إدانة جندي قتل زميله عن طريق الخطأ داخل قاعدة عسكرية بالقتل غير العمد
بحث

إدانة جندي قتل زميله عن طريق الخطأ داخل قاعدة عسكرية بالقتل غير العمد

أصاب المدعى عليه الرقيب يوناتان غرانوت، 23 عاما، في رأسه بسلاح يستخدم عادة لمكافحة الشغب. من المتوقع أن يصدر الحكم الشهر المقبل

الرقيب يوناتان غرانوت، الذي قُتل نتيجة إطلاق نار بالخطأ من سلاح جندي آخر في وادي الأردن (Courtesy)
الرقيب يوناتان غرانوت، الذي قُتل نتيجة إطلاق نار بالخطأ من سلاح جندي آخر في وادي الأردن (Courtesy)

أدين يوم الخميس جندي من الجيش الإسرائيلي أطلق النار على زميله عن طريق الخطأ وقتله في قاعدة عسكرية في غور الأردن العام الماضي بتهمة القتل غير العمد.

المدعى عليه، الذي تم التعرف عليه فقط بالحرف الأول من اسمه على أنه الرقيب “ميم”، أطلق النار على الرقيب يوناتان غرانوت (23 عاما)، من لواء “ناحل” في 23 فبراير 2021.

أصابت الرصاصة غرانوت في رأسه، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة. وتم نقله بطائرة هليكوبتر إلى مستشفى هداسا في عين كارم لتلقي العلاج وأعلن عن وفاته بعد ثلاثة أيام.

وفقا للائحة الاتهام الصادرة عن المدعين العسكريين، تمت اصابة غرانوت بذخيرة من عيار 22 لبندقية روجر، وهو نوع من الذخيرة تستخدم عادة في تفريق أعمال الشغب لأنها تعتبر أقل فتكا من طلقات العيار الأكبر التي يستخدمها الجيش عادة.

وفي وقت سابق من ذلك اليوم، تدرب عدد من الجنود على استخدام البنادق. بعد أن انتهوا، وضعوا البنادق في طابور قريب من مركز حراسة القاعدة.

حسب الادعاء العسكري، حوالي الساعة العاشرة مساء، التقط المدعى عليه، وهو جندي في القاعدة غير مؤهل لاستخدام السلاح، إحدى البنادق ونظر من خلال نطاقها دون التحقق لمعرفة ما إذا كانت محملة أم لا.

الرقيب “ميم” في المحكمة العسكرية مع محاميه ران كوهين، 17 مارس 2021 (لقطة شاشة: Ynet)

“المدعى عليه صوب البندقية نحو قمة تل داخل المعسكر… نظر المدعى عليه من خلال منظار البندقية وشد الزناد”، قال ممثلو الادعاء.

وقتلت الرصاصة غرانوت.

من المتوقع أن يصدر حكم الرقيب “ميم” الشهر المقبل. وكان رهن الإقامة الجبرية منذ إطلاق سراحه من الجيش العام الماضي.

في شهر نوفمبر، تلقى العديد من الضباط رفيعي الرتب توبيخا رسميا وتم عزل الضباط أصحاب الرتب الأدنى من مناصبهم بسبب الحادث.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال