إزالة تمثالا احتجاجيا يصور نتنياهو عاريا بوضعية القرفصاء في تل أبيب
بحث

إزالة تمثالا احتجاجيا يصور نتنياهو عاريا بوضعية القرفصاء في تل أبيب

البلدية تصدر امرا بإزالة العمل الفني الذي تم نصبه في ساحة هابيما

تمثال لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في ساحة هابيما في تل أبيب، 17 مارس، 2021. (Tomer Neuberg / Flash90)
تمثال لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في ساحة هابيما في تل أبيب، 17 مارس، 2021. (Tomer Neuberg / Flash90)

تم وضع تمثال يجسد رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو وهو يجلس عاريا في وضعية القرفصاء، في ساحة “هابيما” في تل أبيب يوم الأربعاء.

ولم يتضح على الفور من الذي قام بوضع التمثال في الساحة، لكن اعتُبر شكلا من أشكال الاحتجاج ضد نتنياهو قبل موعد الانتخابات العامة.

جذب التمثال الكئيب ذو اللون الرمادي الفحمي اهتمام المارة في الساحة المركزية بالمدينة.

وقامت البلدية بوضع حواجز حول التمثال وإصدار إشعار بإزالته، بينما وصلت الشرطة في محاولة لمعرفة من قام بوضعه.

أشخاص ينظرون الى تمثال لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في ساحة هابيما في تل أبيب، 17 مارس، 2021. (Tomer Neuberg / Flash90)

لم يكن هذا أول عمل فني احتجاجي على حكم نتنياهو في ساحات تل أبيب.

في العام الماضي قام الفنان إيتاي زلايت بوضع تمثال بالحجم الطبيعي لنتنياهو وهو يتمتع بوجبة فخمة على طاولة مترامية الأطراف، في محاكاة ساخرة للوحة ليوناردو دا فينشي، “العشاء الأخير”.

وفي عام  2018، نصب تمثالا لوزير الثقافة الإسرائيلية آنذاك، ميري ريغيف، وهي ترتدي فستانا أبيض طويل وتحدق في مرآة. والهدف من نصبه كان الاحتجاج على دعوات ريغيف لسن تشريع يلزم الفنانين بإظهار “الولاء” للدولة.

قبل ذلك، بنى تمثالا ذهبيا لنتنياهو للاستهزاء بما قال أنه عبادة عدد كبير من الإسرائيليين لشخص الزعيم الذي يحكم إسرائيل منذ فترة طويلة.

تمثال يجسد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في محاكاة للوحة “العشاء الاخير” للفنان الاسرائيلي ايتاي زلاليت، في ميدان رابين في تل أبيب، 29 يوليو، 2020. (Oded Balilty / AP)

في ديسمبر، تم وضع تمثال لزلايت مستوحى من صورة أيقونية لمحتج ضد نتنياهو في ساحة “رابين”.

وتم وضع التمثال، الذي استند على صورة لمتظاهر يرفع العلم الإسرائيلي في مواجهة وابل من السوائل التي أطلقتها خراطيم المياه التي استخدمتها الشرطة، بتصريح من بلدية تل أبيب.

وتم إزالة التمثال قبل أسبوع من ذلك من موقعه الأصلي في القدس، بالقرب من مقر إقامة نتنياهو، حيث تم وضعه كما يبدو دون تصريح.

في حين يتوجه الإسرائيليون يوم الثلاثاء إلى صناديق الاقتراع للمرة الرابعة خلال سنتين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال