إرتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 427
بحث

إرتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 427

ارتفاع بـ90 شخصا منذ مساء الثلاثاء؛ خمسة اشخاص في حالة خطيرة؛ السلطات تحاول فرض قواعد البعد الاجتماعي

 عامل في منظمة ’نجمة داوود الحمراء’ ملابس واقية كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا ، يصل لإجراء اختبار لمريض يعاني من أعراض COVID-19 (فيروس كورونا) ، في القدس في 17 مارس 2020. (Yonatan Sindel /Flash90)
 عامل في منظمة ’نجمة داوود الحمراء’ ملابس واقية كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا ، يصل لإجراء اختبار لمريض يعاني من أعراض COVID-19 (فيروس كورونا) ، في القدس في 17 مارس 2020. (Yonatan Sindel /Flash90)

أعلنت وزارة الصحة أن عدد المصابين الإسرائيليين بفيروس كورونا يصل إلى 427 حالة، وهذا يشمل خمسة أشخاص في حالة خطيرة و 11 قد شفوا. والحصيلة هي ارتفاع بحوالي 90 منذ ليلة الثلاثاء.

وقال الطبيب أرنون أفيك من مستشفى شيبا للقناة 12 أن القفزة في الحالات المؤكدة من COVID-19 ترجع جزئياً على الأقل إلى زيادة الفحوصات.

ووصف غالبية المصابين، 401، على انهم في “حالة خفيفة”، مما يعني أنهم يظهرون أعراض خفيفة أو لا تظهر عليهم أعراض المرض ابدا.

وعلى الرغم من تعليمات وزارة الصحة التي تأمر الإسرائيليين بالبقاء في الداخل إلا في حالة الضرورة القصوى، بدا أن البعض في القدس كانوا يتجولون في الخارج صباح الأربعاء.

وأفاد مراسل تايمز أوف إسرائيل في القدس أنه لا تزال هناك حركة مرور، وإن كانت اخف من المعتاد، وأن الناس يمشون على الأرصفة أو ينتظرون في محطات الحافلات للحافلات التي استمرت في العمل.

وهذا يشمل الأحياء غير الأرثوذكسية.

أصدرت وزارة الصحة تعليمات للإسرائيليين طالبتهم فيها بعدم مغادرة منازلهم ما لم يكن ذلك ضروريا للغاية، وطلبت من الإسرائيليين البقاء في الداخل ما لا يضطروا الذهاب إلى العمل في ظل ظروف معينة، أو جلب مواد البقالة أو الإمدادات الأساسية الأخرى.

وأعلنت الوزارة إن الجمهور تلقى تعليمات بعدم الخروج إلى المنتزهات، والملاعب، والشواطئ، وحمامات السباحة، والمكتبات، والمتاحف والأماكن العامة الأخرى. الحالات الإستثنائية تشمل إخراج الأطفال والحيوانات الأليفة – مع الحفاظ على قواعد النظافة والقيود المفروضة على التواصل الاجتماعي.

من بين الإجراءات الأخرى: الامتناع عن التواصل الاجتماعي، تعليق العمليات الجراحية الإختيارية، إلغاء علاجات الأسنان غير العاجلة، وتعليمات بترك الطلبيات خارج أبواب الزبائن.

وقالت وسائل إعلام عبرية إنه لم يطلب من الشرطة حاليا فرض هذه التعليمات. وبدلا من ذلك، يُتوقع أن يتصرف الجمهور وفقا لذلك.

وحذر مدير عام وزارة الصحة موشيه بار سيمان-طوف في وقت متأخر من مساء الاثنين في مقابلة على القناة 12 التلفزيونية: “إذا نتواصل كثيرا مع أشخاص آخرين، فسننشر الفيروس. لدينا نافذة ضيقة [لوقف انتشار الفيروس… لكنها يمكن أن تغلق خلال يومين أو ثلاثة أيام. فقدت إيطاليا، كوريا الجنوبية والصين السيطرة خلال يومين أو ثلاثة أيام… ابقوا في المنزل؛ قللوا من الاتصال بالبيئة. لا تذهبوا إلى الشاطئ – سنضر الاقتصاد [بإغلاق أماكن العمل] ولن نوقف انتشار الفيروس”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال