إسرائيل في حالة حرب - اليوم 201

بحث

إخلاء السفيرة الإسرائيلية لدى إسبانيا بعد اقتحام نشطاء المقاطعة خطابها في إحدى جامعات مدريد

يُظهر مقطع فيديو متظاهرين يحاولون دخول الغرفة حيث كانت روديكا راديان جوردون تحت الحراسة، بينما يوجه أحد عناصر الأمن مسدسًا نحوهم؛ تمكنت متابعة حديثها لاحقًا

لقطة شاشة من مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر حارس يحمل مسدسًا أمام ناشطين مؤيدين لحركة المقاطعة، قاطعوا محاضرة لسفيرة إسرائيل في إسبانيا روديكا راديان-جوردون، في جامعة كومبلوتنسي في مدريد، 8 فبراير 2023 (Twitter screenshot; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
لقطة شاشة من مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر حارس يحمل مسدسًا أمام ناشطين مؤيدين لحركة المقاطعة، قاطعوا محاضرة لسفيرة إسرائيل في إسبانيا روديكا راديان-جوردون، في جامعة كومبلوتنسي في مدريد، 8 فبراير 2023 (Twitter screenshot; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

تم نقل سفيرة إسرائيل في إسبانيا من قبل حراس مسلحين هذا الأسبوع بعد أن قاطعت مجموعة من النشطاء المؤيدين لحركة المقاطعة خطابا كانت تلقيه في إحدى الجامعات في مدريد.

وقع الاضطراب يوم الاربعاء عندما ألقت السفيرة الاسرائيلية روديكا راديان جوردون خطابا فى جامعة كومبلوتنسي في مدريد بمناسبة مرور 30 عاما على توقيع اتفاقيات “أوسلو” بين اسرائيل والفلسطينيين. وبعد أن اقتحم المتظاهرون قاعة المحاضرات، تم نقلها إلى حجرة أخرى من قبل عناصر الأمن، الذين يضمون حراسا إسرائيليين بحسب تقارير إعلامية عبرية.

وفي مقطع فيديو من الجامعة، يمكن رؤية النشطاء وهم يركضون نحو الغرفة التي كانت السفيرة داخلها، حيث سحب أحد الحراس عند الباب مسدسا نحوهم. ثم دخل الحارس الغرفة بينما قام عناصر الأمن الآخرون بمنع دخول المتظاهرين الصاخبين، الذين شرعوا بالهتاف والتلويح بالأعلام الفلسطينية خارج الغرفة.

وتم تفريق المتظاهرين في وقت لاحق من قبل الشرطة، واستأنفت راديان جوردون خطابها.

وفي بيان مصور، تعهدت السفيرة بمواصلة التحدث مع الطلاب في الجامعات الإسبانية، “حتى بعد الحادث العنيف”.

وأصدرت وزارة الخارجية بيانا قالت فيه إنها “صُدمت من عنف المتظاهرين المناهضين لإسرائيل”.

السفيرة الإسرائيلية إلى إسبانيا روديكا راديان جوردون (Youtube screenshot)

وقالت: “نشكر العميد على قيادته الحازمة والشجاعة لنقاش أكاديمي مفتوح ومتوازن”.

وبحسب البيان، اتصل وزير الخارجية إيلي كوهين بالسفيرة مساء الأربعاء للإشادة “بموقفها ضد المتظاهرين المتطرفين المناهضين لإسرائيل… على الرغم من المحاولة الصادمة لمنع المحاضرة بعنف”.

وجاء الحادث في نفس اليوم الذي أعلنت فيه رئيس بلدية برشلونة أن المدينة ستعلق العلاقات مع إسرائيل، متهمة إسرائيل بانتهاك حقوق الفلسطينيين. وفي اليوم التالي، عرض رئيس بلدية مدريد توأمة المدينة الساحلية الإسرائيلية بدلا برشلونة، وندد بخطوة برشلونة ووصفها بأن لديها “رائحة كريهة من معاداة السامية”.

اقرأ المزيد عن