إتهام ضابط في الجيش الإسرائيلي بالاعتداء الجنسي على 3 مجندات تحت إمرته
بحث

إتهام ضابط في الجيش الإسرائيلي بالاعتداء الجنسي على 3 مجندات تحت إمرته

يواجه الضابط برتبة ملازم ثاني 11 تهمة بالإعتداء والأفعال فاضحة بالقوة التي يُزعم أنه ارتكبها "باستخدام سلطته القيادية"

توضيحية: جنود من الشرطة العسكرية يرافقون جندي معتقل في محكمة يافا العسكرية، 18 أغسطس، 2009 (Flash90)
توضيحية: جنود من الشرطة العسكرية يرافقون جندي معتقل في محكمة يافا العسكرية، 18 أغسطس، 2009 (Flash90)

أفاد التلفزيون الإسرائيلي يوم الجمعة أن ضابط في الجيش الإسرائيلي واجة توجيه عدة تهم إليه تتعلق بالاعتداء الجنسي على ثلاثة من مرؤوساته.

حسب إذاعة “كان” العامة، تقدمت مجندة بشكوى ضد الضابط بعد إطلاق سراحها من الجيش. ثم عثر الجيش على جندييتن إضافيتين ما زلن قيد الخدمة زُعم أنهما تعرضتا للاعتداء الجنسي من قبل الضابط، حسب التقرير.

وصرح الجيش أن الضابط، وهو برتبة ملازم ثاني، اتُهم في 3 فبراير/شباط بالإعتداء والأفعال الفاضحة بالقوة تجاه المجندات تحت إمرته. وأفادت “كان” أن هنالك 11 تهمة موجهة ضده في المجموع.

وقعت الجرائم المزعومة بين عامي 2019-2021.

“تم ارتكاب معظم الجرائم باستخدام القوة واستخدام سلطته القيادية”، أعلن الجيش.

ومدد حبسه الاحتياطي حتى انتهاء الإجراءات القانونية.

لم يتم نشر اسم الضابط على الفور.

ويأتي الحادث بعد أن حكمت محكمة عسكرية الشهر الماضي على ضابط بالسجن لمدة عام ونصف العام لتصويره سرا عشرات المجندات في مواقف حميمة خصوصية.

أقر الملازم روم أبرغيل بأنه مذنب في 45 تهمة تتعلق بأفعال غير لائقة ومحاولة التحرش الجنسي. تم التعرف على ما لا يقل عن 30 ضحية في التحقيق، الذي نشره موقع “واينت” الإخباري لأول مرة العام الماضي.

مؤخرا كان هناك حادثين بارزين إضافيين يتعلقان بارتكاب جرائم جنسية مزعومة ضد مجندات.

تم توجيه لائحة اتهام إلى المقدم دان شاروني في ديسمبر بـ 79 تهمة تتعلق بتصويره المزعوم لعشرات من مرؤوساته وهن عراة ودون علمهن، وجمع صور جنسية للجنديات، وكذلك بعض المدنيات، على مدار ثماني سنوات على الأقل.

في ديسمبر أيضا، وجهت إلى ضابط في وحدة النخبة بالبحرية ثلاث تهم اغتصاب ضد جندي آخر في قضية هزت القوات البحرية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال