إسرائيل تؤجل دخول السياح المتطعمين بلقاح “سبوتنيك 5” الروسي
بحث

إسرائيل تؤجل دخول السياح المتطعمين بلقاح “سبوتنيك 5” الروسي

سيُسمح السياح الذين تلقوا اللقاح بالدخول اعتبارا من الأول من ديسمبر، بعد أسبوعين من الموعد المحدد، وسيكونون ملزمين بالخضوع لاختبار مصلي

في هذه الصورة من 12 يوليو 2021، يقوم عامل طبي بإعطاء جرعة من لقاح فيروس كورونا Sputnik V الروسي في مركز التطعيم في غوستيني فور ، وهو معرض ضخم في موسكو، روسيا.  (AP/Pavel Golovkin)
في هذه الصورة من 12 يوليو 2021، يقوم عامل طبي بإعطاء جرعة من لقاح فيروس كورونا Sputnik V الروسي في مركز التطعيم في غوستيني فور ، وهو معرض ضخم في موسكو، روسيا. (AP/Pavel Golovkin)

أعلنت وزارة الصحة يوم الإثنين عن تأجيل قرارها السماح للسياح المتطعمين بلقاح “سبوتنيك 5” الروسي بدخول البلاد.

في الأصل، قالت إسرائيل إنها ستبدأ في السماح للزوار الذين حصلوا على اللقاح الذي طورته روسيا اعتبارا من 15 نوفمبر، ولكن سيتم تأجيل هذه الخطوة الآن حتى 1 ديسمبر.

وسيكون الأشخاص المتطعمين بلقاح سبوتنيك 5 ملزمين بالخضوع لفحص مصلي يظهر وجود أجسام مضادة، وفقا للقرار الأصلي.

بدأت إسرائيل في إعادة استقبال السياح الذين تم تطعيمهم في بداية نوفمبر، ولكن فقط أولئك الذين تلقوا اللقاحات التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA). هؤلاء غير ملزمين بالخضوع لاختبار مصلي.

كان السماح للزوار الذين حصلوا على اللقاح الروسي بمثابة تحول في سياسة إسرائيل.

كانت سياسة إسرائيل هي اتباع إرشادات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عن كثب بشأن استخدام لقاحات كوفيد-19، على الرغم من أنها قررت إعطاء الجرعات المعززة لعامة السكان رغم عدم حصولها على مصادقة الهيئات التنظيمية الأمريكية.

صورة لمسافرين في مطار بن غوريون الدولي، 20 سبتمبر، 2021. (Nati Shohat / Flash90)

ولقد تم الإعلان عن القرار بالسماح بدخول السياح الروس بعد لقاء جمع رئيس الوزراء نفتالي بينيت بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الشهر الماضي.

تم إطلاق لقاح سوبتنيك 5 في أغسطس 2020 وتم تسميته بفخر على اسم أول قمر اصطناعي في العالم ليرمز إلى البراعة العلمية لروسيا، وقد تمت الموافقة عليه في حوالي 70 دولة.

ومع ذلك، لم توافق منظمة الصحة العالمية ووكالة الأدوية الأوروبية على اللقاح، وشكك البعض في عدم شفافية تجارب اللقاحات الروسية.

لا تزال روسيا في خضم موجة من الإصابات بدأت في منتصف سبتمبر، وهي تسجل مستويات قياسية يومية في عدد الوفيات.

تأتي الزيادة الكبيرة في الإصابات والوفيات وسط معدلات التطعيم المنخفضة، وتراخي الجمهور تجاه اتخاذ الاحتياطات، وإحجام الحكومة عن تشديد القيود.

عاملة طبية تقوم بإعطاء جرعة من لقاح سبوتنيك لايت الروسي المضاد لفيروس كورونا في مركز تطعيم في GUM، متجر تابع لوزارة الخارجية، في الساحة الحمراء مع كاتدرائية القديس باسيليوس في الخلفية، موسكو، روسيا ، 26 أكتوبر 2021. (AP Photo/Pavel Golovkin)

تم تطعيم أقل من 40% من سكان روسيا البالغ عددهم 146 نسمة بشكل كامل، على الرغم من أن الدولة وافقت على لقاح كوفيد-19 المطور محليا قبل أشهر من معظم أنحاء العالم.

في المجموع، أبلغت فرقة العمل الروسية الخاصة بفيروس كورونا عن أكثر من 254 ألف حالة وفاة – وهي أعلى حصيلة وفيات في أوروبا إلى حد بعيد. يعتقد بعض الخبراء أن الرقم الحقيقي أعلى من ذلك.

تشير التقارير الصادرة عن اللجنة الحكومية الروسية للإحصاء “روستات” إلى أن حصيلة الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا بأثر رجعي تكشف عن معدل وفيات أعلى بكثير: توفي 462 ألف شخص مصاب بـ كوفيد-19 بين أبريل 2020 وسبتمبر من هذا العام.

قال المسؤولون الروس إن فرقة العمل تشمل في إحصاءاتها فقط الوفيات التي كان كوفيد-19 هو السبب الرئيسي لها، وتستخدم بيانات من المرافق الطبية. تستخدم “روستات” معايير أوسع لحساب الوفيات المرتبطة بالفيروس وتحصل على أرقامها من مكاتب السجل المدني حيث يتم الانتهاء من تسجيل الوفاة.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال