إستمرار عمليات البحث عن منفذ هجوم مخيم شعفاط الذي أسفر عن مقتل مجندة
بحث

إستمرار عمليات البحث عن منفذ هجوم مخيم شعفاط الذي أسفر عن مقتل مجندة

المسلح المشتبه به يدعى عدي التميمي (22 عاما) من سكان مخيم شعفاط، الذي لا يزال طليقا في أعقاب هجوم إطلاق النار يوم السبت

قوات الأمن الإسرائيلية تتحدث مع ركاب سيارات في 9 أكتوبر 2022 ، بعد إغلاق مدخل بلدة عناتا الفلسطينية في الضفة الغربية ، أثناء مطاردة المشتبه في إطلاق النار عليه في هجوم مميت يوم السبت 8 أكتوبر 2022 ، الذي قُتلت فيها مجندة. (AHMAD GHARABLI / AFP)
قوات الأمن الإسرائيلية تتحدث مع ركاب سيارات في 9 أكتوبر 2022 ، بعد إغلاق مدخل بلدة عناتا الفلسطينية في الضفة الغربية ، أثناء مطاردة المشتبه في إطلاق النار عليه في هجوم مميت يوم السبت 8 أكتوبر 2022 ، الذي قُتلت فيها مجندة. (AHMAD GHARABLI / AFP)

لا تزال عمليات البحث عن المسلح الذي قتل شرطية من عناصر حرس الحدود بعد إطلاق النار عليها عند حاجز في القدس الشرقية يوم السبت مستمرة صباح الإثنين، حيث لا يزال مطلق النار طليقا في مخيم شعفاط ومحيطه.

قُتلت الرقيب نوعا لازار (18 عاما)، وهي عنصر في كتيبة “إيرز” التابعة للشرطة العسكرية، بعد تعرضها هي وحارس لإطلاق النار يوم السبت عندما فتح المسلح النار عند حاجز مخيم شعفاط في القدس. ونُقل الحارس إلى المستشفى وهو في حالة خطيرة. وتم نقل لازار إلى المستشفى لكنها توفيت متأثرة بجراحها بعد وقت قصير.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن منفذ الهجوم يُدعى عدي التميمي (22 عاما)، وهو من سكان مخيم شعفاط.

وتقوم القوات الإسرائيلية بالبحث عن التميمي منذ ليلة السبت، في أعقاب هجوم إطلاق النار الدامي الذي ترجل فيه المسلح من سيارة بيضاء توقفت عند نقطة التفتيش، وسار باتجاه مجموعة من الجنود وفتح النار من مسافة صفر.

وأظهر مقطع فيديو نُشر يوم الأحد الهجوم حيث سقط جنديان على الأرض بعد إطلاق النار، بينما يحاول خمسة آخرون البحث عن مكان للاختباء.

ويظهر المسلح وهو مستمر في إطلاق النار على شخص واحد على الأرض قبل الفرار، بعد تعطل سلاحه كما يبدو.

الرقيب نوعا لازار (18 عاما) التي قُتلت في هجوم إطلاق نار في القدس الشرقية في 8 أكتوبر، 2022. (Israel Defense Forces)

بحسب تقرير لموقع “واينت” الإخباري، خلص تحقيق أولي في الحادث إلى أن المسلح أطلق ثماني رصاصات من مسافة صفر باتجاه مجموعة من الجنود عند الحاجز، دون أن يتمكن أي من الجنود الموجودين في الموقع من الرد على النيران وأصابته.

وجد التحقيق الأولي أن إطلاق النار وقع في الوقت الذي كان يتبادل فيه الجنود نوبات عملهم، وهو ما يعتبر نقطة ضعف تكتيكية في أي نقطة تفتيش ويتطلب مزيدا من الإجراءات الأمنية.

من المتوقع أن يؤدي الحادث إلى إقالة بعض الضباط الذين تواجدوا في الموقع، حسب ما أفاد موقع “واينت”.

وقالت الشرطة إن أعدادا كبيرة من عناصر الشرطة والجيش وجهاز الأمن العام (الشاباك) يبحثون عن التميمي الذي هرب على ما يبدو إلى مخيم شعفاط بعد الهجوم.

تم اعتقال أربعة أشخاص يُشتبه في أنهم ساعدوا التميمي ليل السبت، وتم تمديد اعتقالهم حتى 16 أكتوبر مع استمرار التحقيق، بحسب بيان صادر عن الشرطة الأحد.

بحسب تقارير إعلامية عبرية، تم أيضا اعتقال والدة ووالد وشقيق التميمي. وقد سلم شقيقه نفسه لاستجوابه من قبل القوات الإسرائيلية، كما فعل سائق المركبة التي نزل منها التميمي، وفقا لـ”واينت”.

عدي التميمي ، 22 عاما ، من مخيم شعفاط، هو المشتبه في هجوم إطلاق النار الذي وقع يوم السبت، 8 أكتوبر 2022، حيث أطلق النار على مجندة وقتلها من مسافة قريبة عند نقطة تفتيش بالقرب من المخيم في القدس الشرقية. (Photo used in accordance with clause 27a of the Copyright Law)

وذكرت صحيفة “هآرتس” أن السائق وثلاثة مسافرين آخرين تواجدوا في المركبة نفوا علمهم بنوايا التميمي.

وتم فرض قيود مشددة على الوصول إلى مخيم شعفاط ومناطق أخرى في القدس الشرقية في خضم عمليات البحث، وقد واجهت القوات التي توغلت في شعفاط يوم الأحد عشرات الفلسطينيين، الذين ألقوا الحجارة وأطلقوا المفرقعات، وفقا للشرطة ومقاطع فيديو من الموقع.

وتم استخدام طائرة هيلكوبتر لمسح المنطقة المزدحمة في القدس الشرقية من الجو، ونُشرت قوات خاصة لتعزيز عمليات البحث، وفقا للشرطة.

وقالت الشرطة أنه تم استخدام “وسائل لتفريق أعمال الشغب” لإبعاد المحتجين الملثمين.

كما قال وزير الأمن العام عومر بارليف لهيئة البث الإسرائيلية “كان” يوم الأحد: “مخيم اللاجئين محاصر بالكامل. قد يستغرق الأمر ساعات وأيام، لكننا سنقبض عليه. ليست هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها إرهابيين يأتون من القدس الشرقية. هذا وضع صعب للغاية”.

يوم الأحد، زار رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي مكان الهجوم، وشكر الحراس العاملين، لكنه ألمح إلى ما يبدو أنها إخفاقات أمنية أدت إلى الحادث.

وقال للقوات خلال الزيارة التي قام بها الأحد: “سنحتاج إلى دراسة الحادث واستخلاص النتائج من أجل منع وقوع حوادث مماثلة في المستقبل – إنها مسؤوليتنا وسنفعل ذلك بشكل مناسب”.

مسلح فلسطيني (محاط بدائرة باللون الأحمر) يقترب من مجموعة من جنود الجيش الإسرائيلي وحراس مدنيين، دون أن يتم رصده كما يبدو، عند نقطة تفتيش في القدس الشرقية، 8 أكتوبر، 2022. (Screencapture)

وقالت الشرطة إن مطلق النار وصل إلى نقطة التفتيش بمساعدة شريكه الذي أفلت أيضا من القبض عليه.

وقال بارليف لقناة كان إن “المركبة [التي أنزلت منفذ الهجوم] استمرت حتى تركها السائق وفر إلى الاتجاه الآخر إلى منطقة قريبة من مخيم شعفاط للاجئين، حيث من المرجح أن يكون قد هرب إليها”.

وقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد تعازيه لأسرة لازار. وقال: “لن نهدأ ولن نرتاح حتى نقدم القتلة البغيضين للعدالة”.

جاء إطلاق النار وسط تصاعد العنف وتزايد التوترات في الضفة الغربية.

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي يلتقي بقادة وجنود متمركزين عند حاجز بالقرب من مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية، حيث أطلق مهاجم فلسطيني النار على جندية وقتلها، 9 أكتوبر، 2022. (Israel Defense Forces)

قبل ساعات من يوم السبت، قُتل شابان فلسطينيان بالرصاص في مداهمة إسرائيلية في الضفة الغربية، بينما حذرت الأمم المتحدة من أن “العنف المتصاعد” في القطاع “يؤجج مناخا من الخوف والكراهية والغضب”.

جاء هجوم إطلاق النار قبل يوم من بدء عيد العرش (سوكوت). كانت إسرائيل تخطط للحد من إغلاق الضفة الغربية وتخفيف القيود على حركة الفلسطينيين التي عادة ما يتم فرضها خلال العطلة في اليوم الأول والأخير من عيد العرش، لكن بارليف قال لإذاعة الجيش إن المسؤولين الأمنيين قد يجتمعون ليل الإثنين لمناقشة تمديد الطوق.

وزير الأمن العام عومر بارليف، وسط الصورة ، وقائد شرطة منطقة القدس دورون ترجمان، يسار الصورة، يزوران موقع الهجوم على حاجز بالقرب من مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية، 9 أكتوبر، 2022. (Israel Police)

وقال لقناة “كان” إسرائيل “تبذل قصارى جهدها لتجنب حملة عسكرية في الضفة الغربية”، لكنه أشار إلى أن التصعيد الأخير قد يجبر إسرائيل على اتخاذ إجراءات أكثر حسما.

وأضاف بارليف: “نحن نقترب من عملية عسكرية.  لم نصل إلى هناك بعد. نحن بحاجة إلى مواصلة دراسة الوضع واتخاذ القرارات وفقا لذلك”.

ساهم في هذا التقرير وكالة فرانس برس ووكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال