائيل إدارة بايدن بأنها لا تعتقد أنها ستكون قادرة على الوفاء بوعدها وبدء العمل بالموعد المحدد مرة أخرى – هذه المرة بسبب إضراب مخطط لموظفي سلطة الموانئ الذين يطالبون بزيادة الأجور، كما قال مسؤولان من إدارة بايدن، وكشفا عن أن الولايات المتحدة أعربت عن استيائها العميق من عدم قدرة إسرائيل على الوفاء بوعدها.

ويبدو أن الرسالة وصلت، حيث نجحت سلطة الموانئ بفتح معبر اللنبي يوم الأحد في الساعة الثامنة صباحا لخمسة أيام كاملة من الخدمة المستمرة، كما وعدت.

كان نايدس في موقع الافتتاح الاحتفالي مع منسق أعمال الحكومة في المناطق الميجر جنرال غسان عليان ورئيس سلطة المطارات الإسرائيلية جيري غيرشون. سار نايدس أيضا على طول الطريق حتى الحدود الإسرائيلية الأردنية وتحدث لفترة وجيزة مع أحد أفراد قوات الأمن الأردنية.

السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدس (يمين) عند معبر جسر اللنبي (الملك حسين)، 2 أبريل، 2023. (Israel Embassy in the US)

متحدثا لـ”تايمز أوف إسرائيل” عند عودته من أللنبي، أعرب نايدس عن ارتياحه لوفاء إسرائيل بالتزامها، على الرغم من التأخير.

وقال السفير “لا أريد المبالغة في أهمية هذا. هذا ليس سلاما في الشرق الأوسط، لكنه يجعل الحياة أسهل قليلا على الناس، كما أنه مهم أيضا من الناحية الرمزية، لذلك كنت سعيدا بأنه تم إنجازه”، مقرا بأن الأمر تطلب قدرا كبيرا من الضغط من جانبه.

وأضاف نايدس “لكن عندما تقدم التزاما، ينبغي عليك الوفاء به، وهذا ما قلته [للإسرائيليين]”.

في وقت لاحق يوم الأحد، كتب السفير في تغريدة، “أخبار رائعة! اعتبارا من اليوم، جسر اللنبي أصبح الآن يعمل رسميا على مدار الساعة وطوال الأسبوع. لقد وفينا بوعد [بايدن]. هذا انتصار للفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء”.

كما رحب متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بالإعلان، وقال إن “حرية التجارة والحركة هي مفتاح للسلام والازدهار والكرامة”.

جاء تطور يوم الأحد بعد أيام من كشف أربعة مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين وأمريكيين لـ”تايمز أوف إسرائيل” عن أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لم تنفذ بعد سلسلة من الإجراءات الصغيرة لتعزيز السلطة الفلسطينية التي وعدت بتنفيذها قبل حلول شهر رمضان الذي بدأ الأسبوع الماضي.

في منتصف شهر فبراير، سرب مكتب نتنياهو نيته تخفيض ما تُسمى بـ”ضريبة البلو” (المحروقات) التي تفرضها على السلطة الفلسطينية على نقل الوقود من ثلاثة بالمئة إلى 1.5٪؛ ورفع نسبة الإيرادات المحولة إلى رام الله من الرسوم التي تحصل عليها من المسافرين عند معبر اللنبي (الملك حسين) الحدودي بين الضفة الغربية والأردن؛ وتوسيع قائمة الواردات المعفاة من الضرائب التي تسمح باستيرادها نيابة عن السلطة الفلسطينية.

توضيحية: جندي إسرائيلي يقف عند مدخل معبر جسر اللنبي (الملك حسين) الحدودي، والمعبر الحدودي الرئيسي للفلسطينيين من الضفة الغربية المسافرين إلى الأردن وإلى دول أخرى، الاثنين، 10 مارس، 2014. (AP Photo / Sebastian Scheiner)

وقال مسؤول أمريكي كبير لتايمز أوف إسرائيل الأسبوع الماضي إن عدم متابعة هذه الخطوات أثار قلق إدارة بايدن لأن الوضع المالي للسلطة الفلسطينية في أضعف حالاته على الإطلاق. يوم الأحد ، قال مسؤول إسرائيلي إن حكومة نتنياهو ستتابع تنفيذ إجراءاتها الثلاثة التي وعدت بها بحلول منتصف أبريل.

مع الوفاء بالالتزام المتعلق بمعبر اللنبي، قال نايدس إنه سيركز الآن على تطبيق إجراءات أخرى لتحسين حياة الفلسطينيين والتي بدأ بمناقشتها بشكل علني قبل أكثر من عام – توسيع تغطية الجيل الرابع للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، الذي يتمتعون حاليا فقط بخدمتي الجيلين الثاني والثالث تباعا. كانت هذه أيضا خطوة أعلنها بايدن خلال رحلته إلى الشرق الأوسط في يوليو الماضي.

إلا أن هذه المبادرة تسير ببطء، وفقا لمسؤولين إسرائيليين وأمريكيين، لكن نايدس قال إنه مصمم على تحقيقها في الأشهر القادمة. “أريد تشغيلها على هواتفهم بحلول نهاية العام”، على حد قوله.

كما أنه يعمل على تأمين تمويل من عدة دول عربية لشبكة مستشفيات القدس الشرقية التي تم التعهد بها العام الماضي. أعلنت الولايات المتحدة عن تبرعها بمبلغ 100 مليون دولار خلال زيارة بايدن وقالت إن الإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت والمملكة العربية السعودية ستطابق هذا المبلغ مع تبرع كل منها بمبلغ 25 مليون دولار. منذ ذلك الحين، حرصت الإمارات فقط على دفع المبلغ الذي التزمت بالتبرع به.

بالإضافة إلى ذلك، كشف نايدس عن أنه يعمل على تشغيل محطة توليد كهرباء جنين بعد سنوات من التحضير وأعرب عن أمله في أن تكون جاهزة لتوفير ما يقرب من 50٪ من الكهرباء للفلسطينيين بحلول نهاية العام أيضا.

اقرأ المزيد عن