إتهام جندي إسرائيلي بسرقة هاتف وأموال من فلسطينيين خلال مداهمة في الضفة الغربية
بحث

إتهام جندي إسرائيلي بسرقة هاتف وأموال من فلسطينيين خلال مداهمة في الضفة الغربية

الجيش يقول ان الجندي باع الهاتف المسروق لطرف ثالث ومسح المراسلات مع المشتري من هاتفه الخاص

توضيحية: جندي اسرائيلي في قرية تقوع بالضفة الغربية، 21 يونيو 2022 (Israel Defense Forces)
توضيحية: جندي اسرائيلي في قرية تقوع بالضفة الغربية، 21 يونيو 2022 (Israel Defense Forces)

صرح الجيش الإسرائيلي يوم الخميس انه تم توجيه لائحة إتهام ضد جندي إسرائيلي بعد سرقته فلسطينيين خلال مداهمات في الضفة الغربية.

اعتقل الجندي، الذي مُنعت هويته من النشر، في وقت سابق من هذا الشهر للاشتباه في أنه سرق هاتفا خلويا ومبلغا نقديا من فلسطينيين خلال عملية اعتقال في بلدة بيت أمر بالقرب من الخليل.

وفقا للجيش، باع الجندي الهاتف المحمول لاحقا لطرف ثالث لم يكن يعلم في البداية أنه مسروق.

“بعد أن علم المدعى عليه أن المشتري فهم أنه هاتف مسروق، وطلب إعادته، حذف المدعى عليه المراسلات بينه وبين المشتري من هاتفه المحمول”، قال الجيش في بيان.

بعد لائحة الاتهام يوم الأربعاء، والتي تضمنت تهم النهب والتلاعب بالأدلة وسلوك غير لائق للجندي، أمر باحتجازه حتى يوم الثلاثاء.

“الجيش الإسرائيلي ينظر بجدية إلى الأعمال المنسوبة إلى الجندي وسيتخذ موقفا حازما ضد المتورطين في مثل هذه الأعمال”، قال الجيش.

كثفت القوات الإسرائيلية عملياتها في الضفة الغربية، في أعقاب موجة الهجمات الفلسطينية التي خلفت 19 قتيلا بين منتصف مارس وبداية مايو. خلال مداهمات في أنحاء الضفة الغربية ليلا، اعتقلت القوات 12 فلسطينيا مطلوبا، بحسب ما أعلن الجيش صباح الخميس.

على الرغم من ندرتها، فقد تم الإعلان عن العديد من حوادث النهب في الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة.

في عام 2018، وجهت إلى جنديين إسرائيليين لائحة اتهام بسرقة أموال من فلسطينيين عند حاجز شمال القدس، وفي عام 2015، تم توجيه لائحة اتهام ضد ثلاثة جنود بنهب منازل مدنيين فلسطينيين في قطاع غزة خلال حرب 2014 بين إسرائيل وحركة حماس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال