إتهام رجل بإغتصاب إمرأة وإعتقال آخر كان شاهد عيان على الحادثة ودفع المال مقابل الإنضمام إليه
بحث

إتهام رجل بإغتصاب إمرأة وإعتقال آخر كان شاهد عيان على الحادثة ودفع المال مقابل الإنضمام إليه

الفلسطيني الذين تواجد في إسرائيل بصورة غير شرعية اعتدى على المرأة التي كانت ثملة في بيتح تيكفا، ثم أخذ المال من شاهد عيان الذي قام باغتصابها هو أيضا

لقطة شاشة من موقع جريمة الاغتصاب المزعومة في بيتح تيكفا، 15 أغسطس، 2020. (Ynet news)
لقطة شاشة من موقع جريمة الاغتصاب المزعومة في بيتح تيكفا، 15 أغسطس، 2020. (Ynet news)

تم تقديم لائحتي اتهام يوم الخميس ضد رجلين متهمين باغتصاب امرأة، أحدهما وفقا للائحة الاتهام، اعتدى عليها في موقف سيارة بمدينة بيتح تيكفا، والآخر، الذي كان شاهد عيان على الاعتداء، قام بعد ذلك بدفع المال له مقابل الانضمام إليه في اغتصاب الضحية أيضا.

وتم توجيه التهم ضد إياد عبد الله (41 عاما)، وهو فلسطيني تواجد في إسرائيل دون تصريح، وفوتا أيلا (30 عاما)، مواطن إسرائيلي من سكان المدينة، في المحكمة المركزية.

وكتبت النيابة العامة في طلب تمديد اعتقال المشتبه بهما إلى حين انتهاء الإجراءات ضدهما، “القضية هي قضية اغتصاب من الدرجة الأولى في جرائم الاغتصاب… هذه أفعال اغتصاب خطيرة بشكل خاص، لشخصين غريبين لاحظا أن صاحبة الشكوى في حالة سكر وأنها ’فريسة سهلة’ وقررا تنفيذ مخططهما ضدها”.

وكتب ممثلو الادعاء أن “الافتقار إلى الرحمة والأفعال المشينة المرتكبة تشير إلى أن المدعى عليهما منفلتان، وخطرهما يرتقي إلى أعلى مستويات الجرائم الجنسية والعنف”.

بحسب لائحتي الاتهام فإن الحادثة وقعت في 15 أغسطس، وبدأت عندما وصلت امرأة ثملة، التي كانت تشرب في منزلها، إلى ميدان “همياسديم” في المدينة الواقعة في وسط البلاد.

عندما جلست على مقعد خارج إحدى الحانات، بدأ عبد الله بالتحدث معها وبعد ذلك سارا معا باتجاه زقاق. هناك، قام عبد الله، وفقا للائحة الاتهام، بجر المرأة إلى الداخل وبدأ بالاعتداء عليها، وتثبيت يديها لمنعها من الهروب. في مرحلة معينة نجحت الضحية بالإفلات منه وتوجهت نحو موقف سيارات، حيث قام عبد الله بالالقاء بها بالقوة على مركبة في الموقع وقام باغتصابها.

وأفادت النيابة العامة أن أيلا كان شاهدا على الاعتداء من بعيد، ولحق بعبد الله إلى موقف السيارات. هناك، عرض على عبد الله النقود مقابل السماح لها بالمشاركة في اغتصاب المرأة، التي تُركت ملقاة على المركبة. عبد الله وافق على العرض وتوجه لشراء الكحول من متجر قريب في حين قام أيلا كما يُزعم باغتصاب الضحية.

وذكر موقع “واينت” الإخباري أن عبد الله يزعم أن العلاقة الجنسية كانت بالتراضي، في حين اعترف أيلا بأنه تصرف ضد رغبات المرأة.

يوم الخميس أيضا، اعتقلت الشرطة شابا يبلغ من العمر 20 عاما من سكان تل أبيب بشبهة اغتصابه فتاة تبلغ من العمر 17 عاما في متجر عمل فيه في جنوب المدينة. وخلص التحقيق الأولى إلى أن الفتاة وصلت إلى المتجر للقيام ببعض المشتريات، وهناك قام المتهم بأخذها إلى غرفة خلفية والاعتداء عليها.

ويأتي تقديم لائحتي الاتهام بعد جريمة اغتصاب جماعي لفتاة تبلغ من العمر 16 عاما وقعت في مدينة إيلات جنوبي البلاد في الشهر الماضي، والتي أثارت مظاهرات ودعوات إلى الإصلاح لمعالجة ظاهرة الاعتداءات الجنسية.

وتم توجيه لوائح اتهام ضد 11 رجلا بشأن حادثة إيلات، من ضمنهم عدد من القاصرين. ووُجهت لأربعة أشخاص – شابان يبلغان من العمر 27 عاما وشقيقان في سن المراهقة – تهمة الاغتصاب، في حين وُجهت لبقية المتهمين تهم بارتكاب جرائم مختلفة، بما في ذلك فعل مخل بالآداب، والتحريض على الاغتصاب، والتآمر لارتكاب جريمة، وعدم تقديم المساعدة للمراهقة ضحية الاغتصاب. وسيتم توجيه لوائح اتهام أخرى ضد مشتبه بهم آخرين في القضية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال