أول ظهور مشترك لعاهل الأردن الملك عبدالله وولي العهد السابق الأمير حمزة منذ الأزمة
بحث

أول ظهور مشترك لعاهل الأردن الملك عبدالله وولي العهد السابق الأمير حمزة منذ الأزمة

ظهر الأمير حمزة لأول مرة منذ وضعه قيد الإقامة الجبرية وسط اتهامات بتورطه في مخطط لزعزعة استقرار المملكة

تظهر هذه الصورة من حساب الديوان الملكي على تويتر، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وسط الصورة، والأمير حمزة بن الحسين، الثاني من اليسار، وآخرين أثناء زيارة ضريح الملك الراحل حسين بن طلال، 11 أبريل 2021 (Royal Court Twitter Account via AP)
تظهر هذه الصورة من حساب الديوان الملكي على تويتر، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وسط الصورة، والأمير حمزة بن الحسين، الثاني من اليسار، وآخرين أثناء زيارة ضريح الملك الراحل حسين بن طلال، 11 أبريل 2021 (Royal Court Twitter Account via AP)

ظهر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين الأحد معا في احتفالات الذكرى المئوية لتأسيس الاردن، في أول ظهور علني لهما منذ الأزمة الأخيرة، وفق مشاهد بثها التلفزيون الرسمي.

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون الاردني وقناة “المملكة” الرسميان العاهل الاردني وولي عهده الأمير حسين يصلان الى الأضرحة الملكية حيث كان عدد من الأمراء بانتظارهما بينهم الأمير حمزة.

ويتوجه الملك والامراء الى الأضرحة الملكية لقراءة سورة الفاتحة امامها بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الاردن.

الى ذلك، نشر الديوان الملكي عبر “تويتر” صورا للملك وولي عهده الأمير حسين والأمير حمزة بن الحسين وعدد من الامراء في زيارة للأضرحة الملكية بمناسبة مئوية الدولة.

وظهر الملك والى جانبه عمه ولي العهد الأسبق الأمير حسن (74 عاما) وولي العهد الأمير حسين ومعهم عدد من الامراء واضعين كمامات سوداء، بينما وضع الأمير حمزة كمامة زرقاء.

وأظهرت مشاهد الملك والأمراء يقرأون الفاتحة أمام ضريح الملك عبدالله الأول مؤسس المملكة وأمام ضريح الملك الراحل حسين بن طلال.

وارتدى ولي العهد الأمير حسين الزي العسكري، بينما ظهر الملك ومعظم الأمراء الأخرين بالزي المدني والكوفية الحمراء.

ويحيي الأردن الذكرى المئوية الأولى لتأسيسه من دون احتفالات كبرى، في وقت يمرّ بإحدى أسوأ الأزمات في تاريخه بسبب خلافات غير مسبوقة داخل العائلة الملكية.

واتهمت الحكومة الأردنية الأحد الماضي ولي العهد السابق الأمير حمزة (41 عاما) وأشخاصًا آخرين من الحلقة المحيطة به بالتورط في مخطط “لزعزعة أمن الأردن واستقراره”، واعتقل نحو 20 شخصا بينهم رئيس الديوان الملكي الاسبق باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد، بينما وُضع الأمير حمزة في الإقامة الجبرية.

الأمير الأردني حمزة بن الحسين في صورة عام 2015 (KHALIL MAZRAAWI / AFP)

لكن الملك عبد الله الثاني قال في رسالة بثها التلفزيون الرسمي الاربعاء إن “الفتنة وئدت” مؤكدا أن “الأمير حمزة اليوم مع عائلته في قصره وتحت رعايتي”.

وقال الأمير حمزة، بحسب بيان للديوان الملكي نشر مساء الإثنين، في رسالة “أضع نفسي بين يديّ جلالة الملك، مؤكّداً أنّني سأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفياً لإرثهم، سائراً على دربهم، مخلصاً لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك”.

وجاء ذلك بعد تكليف العاهل الاردني عمه الأمير حسن بن طلال بالتعامل مع قضية الأمير حمزة.

“الصف الثاني”

والأمير حسن (74 عاما) هو شقيق ملك الأردن الراحل حسين وعمّ الملك عبدالله، وقد شغل منصب وليّ العهد لنحو 34 عاماً.

من جانبه، قال المحلل السياسي لبيب قمحاوي لفرانس برس الأحد إن “ظهورهم هذا يشكل رسالة واضحة أن ملف الأزمة داخل العائلة المالكة اغلق والأمور انتهت. وان العائلة صف واحد”.

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يضحك مع أخيه غير الشقيق، ولي العهد آنذاك حمزة بن الحسين، في 2 أبريل 2001. (AP Photo / Yousef Allan)

واضاف أن “الشق المتعلق بالأمير حمزة تم اغلاقه على الأقل نظريا والشق الثاني متعلق بالمعتقلين الآخرين ولا ينتهي الا باطلاق سراحهم او اصدار الحكم عليهم”.

ورأى قمحاوي أن “الأمير حمزة ظهر في الصف الثاني خلف الملك ولم يكن الى جانبه او الى جانب ولي العهد مباشرة وهذه ايضا رسالة بأن الأمير حمزة من امراء الصف الثاني ليس بمستوى الملك او ولي عهده”.

وكتب ولي العهد الأمير الحسين على حسابه على انستغرام “من عبدالله المؤسس إلى عبدالله المعزز، خطّ الأردن قصة وطنٍ عظيمٍ، ساهم في بنائه المخلصون من أبناء هذا الوطن”.

وأضاف بمناسبة مئوية الدولة “في اليوم الأول من عبور المئوية الثانية، نعاهد أنفسنا أن نواصل خدمة شعبنا الطيب الوفي”.

وسمّى الملك عبد الله الأمير حمزة ولياً للعهد عام 1999 بناءً على رغبة والده الراحل عندما كان نجله الأمير حسين في الخامسة، لكنّه نحّاه عن المنصب عام 2004 ليسمّي عام 2009 نجله حسين وليًا للعهد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال