إتهام شابين من سكان أم الفحم بعدم منع هجوم إطلاق النار في الخضيرة
بحث

إتهام شابين من سكان أم الفحم بعدم منع هجوم إطلاق النار في الخضيرة

يزعم المدعين العامين أن محمد غسان محاجنة وحسن محاجنة كانا على علم بأن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية اللذان قتلا اثنين من رجال شرطة الحدود الشهر الماضي كانا يعتزمان تنفيذ هجوم، وساعدهما الأخير في الحصول على الذخيرة

لقطة شاشة من مقطع فيديو غير مؤرخ يظهر فيه المهاجمان اللذان قتلا أربعة إسرائيليين في الخضيرة في 27 مارس 2022، يبايعان تنظيم الدولة الإسلامية (Screen grab)
لقطة شاشة من مقطع فيديو غير مؤرخ يظهر فيه المهاجمان اللذان قتلا أربعة إسرائيليين في الخضيرة في 27 مارس 2022، يبايعان تنظيم الدولة الإسلامية (Screen grab)

وجه المدعين العامين الجمعة اتهامات ضد اثنين من سكان أم الفحم بتهمة التقاعس عن منع هجوم مميت في الخضيرة الشهر الماضي على يد مؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية من المدينة العربية الواقعة في شمال البلاد.

قتل أبناء العم إبراهيم وأيمن إغبارية اثنين من ضباط حرس الحدود في هجوم 27 مارس/آذار، قبل أن يُقتلا برصاص أفراد وحدة شرطة سرية كانوا يأكلون في مطعم قريب. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية في وقت لاحق مسؤوليته عن إطلاق النار.

جاء إطلاق النار بعد أيام من قيام عربي آخر من إسرائيل داعم للتنظيم بقتل أربعة إسرائيليين في هجوم طعن ودهس في بئر السبع، وأعقبه إطلاق نار قاتل على يد فلسطينيين في بني براك وتل أبيب أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.

وفقا للائحة الاتهام المرفوعة في محكمة الصلح في الخضيرة، فإن حسن محاجنة (18 عاما)، ومحمد غسان محاجنة (26 عاما)، كانا يعرفان مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية لسنوات قبل الهجوم. وذكرت ان إبراهيم وأيمن إغبارية عقدا اجتماعات في منزل الأخير حضرها محمد غسان محاجنة وآخرين، امتدح أبناء عمومتهم خلالها تنظيم الدولة وشاهدوا مقاطع فيديو لعناصره ينفذون هجمات ويقتلون مدنيين.

في فبراير/شباط، زُعم أن محمد غسان محاجنة وأيمن إغبارية قد تواصلا مع حسن محاجنة عدة مرات للحصول على صندوقين من ذخيرة المسدسات. وقالت لائحة الاتهام إن محاجنة توسط في صفقة للرصاص وأعطاها لإغبارية، الذي رفض طلبه فيما بعد للمساعدة في الحصول على بندقية.

قال ممثلو الادعاء انه بينما خطط أبناء العم للهجوم في مارس/آذار، اقترب محمد غسان محاجنة من حسن محاجنة وطلب التحدث معه على انفراد. وأثناء المحادثة قال لحسن محاجنة الابتعاد عن أيمن إغبارية حيث كان يستعد لتنفيذ هجوم في القريب العاجل وهو يفتقد لمسدس فقط، بحسب لائحة الاتهام.

محمد غسان محاجنة متهم بعدم منع هجوم. ووجهت إلى حسن محاجنة لائحة اتهام بالتهمة نفسها وكذلك بتهم مزعومة تتعلق بالأسلحة ومحاولة استخدام سلاح للهجمات.

ضابطا حرس الحدود يزن فلاح (يمين) وشيريل أبوكارات كلاهما 19 عاما، قتلا في هجوم في مدينة الخضيرة في 27 آذار 2022 (شرطة).

منذ إطلاق النار في الخضيرة، الذي قُتل فيه الضابطان يزن فلاح وشيريل أبوقرات البالغان من العمر (19 عاما)، ألقت القوات الإسرائيلية القبض على العديد من المواطنين العرب المشتبه في صلتهم بتنظيم الدولة الإسلامية، مما حث أنصاره في إسرائيل على شن المزيد من الهجمات.

كما قدم المدعون يوم الجمعة لوائح اتهام ضد شقيقين من قرية معاوية الشمالية بسبب صلاتهما المزعومة بالتنظيم.

تم اتهام الشقيقين معتصم محاميد (29 عاما)، وجمال محاميد (20 عاما)، بالانتماء إلى جماعة إرهابية، والتدريب لأغراض إرهابية، واستخدام أسلحة لأغراض إرهابية، وهجمات أسلحة أخرى قالت لائحة الاتهام انها ارتكبت بعد أن أقسموا الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية.

كما يُزعم أن الاثنين كانا يخططان للقتال نيابة عن تنظيم الدولة الإسلامية في دولة أفريقية غير محددة.

وجاء في لائحة الاتهام أنه على مدار العامين الماضيين، انجذب الأخوان بشكل متزايد إلى تنظيم الدولة الإسلامية واشتروا في فبراير مسدسا صادرته الشرطة لاحقا مع ذخيرة.

وطالب المدعين العامين ببقاء المشتبه بهم رهن الاحتجاز حتى انتهاء الإجراءات القانونية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال