إردوغان يدعو إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية
بحث

إردوغان يدعو إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية

اتهم الرئيس التركي نظيره الفرنسي بشنّ ’حملة كراهية’ ضد المسلمين في تصريحات تهدّد بتأجيج التوتر بين أنقرة وباريس

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان خلال مؤتمر صحفي في انقرة، 21 سبتمبر 2020 (Adem ALTAN / AFP)
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان خلال مؤتمر صحفي في انقرة، 21 سبتمبر 2020 (Adem ALTAN / AFP)

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين الأتراك إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، متّهماً نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بشنّ “حملة كراهية” ضد المسلمين، في تصريحات تهدّد بتأجيج التوتر بين أنقرة وباريس.

وقال إردوغان في خطاب عنيف في أنقرة “كما يقول البعض في فرنسا +لا تشتروا العلامات التجارية التركية+، أتوجه هنا إلى أمّتي: لا تولوا اهتماماً للعلامات التجارية الفرنسية، لا تشتروها”.

وتكثّفت الدعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية على مواقع التواصل الاجتماعي في الدول المسلمة في الأيام الأخيرة، بعد أن أكد ماكرون أن فرنسا ستواصل الدفاع عن الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد أثناء مراسم تكريم الأستاذ الذي قتل بقطع الرأس بعد عرضه هذه الرسوم على تلاميذه في الصفّ.

ولم عرف في الوقت الراهن عن أي دعوات لمقاطعة المنتجات التركية تحدّث إردوغان في تصريحاته، إذ إن باريس لم تقل شيئاً بشكل علني في هذا الاتجاه.

وتأتي تصريحات إردوغان في ظل أجواء توتر شديد بين تركيا وفرنسا، الحليفتين في حلف شمال الأطلسي اللتين تدهورت علاقاتهما جراء خلافات حول سوريا وليبيا وشرق المتوسط.

وشكّك الرئيس التركي الذي يتّهم ماكرون بـ”رهاب الإسلام”، مرات عديدة بـ”الصحة العقلية” لنظيره الفرنسي، في تصريحات أثارت غضب باريس التي استدعت سفيرها لدى أنقرة للتشاور.

والاثنين، دعا إردوغان الذي وصف مرة جديدة الرئيس الفرنسي بأنه “قائد يحتاج إلى فحص صحّته العقلية”، القادة الأوروبيين إلى وقف ما أسماه “حملة الكراهية التي يقودها ماكرون” ضد المسلمين.

وحمل الرئيس التركي أيضاً على قادة دول أوروبية أخرى من دون تسميتهم، متهماً إياهم بدعم “كراهية الإسلام والمسلمين” ووصفهم بـ”الفاشيين” و”النازيين”.

وقال إردوغان “هناك حملة استهداف للمسلمين، مشابهة للحملة ضد يهود أوروبا قبل الحرب العالمية الثانية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال