إسرائيل في حالة حرب - اليوم 286

بحث

أهالي الرهائن ينشرون فيديو لحماس يظهر اختطاف ثلاثة من أبنائهم تحت إطلاق النار

يظهر هيرش غولدبرغ بولين وإيليا كوهين وأور ليفي في لقطات جديدة ملطخين بالدماء ومحشورين على متن شاحنة صغيرة، أثناء توجههم نحو القطاع

في ساعات الصباح الباكر من يوم 7 أكتوبر، تم دفع الرهائن هيرش غولدبرغ بولين وأور ليفي وإيليا كوهين، المرعوبين والملطخين بالدماء، إلى شاحنة صغيرة، بينما كان مسلحو حماس يقفون فوقهم وهم يصرخون “الله أكبر” مع بنادق AK-47 وبينما كانت الشاحنة متجهة إلى غزة.

وتم نشر هذه اللقطات – المأخوذة من فيديو لحماس كشفه الجيش الإسرائيلي – علنا ​​للمرة الأولى مساء الإثنين من قبل عائلات الرهائن الثلاثة الذين ظهروا في الفيديو.

وقالت العائلات، إلى جانب منتدى عائلات المخطوفين والمفقودين، إنهم نشروا الفيديو كدليل على تخلي الحكومة عن الرهائن.

وقد دعت العديد من عائلات الرهائن، إلى جانب المنتدى، إلى التوصل إلى صفقة من أجل إعادة الرهائن الأحياء إلى الوطن ودفن أولئك الذين قتلوا أثناء أو قبل احتجازهم في غزة.

وقال منتدى الرهائن في بيان “الفيديو القاسي هو إدانة خطيرة للإهمال المستمر منذ 262 يوما. تم اختطاف هيرش وإيليا وأور أحياء وعليهم العودة، اليوم. وكل يوم يمر يعرض المختطفين للخطر وقد ينسف القدرة على إعادتهم إلى ديارهم”.

واللقطات هي الجزء الثالث من فيديو لحماس يظهر التسلسل الزمني للأحداث التي مر بها الثلاثة صباح يوم 7 أكتوبر.

لقطات شاشة للرهائن هيرش غولدبرغ بولين (يسار)، إيليا كوهين (وسط) وأور ليفي (يمين) أثناء احتجازهم من قبل مسلحي حماس في 7 أكتوبر، 2023 ونقلهم إلى غزة. (Courtesy Hostages and Missing Families Forum)

وأظهر أحد المقاطع التي تم نشرها قبل عدة أشهر المسلحين وهم يلقون قنابل يدوية على ملجأ ميداني كان حوالي 29 شخصًا من مهرجان “سوبرنوفا” يحاولون الاختباء به.

وكان غولدبرغ بولين وكوهين وليفي جميعهم في نفس الملجأ.

وأظهر الجزء الثاني مسلحون يقتادون غولدبرغ-بولين إلى سطح شاحنة صغيرة تابعة لحماس، ممسكاً بذراعه المربوطة بعاصبة والتي فقدها للتو من أسفل المرفق في الانفجار.

وتم تحرير هذا الجزء الثالث ومدته دقيقتان، والذي صدر مساء الاثنين، لإخفاء وجوه المسلحين وفقًا لبروتوكول الجيش الإسرائيلي.

كما أصدر منتدى الرهائن أيضًا نسخة تشمل الفيديو بأكمله، والتي تعرض تسلسل الأحداث في الملجأ الميداني.

وردا على نشر اللقطات الجديدة، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنها “تحطم قلوبنا جميعا، وتؤكد مرة أخرى قسوة العدو الذي تعهدنا بالقضاء عليه. لن نوقف الحرب حتى نعيد جميع أحبائنا البالغ عددهم 120 شخصا إلى وطنهم”.

وفي الصباح الباكر من يوم 7 أكتوبر، ركض غولدبرغ بولين وصديقه عنير شابيرا إلى الملجأ الميداني بالقرب من مهرجان السوبرنوفا، في محاولة للهروب من وابل الصواريخ من غزة الذي سبق هجوم المسلحين بالقنابل اليدوية والأسلحة النارية. وقتل المسلحون 364 شخصا في المهرجان وخطفوا 40 آخرين.

لقطة شاشة تظهر لهيرش غولدبرغ بولين (يسار) وصديقه عنير شابيرا، في ملجأ ميداني في وقت مبكر من صباح 7 أكتوبر 2023. غولدبرغ بولين مفقود، وتم إعلان وفاة شابيرا لاحقًا (Courtesy)

وكان الملجأ الميداني، المصمم لاستيعاب 10 أشخاص، مكتظًا بحوالي 30 من الحاضرين في السوبرنوفا عندما وصل مسلحو حماس وألقوا قنابل يدوية فيه.

وأمسك شابيرا بسبع قنابل يدوية وألقى بها على المسلحين لكنه قتل بالقنبلة الثامنة. وتم أسر غولدبرغ بولين، وتمزقت ذراعه اليسرى من المرفق إلى الأسفل.

وكان إيليا كوهين (26 عاما) وصديقته زيف عبود، إلى جانب ابنة أخت عبود وصديقة ابن أخيها، يختبئون في نفس الملجأ الميداني الذي اختبأ فيه غولدبرغ بولين وشابيرا.

أور (يسار) وعيناف ليفي حضرا مهرجان سوبرنوفا في 7 أكتوبر؛ قُتلت عيناف ويعتبر أور مفقودًا (Michael Levy via AP)

وقُتلت ابنة أخت عبود وصديقة ابن أخيها، واختبأت عبود مع كوهين تحت الجثث. وأمسك الاثنان بأيديهما وتهامسا، حتى شعرت عبود بسحب كوهين منها، ورأت تحميله على الشاحنة الصغيرة.

وعثرت العائلة لاحقا على صورة لكوهين وهو محتجز في غزة.

ووصل أور ليفي وزوجته عيناف إلى نفس الملجأ الميداني، في محاولة للهروب من الهجوم بعد وصولهما إلى مهرجان سوبرنوفا في الساعة 6:20 صباحا فقط، قبل دقائق فقط من بدء هجوم حماس.

وقُتلت عيناف ليفي في الهجوم على الملجأ، بينما أُخذ أور ليفي كرهينة إلى غزة.

الرهينة الإسرائيلي الأمريكي هيرش غولدبرغ بولين (23 عاما)، محتجز في غزة منذ 7 أكتوبر، في فيديو دعائي لحماس صدر في 24 أبريل، 2024. (Screenshot: Telegram)

وسيحتفل ابنهما الصغير ألموغ بعيد ميلاده الثالث يوم الثلاثاء بدون والديه.

والمرة الأولى التي صدرت فيها علامات على أن غولدبرغ بولين على قيد الحياة كانت في 24 أبريل، عندما نشرت حماس مقطع فيديو له، حيث كان من الواضح أن ذراعه اليسرى مفقودة.

ولم يظهر كوهين ولا ليفي في أي مقاطع فيديو التي نشرتها حماس للرهائن خلال الأشهر الثمانية الماضية.

اقرأ المزيد عن