مفوض الإطفاء: نأمل احتواء الحريق الهائل بالقرب من القدس لكنه قد يندلع مرة أخرى
بحث

مفوض الإطفاء: نأمل احتواء الحريق الهائل بالقرب من القدس لكنه قد يندلع مرة أخرى

اليونان وقبرص على استعداد للمساعدة حيث لا تزال النيران مشتعلة في ضواحي العاصمة في 100 نقطة؛ إجلاء 2000 شخص؛ النيران تأتي على 5000 فدان؛ مستشفى هداسا آمن الآن بعد معركة طويلة

  • رجل إطفاء إسرائيلي يعمل على مكافحة حريق  لليوم الثاني على التوالي بالقرب من شورش ، على مشارف القدس ، الاثنين 16 أغسطس ، 2021.  (AP Photo/Maya Alleruzzo)
    رجل إطفاء إسرائيلي يعمل على مكافحة حريق لليوم الثاني على التوالي بالقرب من شورش ، على مشارف القدس ، الاثنين 16 أغسطس ، 2021. (AP Photo/Maya Alleruzzo)
  • حريق قرب غفعات يعاريم خارج القدس، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
    حريق قرب غفعات يعاريم خارج القدس، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
  • رجل إطفاء إسرائيلي يتوقف ليرتدي قناعا خلال مكافحته للحريق لليوم الثاني بالقرب من شورش، في ضواحي القدس، 16 أغسطس، 2021. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
    رجل إطفاء إسرائيلي يتوقف ليرتدي قناعا خلال مكافحته للحريق لليوم الثاني بالقرب من شورش، في ضواحي القدس، 16 أغسطس، 2021. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
  • رجل إطفاء إسرائيلي أول يركض بخراطيم مياه خلال محاولات إخماد حريق لليوم الثاني بالقرب من شورش، في ضواحي القدس، 16 أغسطس، 2021. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
    رجل إطفاء إسرائيلي أول يركض بخراطيم مياه خلال محاولات إخماد حريق لليوم الثاني بالقرب من شورش، في ضواحي القدس، 16 أغسطس، 2021. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
  • مروحية إسرائيلية تسقط المياه  في اليوم الثاني من حرائق مشتعلة بالقرب من شورش، في ضواحي القدس، 16 أغسطس، 2021. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
    مروحية إسرائيلية تسقط المياه في اليوم الثاني من حرائق مشتعلة بالقرب من شورش، في ضواحي القدس، 16 أغسطس، 2021. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
  • سيارة محترقة بعد حريق كبير بالقرب من بيت مئير، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
    سيارة محترقة بعد حريق كبير بالقرب من بيت مئير، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
  • رجال إطفاء إسرائيليون يحاولون إخماد حريق خارج القدس، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
    رجال إطفاء إسرائيليون يحاولون إخماد حريق خارج القدس، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
  • رجل إطفاء يعمل على إخماد حريق كبير بالقرب من بيت مئير ، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
    رجل إطفاء يعمل على إخماد حريق كبير بالقرب من بيت مئير ، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
  • حريق هائل في غابة بالقرب من بيت مئير في منطقة القدس، 15 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
    حريق هائل في غابة بالقرب من بيت مئير في منطقة القدس، 15 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
  • طائرات إطفاء تحاول إخماد حريق في منطقة غفعات يعاريم في تلال القدس، 16 أغسطس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
    طائرات إطفاء تحاول إخماد حريق في منطقة غفعات يعاريم في تلال القدس، 16 أغسطس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
  • تصاعد الدخان من غابة في منطقة القدس مع انتشار حريق باتجاه الضواحي الجنوبية للمدينة، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
    تصاعد الدخان من غابة في منطقة القدس مع انتشار حريق باتجاه الضواحي الجنوبية للمدينة، 16 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

أبدى كبير مسؤولي مكافحة الحرائق الإسرائيلي تفائلا حذرا مساء الإثنين بشأن احتواء أسوأ حرائق تشهدها البلاد منذ سنوات، بعد ساعات من بدء وصولها الأحياء الجنوبية في القدس وبعد أن هددت بالوصول إلى أكبر مستشفى في العاصمة.

وقال مفوض الإنقاذ والإطفاء ديدي سيمحي للصحافيين في مؤتمر صحفي خارج القدس مساء الإثنين، “غدا، سيستمر 88 فريق إطفاء في مكافحة هذا الحريق. آمل وأعتقد أننا سننهي هذا غدا”.

التهمت الحرائق الهائلة حوالي 20 ألف دونم (5000 فدان) من الغابات خارج القدس منذ يوم الأحد. واعتقد رجال الإطفاء أنهم تمكنوا من احتواء الحريق في الليلة السابقة، لكن الرياح الصباحية القوية وانخفاض الرطوبة يوم الاثنين تسببت في اندلاع ألسنة اللهب التي تسارعت باتجاه القرى والبلدات في الجبال الواقعة على المشارف الجنوبية الغربية للقدس، مما أدى إلى إجلاء حوالي 2000 من السكان المحليين ودفع الحكومة لطلب المساعدة الدولية.

قال مسؤولون إن عدة بلدات وقرى معرضة للتهديد بالقرب من منطقة غابات صطاف وعلى طول الطريق السريع رقم 1 الذي يربط القدس وتل أبيب، جراء اندلاع الحريق، حيث انتشرت طواقم الإطفاء على طول المحيط الجنوبي لمدينة القدس. وتم إخلاء كريات يعاريم، تسوفا، عين رافا، عين نكوبا، شوئيفا، مستشفى “إيتنيم” للأمراض النفسية، شورش، هار إيتان وبلدات وقرى أخرى حيث انتشر رجال الإطفاء على طول المحيط الجنوبي لمدينة القدس لإقامة خط دفاعي ضد انتشار النيران باتجاه العاصمة.

وقال سيمحي إن “الحريق على مستوى [حريق] غابة الكرمل”، في إشارة إلى الحريق الذي اندلع في ديسمبر 2010 في شمال البلاد وأودى بحياة 44 شخصا. وأضاف أنه بفضل عمل رجال الإطفاء الذين “عمل بعضهم لمدة 30 ساعة متواصلة … لم تكن هناك خسائر في الأرواح” هذه المرة. وحذر من أن النيران لا تزال مشتعلة في 100 نقطة ساخنة مختلفة في جبال القدس.

وأضاف سيمحي “إطفاء حرائق الغابات ليس بالمهمة السهلة، فقد يستغرق أياما. حتى يتم إخمادها بالكامل، هناك خطر من اندلاعها مرة أخرى. ترى حرائق في جميع أنحاء العالم مستمرة لأسبوع أو حتى لأسبوعين”.

وأكد سيمحي التكهنات التي أشارت إلى أن الحرائق من صنع الانسان. “لم يكن هناك برق في إسرائيل اليوم. كانت الحرائق عملا بشريا. لا نعرف حتى الآن ما إذا كان الحريق متعمدا أو ما إذا كان ناجما عن إهمال. سنحقق في الأمر”.

وأشارت التقارير على مدار اليوم إلى أن مستشفى “هداسا عين كارم”، أكبر مستشفى في البلاد، والذي يقع على الطرف الجنوبي الغربي من القدس، يتعرض لتهديد مباشر من الحريق. استعدت شرطة القدس ونجمة داوود الحمراء ومسؤولون في المستشفى لإخلاء المستشفى الذي يضم آلاف المرضى.

وأكد سيمحي أن المستشفى كان في خطر لكنه قال إن الخطر قد انتهى وأنه تم نشر فرق إطفاء متخصصة في الموقع طوال الأزمة.

وقال سيمحي “قبل ساعات قليلة، كان عين كارم في خطر. لقد نشرنا 15 مركبة إطفاء هناك، بقيادة ضابط برتبة نائب مفوض [ثاني أعلى رتبة في خدمات الإنقاذ]، لأنه موقع يصعب إخلائه”.

بعد وقت قصير، ردا على سؤال من مراسل القناة 13، قال سيمحي إن المستشفى لن يتعرض للخطر بسبب الحريق مرة أخرى ليلة الاثنين. “الليلة ، لن تقترب [النار] من [مستشفى هداسا] – ويمكنني أن أعدك بذلك. لقد نشرنا قوات كبيرة… يريحني أن النار لا تتحرك في هذا الاتجاه. وإذا تحركت في هذا الاتجاه، فإن رجال الإطفاء … سيحمون مستشفى هداسا”.

في وقت سابق يوم الاثنين، أمر سيمحي بتعبئة عامة لجميع رجال الإطفاء، بما في ذلك الذين خارج الخدمة، في محاولة لوقف الحريق.

وبحسب الجيش الإسرائيلي، فقد انتشر في المنطقة رجال إطفاء وقوات بحث وإنقاذ من قيادة الجبهة الداخلية، إلى جانب وحدة الإنقاذ 669. وقال مسؤولون إن القوات الجوية أرسلت مروحيات نقل إلى المنطقة بعد ظهر يوم الاثنين تحسبا لحاجة قوات الإنقاذ للمساعدة في تسريع عمليات الإجلاء.

وقالت وزارة الدفاع، الإثنين، إنها تعمل على استئجار ست طائرات من شركة طيران خاصة للمساعدة في جهود مكافحة الحرائق.

وقالت وزارة الدفاع في بيان “من المتوقع أن تدخل الطائرات الخدمة بداية من صباح الغد ولتوسيع قدرتنا على مكافحة الحرائق من الجو. في الوقت نفسه، يجري النظر في إمكانية مصادرة طائرات مدنية إضافية لمهام مكافحة الحرائق”.

الطائرات الست التي تم اعدادها لدخول الخدمة يوم الثلاثاء مستأجرة من شركة الطيران المدنية “خيم نير”.

كما طلب مسؤولو الإنقاذ من الحكومة التماس المساعدة الدولية. وقالت الوزارة إن مسؤولي وزارة الخارجية حصلوا على تعهدات بالحصول على مساعدة من قبرص واليونان.

ومع ذلك، لم يتضح على الفور ما إذا كانت هناك حاجة للمساعدة.

وقال وزير الأمن العام، عومر بارليف، الذي يشرف على جهاز الإطفاء والإنقاذ الوطني، للصحفيين مساء الإثنين ، “آمل ألا نحتاج إلى المساعدة. لكن بالأمس في هذه الساعة كنا نظن أن هذا قد ينتهى تقريبا، حتى أشعلت الرياح وانخفاض الرطوبة في الصباح النيران”.

لن تطلب إسرائيل هذه المساعدة إلا إذا استدعت الظروف ذلك يوم الثلاثاء، على الرغم من أن بعض مسؤولي الإنقاذ قالوا إن الطقس في الصباح من المتوقع أن يكون أكثر سخونة وجفافا من يوم الاثنين، ومن المتوقع أن تبدأ النيران بالانتشار في وقت مبكر.

بعد ظهر يوم الاثنين، دخل رجال الإطفاء في شوارع قرى مثل غفعات يعاريم في سباق مع الوقت لإجلاء السكان حيث دخلت النيران البلدة.

تم نشر ما لا يقل عن 10 طائرات إطفاء ومئات من رجال الإطفاء في المنطقة، للعمل على تشكيل خط دفاعي. الخط الدفاعي الأول قد انهار على ما يبدو مع انتشار الحريق في غفعات يعاريم. وقال مسؤولون أنه تم تشكيل خط جديد في منطقة أورا وعميناداف على المشارف الجنوبية للقدس.

طائرة إطفاء تعمل على إخماد حريق في جبال القدس بالقرب من موشاف شورش الإسرائيلي، 16 أغسطس، 2021. (Ahmad GHARABLI / AFP)

في تلك المرحلة، مع خروج النيران عن السيطرة وتهديد أحياء القدس، أطلقت إسرائيل مناشدتها للدول المجاورة للمساعدة.

واجتاحت موجة حر أخرى إسرائيل، مما وفر الظروف المثالية لانتشار ألسنة اللهب.

وقالت وزيرة حماية البيئة تمار زاندبرغ في زيارة لمركز قيادة الحريق “أزمة المناخ ستجعل مثل هذه الأحداث أكثر تكرارا وقوة، وإسرائيل حساسة بشكل خاص للجفاف والاحترار. يجب إعلان الكوارث المناخية على أنها تهديد استراتيجي، والاستعداد لها وفقا لذلك”.

الدخان يتصاعد جراء اندلاع حريق في جبال القدس بالقرب من موشاف شورش الإسرائيلي، 16 أغسطس، 2021. (Ahmad GHARABLI / AFP)

وأصيب رجل إطفاء يبلغ من العمر (32 عاما) خلال محاربة النيران بالقرب من شورش مساء الأحد، وتلقى العلاج في المكان قبل أن يتم نقله إلى المركز الطبي “إيخيلوف” وهو في حالة متوسطة.

تم العثور على مريض يبلغ من العمر 25 عاما سالما بعد ظهر يوم الاثنين بعد أن فقد الاتصال بالآخرين أثناء إخلاء مستشفى إيتنيم للأمراض النفسية، بعد أن اقتربت النيران من بلدة غفعات يعاريم. وقالت الشرطة إنه تم العثور على مريض ثان فُقدت آثاره قبيل منتصف ليل الأحد.

أصدرت وزارتا الصحة وحماية البيئة بيانا قالتا فيه إن هناك مستوى مرتفع للغاية من التلوث في منطقة جبال القدس ونصحت السكان بتقليل النشاط الرياضي في الهواء الطلق والبقاء في الداخل وإغلاق النوافذ. ونُصح الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة وكبار السن والأطفال والنساء الحوامل بعدم الخروج دون داع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال