إسرائيل تؤجل إعادة فتح الحدود أمام السياح المتطعمين حتى شهر أغسطس
بحث

إسرائيل تؤجل إعادة فتح الحدود أمام السياح المتطعمين حتى شهر أغسطس

إعادة تشكيل المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا لقيادة استجابة الحكومة الجديدة للوباء، كما ورد أن الوزراء وافقوا على إعادة فرض ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة إذا تعدى متوسط الحالات اليومية 100 حالة على مدى أسبوع

وصول المسافرين الى مطار بن غوريون الدولي في 23 يونيو، 2021. (Flash90)
وصول المسافرين الى مطار بن غوريون الدولي في 23 يونيو، 2021. (Flash90)

صادقت الحكومة الجديدة يوم الأربعاء على تجديد تشكيل ما يسمى بالمجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينت كورونا) لاتخاذ قرار بشأن استجابتها لوباء كوفيد-19، كما صوتت أيضا لصالح تأجيل إعادة فتح الحدود الذي كان مقررا الأسبوع المقبل أمام السياح المتطعمين وسط مخاوف من وصول العدوى من الخارج.

وسيضم المنتدى رئيس الوزراء نفتالي بينيت، وزير الخارجية يائير لابيد، وزير الدفاع بيني غانتس، وزير المالية أفيغدور ليبرمان، وزير العدل جدعون ساعر، وزيرة الداخلية أييليت شاكيد، وزير الأمن العام عومر بارليف، وزير الصحة نيتسان هوروفيتس، وزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيطون، وزير الإسكان زئيف إلكين، وزير الشؤون الدينية متان كهانا، وزيرة الاقتصاد أورنا باربيفاي. ووزيران مراقبان آخران، هما وزير السياحة يوئيل رازفوزوف ووزيرة العلوم أوريت فركاش هكوهين .

ولم يتم تضمين وزيرة النقل ميراف ميخائيلي في اللجنة الوزارية رفيعة المستوى، على الرغم من أن وزارتها هي المسؤولة عن سلطة المطارات الإسرائيلية، التي تدير مطار بن غوريون.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء إن الحكومة تعتزم الدفع بتشريعات لخفض عدد الوزراء في كابينت كورونا في الأسابيع المقبلة لتبسيط اللجنة وجعلها أكثر كفاءة، دون مزيد من التفاصيل.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة وزارية في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 20 يونيو، 2021. (Amit Shabi / Pool / Flash90)

شكلت الحكومة السابقة، برئاسة رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو وغانتس، “كابينت كورونا” لمواجهة فيروس كورونا لقيادة استجابتها للوباء. أدت حكومة تقاسم السلطة بين بينيت ولبيد اليمين الدستورية الأسبوع الماضي.

جاء قرار إعادة تأسيس منتدى الوزراء في الوقت الذي ترى فيه إسرائيل ارتفاعا في حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا، والتي عزاها مسؤولو الصحة إلى حد كبير إلى سلالة “دلتا” شديدة العدوى التي جلبها مسافرون مصابون من الخارج معهم.

وقال بيان صادر عن مكتب بينيت إنه في إطار الجهود المبذولة لاحتواء الارتفاع في عدد الإصابات، قررت الحكومة أيضا تأجيل خطط السماح للسياح المتطعمين بدخول البلاد من الأول من يوليو إلى أغسطس.

واتفق الوزراء أيضا على إعادة فرض ارتداء الكمامات – الذي تم رفعه الأسبوع الماضي – إذا سجلت إسرائيل ما معدله 100 إصابة يوميا لمدة أسبوع، وفقا للبيان.

المتوسط الأسبوعي لحالات الإصابة بالفيروس هو 94، بحسب أحدث أرقام لوزارة الصحة. ولقد شهد كل من اليومين الماضيين تسجيل أكثر من 100 إصابة جديدة، معظمها مرتبطة بالمدارس والسفر إلى الخارج، مع ارتفاع عدد الحالات النشطة إلى 554 حالة.

في وقت سابق الأربعاء، حذر منسق ملف كورونا الوطني نحمان آش من أن قاعدة فرض الكمامات في الأماكن المغلقة قد تعود في غضون أيام، وقالت رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، شارون ألروي برايس، إن الوزارة “تستعد لجميع السيناريوهات”.

في غضون ذلك، تم تصنيف مدينة بنيامينا، التي تم تحديدها كنقطة محورية لعودة ظهور الفيروس مؤخرا، على أنها موقع “برتقالي” يوم الأربعاء، مما يدل على معدل إصابة متوسط، بينما تحولت مدينة موديعين بوسط البلاد من اللون “الأخضر” إلى “الأصفر” الأكثر خطورة وفقا لنظام الإشارة الضوئية في وزارة الصحة، بحسب هيئة البث الإسرائيلية ”كان”.

ومع ذلك، قال المدير العام لوزارة الصحة، حيزي ليفي، للقناة 13 أنه في حين أن الارتفاع الجديد في عدد الحالات هو مدعاة للقلق ويتطلب اتخاذ إجراءات، فإنه لن يصنف الوضع بعد على أنها موجة رابعة من الفيروس.

توضيحية: مسافرون ينتظرون في طابور لاختبار فيروس كورونا في مطار بن غوريون الدولي، 8 مارس، 2021. (Flash90)

وأعلن وزير الصحة نيتسان هوروفيتس إن هناك خطط لتشديد تطبيق القواعد ضد الأشخاص الملزمين بالحجر الصحي.

جاءت التصريحات بعد أن حث بينيت الإسرائيليين يوم الثلاثاء على تجنب السفر الدولي غير الضروري.

كما أعلن رئيس الوزراء أن الكمامات ستصبح إلزامية مرة أخرى داخل المطار، وشجع الإسرائيليين على العودة إلى ارتداء الكمامات في الأماكن المغلق، وهو فرض رفعته الحكومة الأسبوع الماضي.

أعرب المسؤولون عن قلقهم من احتمال أن يتسبب متغير “دلتا” في عودة ظهور الوباء بقوة. يعتبر الأطفال معرضين للخطر بشكل خاص، حيث لم يتم تطعيم معظمهم. بدأت إسرائيل في تقديم اللقاحات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما، والذين لم يكونوا مدرجين في السابق في خطة التطعيم الوطنية، وفي الأيام الأخيرة نصح مسؤولو الصحة بشكل متزايد بتطعيم أطفالهم.

منذ بداية تفشي المرض العام الماضي، تم تشخيص إصابة 840,166 شخصا بكوفيد-19 في إسرائيل، وتم تسجيل 6428 حالة وفاة بسبب الفيروس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال