إتهام إمرأة عربية من القدس بالتحريض عبر منشورات على مواقع التواصل الإجتماعي
بحث

إتهام إمرأة عربية من القدس بالتحريض عبر منشورات على مواقع التواصل الإجتماعي

يقول ممثلو الادعاء أن سوزان أبو غنام نشرت مرارا محتوى يمدح منفذي الهجمات، وحثت الفلسطينيين على أن يحذوا حذوهم

توضيحية: شعار موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.  (AFP Photo/Loic Venance)
توضيحية: شعار موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك. (AFP Photo/Loic Venance)

أدينت سيدة عربية من سكان القدس الشرقية يوم الإثنين بتهمة التحريض لنشرها منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي يزعم أنها تشيد بحركة حماس والهجمات ضد الإسرائيليين.

تم توجيه لائحة الإتهام ضد سوزان أبو غنام (39 عاما) من حي أبو طور، في محكمة منطقة القدس بدعم جماعة إرهابية.

ووفقا للائحة الاتهام، منذ يناير 2017، نشرت أبو غنام مرارا عبر موقع فيسبوك وإنستغرام إشادة لحماس وجناحها العسكري وبعض عناصرها، ومنهم صانع المتفجرات يحيى عياش، الذي كان مسؤولا عن مقتل عشرات الإسرائيليين قبل أن يتم إغتياله في عام 1996.

وهي متهمة أيضا بالدعوة إلى العنف ضد إسرائيل. وفي شهر مايو 2018 تم حظر حسابها على موقع الفيسبوك، لكنها فتحت حسابا آخرا واستمرت في النشر.

كما أثنت على المهاجمين وراء عدد من الهجمات خلال العام الماضي، وكان آخرها الشاب الفلسطيني الذي قام بطعن حتى الموت الإسرائيلي يوتام عوفاديا (31 عاما) ، وإصابة شخص آخر في مستوطنة آدم بالضفة الغربية في الشهر الماضي.

يوتام عوفاديا، الذي قُتل في هجوم في مستوطنة آدم بالضفة الغربية في 26 يوليو 2018. (مجاملة)

إلى جانب صورة لمنفذ الهجوم، محمد يوسف البالغ من العمر (17 عاما) من قرية كوبر الفلسطينية في وسط الضفة الغربية، نشرت رسالة مفادها “لقد حان وقت هذه الثورة، ليغفر لنا الله لعدم قيامنا بأي شيء من أجل الأقصى. هذه هي إرادة الشهيد، تعلموها جيدا”.

وطلب المدعون إبقاء أبو غنام رهن الإعتقال حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضدها، معتبرين أنها “تستطيع الاستمرار في تنفيذ الجرائم المذكورة في أي احتجاز بديل يُعرض”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال