“أنتم لستم إسرائيليين، أنتم عرب”: مستوطنون يطردون عائلة خلال نزهة في الضفة الغربية
بحث

“أنتم لستم إسرائيليين، أنتم عرب”: مستوطنون يطردون عائلة خلال نزهة في الضفة الغربية

يظهر مقطع فيديو يهودًا يقولون لعرب إسرائيليين أنه لا يُسمح لهم بالتواجد في موقع بالطبيعة؛ وافق الجنود الذين تم إرسالهم إلى الموقع على طرد العائلة دون سبب

مستوطنون إسرائيليون يضايقون عائلة عربية اسرائيلية في نزهة بالقرب من قرية جيبيا في الضفة الغربية، 6 فبراير 2020 (Screen capture / YouTube)
مستوطنون إسرائيليون يضايقون عائلة عربية اسرائيلية في نزهة بالقرب من قرية جيبيا في الضفة الغربية، 6 فبراير 2020 (Screen capture / YouTube)

تم تصوير مجموعة من المستوطنين يوم السبت وهم يضايقون عائلة عربية إسرائيلية تتنزه في الضفة الغربية، مدعين أنه ليس لديهم الحق في التواجد هناك لأنهم عرب، واستدعوا جنود الجيش الإسرائيلي، الذين وافقوا على طردهم من الموقع دون سبب.

وفي مقطع فيديو نشرته لبنى عبد الهادي، يظهر عدد من المستوطنين، أحدهم مسلح، يقتربون من عائلة عربية إسرائيلية كانت تتناول وجبة الغداء في الطبيعة بالقرب من قرية جيبيا، شمال رام الله.

ولا تخضع المنطقة لسلطة أي مستوطنة قريبة وهي منطقة عامة. ومع ذلك، أصر المستوطنون على أن الأسرة العربية الإسرائيلية ليس لها الحق في التواجد هناك.

عندما رفضت الأسرة، التي كانت تضم أم وطفلها، المغادرة، بدأ المستوطنون في أخذ ممتلكاتهم والقاء طعامهم وشرابهم في النار التي أشعلوها.

وسُمع أحد المستوطنين وهو يقول للعائلة: “أنتم لستم إسرائيليين. أنتم عرب”.

وأضاف: “لقد قدمنا لكم معروفا بالسماح لكم [العرب] بالبقاء في إسرائيل”.

ثم استدعى المستوطنون جنود الجيش الإسرائيلي إلى مكان الحادث وطالبوا بطرد الأسرة العربية.

ورغم عدم وجود مبرر واضح، وافق الجنود على طلب المستوطنين.

“لا أريد أن أضطر إلى استخدام الكثير من القوة. لا يمكنكم التواجد هنا”، قال أحد الجنود للأسرة.

وردت الأم العربية الإسرائيلية، “ألا يجوز لإسرائيلي أن يكون في جبال الكرمل؟”

“هل أنت في جبال الكرمل؟ لا يسمح لكم التواجد هنا… اخرجوا من هنا. يالله”، رد الجندي.

وفي بيان ردا على الحادث، قال الجيش الإسرائيلي إنه كان على علم بالقضية وأن “القادة سيتعاملون معه. سيتم التحقيق في سلوك الجنود في الحادث”.

ووقع الحادث بالقرب من البؤرة الاستيطانية المتطرفة غير الشرعية “حفات تسفي”. وتم بناء البؤرة الاستيطانية في منطقة تشمل أراضي تابعة للدولة وأراضي فلسطينية خاصة.

وفي العام الماضي، كان شقيقان فلسطينيان يتنزهان في مكان قريب عندما هاجمتهما مجموعة من المستوطنين من مستوطنة “عطيرت” القريبة، وضربوهما بقضبان معدنية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال