أنباء متضاربة حول مصرع شاب فلسطيني خلال مطاردته من قبل الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
بحث

أنباء متضاربة حول مصرع شاب فلسطيني خلال مطاردته من قبل الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

قال الجيش إن عامر صنوبر تعثر وسقط اثناء فراره بعد أن رشق الحجارة، بينما يقول فلسطينيون إن الجنود أطلقوا النار عليه وضربوه حتى الموت أثناء قيادته سيارته

توضيحية: جنود إسرائيليون يقفون بالقرب من موقع ما يُشتبه بأنه هجوم دهس عند مدخل قرية حوسان، في الضفة الغربية، 23 يونيو، 2018. (Flash90)
توضيحية: جنود إسرائيليون يقفون بالقرب من موقع ما يُشتبه بأنه هجوم دهس عند مدخل قرية حوسان، في الضفة الغربية، 23 يونيو، 2018. (Flash90)

لقي فتى فلسطيني مصرعه أمس في الضفة الغربية ، حيث يدعي فلسطينيون أن الشاب البالغ من العمر 18 عاما أصيب برصاص القوات الإسرائيلية، بينما صرح الجيش أنه أصيب بجروح أثناء فراره بعد رشقه الحجارة.

ويدعى الشاب عامر صنوبر من بلدة يتما جنوبي نابلس.

وبحسب وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية، فقد أطلق جنود إسرائيليون النار عليه بينما كان يقود سيارته بالقرب من بلدة ترمسعيا الفلسطينية، ثم تعرض للضرب على أيدي الجنود بأعقاب بنادقهم.

وقالت وزارة الصحة أنه نُقل إلى مستشفى في رام الله، حيث أعلن الأطباء عن وفاته.

وقال مدير المستشفى أحمد البيتاوي في بيان نقلته وزارة الصحة الفلسطينية، أن جثمان صنوبر “وصل المجمع الساعة الثالثة فجرا، وكانت علامات عنف وضرب بادية على رقبته من الخلف”.

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام فلسطينية سيارة بجوار ما بدا أنه دم. ولم يظهر أي ضرر واضح ناتج عن إطلاق النار على السيارة.

ونفى الجيش إطلاق النار على صنوبر، وقال في بيان إن وفاته نجمت عن إصابات تسبب بها بنفسه.

وقال الجيش إن تحقيقا أوليا أشار إلى أن صنوبر وشابا آخرا كانا يرشقان الحجارة باتجاه مركبة إسرائيلية على طريق قريب، ووصل جنود إسرائيليون وبدأوا في البحث عن المشتبه بهما.

وبعد أن دخلت القوات ترمسعيا، بدأ شابان في الفرار سيرا على الأقدام. وسقط أحدهما على ما يبدو وأصيب برأسه وتوفي نتيجتها، على الرغم من الجهود المكثفة التي بذلتها القوات والمسعفون في الجيش الإسرائيلي لإنقاذ حياته، أفاد البيان.

وقال الجيش أن صنوبر “لم يتعرض للضرب من قبل قوات الجيش الإسرائيلي”.

ونددت حركة حماس بمقتل صنوبر، ووصفته بأنه “إعدام”.

وقال المتحدث بإسم حماس حازم قاسم إن “اعدام جنود الاحتلال الشهيد عامر صنوبر جنوب نابلس، تعبر عن احد اوجه الارهاب الصهيوني. ورد شعبنا سيكون بمواصلة مقاومته وثورته، وتصعيد حالة الانتفاض ضد الاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال