أول متطوع يتلقى اللقاح الإسرائيلي لفيروس كورونا يشيد بمشاركته التي وصفها بأنها ’فرصة تاريخية’
بحث

أول متطوع يتلقى اللقاح الإسرائيلي لفيروس كورونا يشيد بمشاركته التي وصفها بأنها ’فرصة تاريخية’

سيغبف هرئيل (26 عاما) اختير للحصول على لقاح كوفيد-19 في مستشفى شيبا يوم الأحد مع انطلاق التجارب السريرية

سيغيف هرئيل، أول متطوع يحصل على اللقاح الإسرائيلي لفيروس كورونا. (Sheba Medical Center)
سيغيف هرئيل، أول متطوع يحصل على اللقاح الإسرائيلي لفيروس كورونا. (Sheba Medical Center)

أعرب أول متطوع من المقرر أن يتلقى الجرعة الأولى من اللقاح الإسرائيلي لفيروس كورونا “كوفيد-19” عن تفاؤله ووصف مشاركته في التجربة بأنها “فرصة تاريخية”.

متحدثا في مقطع فيديو نُشر السبت، قال سيغيف هرئيل (26 عاما) إنه يمتع بصحة جيدة ويشعر بالثقة بشأن الاختبارات القادمة.

وتبدا التجارب السريرية للقاح “بريلايف” (Brilife)، الذي طوره “المعهد الإسرائيلي للبحوث البيولوجية”، يوم الأحد في المركز الطبي “شيبا” برمات غان وفي مستشفى “هداسا” في القدس.

وقال هرئيل، وهو طالب جامعي من كيبوتس سديه نحاميا في شمال البلاد، الذي قدم نفسه على أنه أول إسرائيلي يحصل على اللقاح في مقطع فيديو نشره مستشفى شيبا: “أعتقد أن كل شيء سيكون على ما يرام، بل أنا متأكد من ذلك”.

وأضاف هرئيل: “لقد تضرر الكثير من الناس من جراء فيروس كورونا، من الناحية الصحية والنفسية والاقتصادية. وإذا كانت المساهمة الصغيرة التي يمكنني تقديمها هي المشاركة في هذه التجربة وإعطاء الأمل في أننا في طريقنا لإنهاء الوباء، فسوف أقوم بدوري”.

بوعز كولودنر (video screen capture: Ynet)

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن المرشح الذي كان من المقرر أن يكون أول متطوع يحصل على اللقاح، ويُدعى بوعز كولودنر (47 عاما) اضطر للانسحاب من التجربة بعد أن تبين أن لديه أجسام مضادة لفيروس كورونا.

وقد خضع كولودنر لسلسلة من الفحوصات الطبية في مستشفى شيبا قبل أن يتلقى الجرعة الأولى من اللقاح. من بين تلك الفحوصات اختبار مصلي كشف عن وجود أجسام مضادة لفيروس كورونا في دمه، وهو ما أشار إلى أن كولودنر كان قد أصيب بفيروس كورونا في وقت ما في السابق، لكنه لم يعاني من أي أعراض.

وقد خضع أربعة متطوعين آخرين لنفس سلسلة الفحوصات التي خضع لها كولودنر، وتم اختيار هرئيل للحصول على الجرعة الأولى من اللقاح في شيبا.

قوارير لقاح لفيروس كورونا محتمل تظهر على خط تجميع في صورة نشرها المعهد الإسرائيلي للبحوث البيولوجية، 25 أكتوبر، 2020. (Defense Ministry)

وسيحصل طالب دكتوراة يبلغ من العمر (34 عاما) على جرعة في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس الأحد.

وسيبقى المتطوعون في المستشفى لمدة 24 ساعة حتى يتمكن الأطباء من مراقبتهم عن كثب. وكما هو الحال في جميع تجارب اللقاح، سيحصل بعض المشاركين في التجربة على جرعة وهمية بدلا من اللقاح الحقيقي.

يوم الثلاثاء، ستصل المجموعة الثانية من المتطوعين إلى مستشفيين مختلفين للحصول على اللقاح. واحد من بين كل أربعة منهم سيحصل على جرعة وهمية.

قارورة لقاح محتمل لفيروس كورونا تظهر على خط تجميع في صورة نشرها المعهد الإسرائيلي للبحوث البيولوجية، 25 أكتوبر، 2020. (Defense Ministry)

ومن المتوقع أن تستمر المرحلة الاولى من التجربة السريرية لمدة شهر تقريبا وسيشارك فيها نحو 80 متطوعا تتراوح أعمارهم بين 18-55 عاما.

ستختبر المرحلة الثانية في ديسمبر ما يقارب من 1000 متطوع تتراوح أعمارهم بين 18-85 عاما في ثمانية مستشفيات في البلاد. في هذه المرحلة، سيسمح لمتطوعين يعانون من مشاكل صحية مسبقة بالمشاركة في التجربة.

إذا استجابت هذه المجموعة الأكبر بشكل جيد للقاح، فسيتم بعد ذلك إعطاء الحقن لحوالي 30,000 شخص في أبريل أو مايو 2021. وإذا عمل اللقاح بشكل جيد ولم تكن هناك آثار جانبية كبيرة، فسيتم الموافقة عليه للاستخدام الكامل للعموم.

في الشهر الماضي، أعلنت وزارة الدفاع أن إسرائيل ستبدأ في إنتاج لقاح محتمل لفيروس كورونا وتخطط توزيعه للإسرائيليين والفلسطينين إذا تمت المصادقة على استخدامه.

وقال بروفيسور عاموس بانيت، عضو المجلس الاستشاري للمعهد الإسرائيلي للبحوث البيولوجية، لإذاعة الجيش: “في غضون ستة أشهر سيكون اللقاح جاهزا. في هذه الأثناء، يعمل المعهد على إنتاج كميات كبيرة، دون معرفة ما إذا كان اللقاح جيدا أم لا، حتى لا نصل إلى وضع في شهر يوليو، بحيث نحصل على مصادقة من وزارة الصحة، وأن نتأخر بسبب الإنتاج”.

وقال مدير المعهد الحكومي، شموئيل شابيرا، إن المعهد سينتج 15 مليون جرعة في المرحلة الاولى والتي من المتوقع أن تكون جاهزة بحلول شهر يوليو.

تنتج إسرائيل لقاحا محليا كخطة بديلة في الوقت الذي تجري فيه أيضا مفاوضات مع شركات أدوية  تتواجد في مرحلة متقدمة في عملية تطوير لقاحات للحصول على جرعات اللقاح عندما تصبح متاحة. كما أنها على اتصال مع روسيا والصين، بحسب تقارير، من أجل احتمال استخدام اللقاحين الروسي والصيني إذا ثبتت فعاليتهما.

حتى الآن، انتجت وزارة الصحة 25,000 جرعة للمرحلتين الاولى والثانية من التجارب البشرية. وقد تم اختبار اللقاح بداية على حيوانات صغيرة – الفئران وحيوانات الهامستر والأرانب – وبعد ذلك على الخنازير.

أطلِق على اللقاح اسم “Brilife”، المركبة من كلمة “صحة” باللغة العبرية – “بريئوت” – وكلمة “حياة” باللغة الإنجليزية – لايف (Life). الاسم يحتوي أيضا على اختصار كملة “إسرائيل”، IL، وكذلك على الأحرف التي تشكل اختصار اسم المعهد، IIRB.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال