إحضار مصاب بواسطة نقالة نجا من حادث الحافلة في شمال البلاد لحضور جنازة زوجته وأطفاله الثلاثة
بحث

إحضار مصاب بواسطة نقالة نجا من حادث الحافلة في شمال البلاد لحضور جنازة زوجته وأطفاله الثلاثة

قال شهود عيان يوم الأربعاء إن الحادث وقع بعد انحراف الحافلة عن مسارها لسبب غير معروف واصطدمت بعدة سيارات أخرى

رؤوفين بن إيلي، الأب الذي أصيب بجروح بالغة في حادث طرق، يصل إلى جنازة زوجته وأطفاله الثلاثة في معلوت ترشيحا، 30 سبتمبر 2021 (David Cohen / Flash90)
رؤوفين بن إيلي، الأب الذي أصيب بجروح بالغة في حادث طرق، يصل إلى جنازة زوجته وأطفاله الثلاثة في معلوت ترشيحا، 30 سبتمبر 2021 (David Cohen / Flash90)

تم تشييع جثمان أربعة أفراد من عائلة بن إيلي، الذي لقيوا مصرعهم في حادث السير الذي وقع بين حافلة وعدة سيارات يوم الأربعاء في شمال البلاد، في مسقط رأسهم.

حضر المئات جنازة موران بن إيلي (35 عاما)، وأطفالها الثلاثة – ديكل (15 عاما)، وليام (11 عاما)، وانائيل (5 سنوات) – في بلدة معلوت ترشيحا الشمالية.

رؤوفين بن إيلي، زوج موران، الذي كان في السيارة وقت الحادث وتم نقله إلى المستشفى في حالة خطيرة، حضر على نقالة برفقة المسعفين. تم إخباره بوفاة زوجته وأطفاله صباح الخميس عندما استيقظ في مستشفى رمبام في حيفا، وتم نقله إلى الجنازة بواسطة سيارة إسعاف.

وكان سائق الحافلة آشر باسون (76 عاما) هو القتيل الخامس في الحادث الذي وقع على شارع 89 في الجليل الأعلى قرب بلدة حرفيش بعد ظهر الأربعاء. كما أصيب ما يقارب 50 شخصا في الحادث.

وحتى مساء الخميس، تم نقل شخص في حالة خطيرة إلى مستشفى رمبام، في حين تم نقل شخصين في حالة خطيرة و17 إصابة طفيفة إلى مستشفى زيف في صفد.

في حديثه في الجنازة، وصف والد موران بن إيلي “الخسارة التي لا يمكن تصورها” التي أصابت الأسرة.

“لا أعرف كيف أدفن أربع أزهار بجانب بعضها البعض”، قال. “لقد كانوا عائلة سعيدة. لا أعرف كيف سنتصرف بدونهم”.

ضحايا حادث تصادم بين حافلة وعدة مركبات في الجليل الأعلى في 30 سبتمبر 2021 (من أعلى اليسار) سائق الحافلة آشر باسون وليام بن إيلي وموران بن إيلي وديكل بن إيلي وأنائيل بن إيلي.

قال رئيس بلدية معلوت ترشيحا، أركادي بوميرانتس، يوم الأربعاء، إن المدينة بأكملها “أصيبت بالصدمة والرعب من المأساة التي لا يمكن فهمها والكارثة الرهيبة … عائلة كاملة، عائلة بن إيلي في معلوت ترشيحا، تم أخذها منا فجأة”.

قدمت البلدية التعازي والتعافي السريع إلى رؤوفين وقالت إن بوميرانتس “أوعز إلى المدير العام للبلدية بالاستعداد فورا لتوفير مظروف بلدية عام من جميع الجوانب وتزويد الأسرة بجميع الموارد اللازمة”، بما في ذلك الأخصائيون الاجتماعيون وأخصاء النفس الذين كانوا قد بدأوا الحديث مع الأقارب.

باسون، من سكان كريات يام، ترثاه زوجته وأربعة أطفال وأحفاد وأبناء أحفاده.

كانت الحافلة تقل تلاميذ من مجموعة “شباب بني عكيفا” عائدة من رحلة ميدانية أقيمت في عطلة عيد السوكوت، وكان معظم المصابين من أطفال المجموعة – الغالبية العظمى منهم أصيبوا بجروح طفيفة، على الرغم من أن طفلين في حالة خطيرة.

وقال شهود عيان يوم الأربعاء، إن الحادث وقع بعد انحراف الحافلة عن مسارها لسبب غير معروف واصطدمت بعدة سيارات أخرى.

تحدث مرشد الشبيبة في الرحلة دفير نيريا (18 عاما)، إلى موقع “واينت” الإخباري من مستشفى نهاريا: “شعرنا بالحافلة تتسارع لسبب غير معروف – ربما اصطدمت بشيء ما – ثم تدحرجنا ثلاث أو أربع مرات. لقد كان جنونيا. لا أعرف كيف بقينا أنا وتلاميذي على قيد الحياة”.

مكان وقوع حادث مميت بين حافلة وسيارتين على شارع 89 في الجليل الشمالي، 29 سبتمبر 2021 (Eyal Merom / Ichud Hazala)

قال الطالب يديديا تورمان، التي أصيب بجروح طفيفة: “كنا نتحدث في الحافلة وفجأة سمعنا ثلاثة أصوات متتالية، تدحرجنا وكان الأمر سريعا جدا. تحطمت جميع النوافذ وسقطت”.

وأضاف تلميذ آخر، لافي شتاين: “كان هناك بكاء، ودماء كثيرة، وأصيب الجميع … بعد أن خرجنا من حفرة في الحافلة، اتصل البعض بذويهم”.

وفتحت الشرطة تحقيقا في سبب الحادث.

قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت، الذي عاد إلى البلاد مساء الأربعاء بعد رحلة إلى الولايات المتحدة، أنه شعر بالصدمة لسماعه بالحادث، و”بعث بأحر التعازي لأسر القتلى خلال هذا الوقت العصيب”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال