أنباء عن مقتل مسلح فلسطيني أثناء مطاردة الجيش الإسرائيلي لمنفذ هجوم اطلاق النار على الحافلة الإسرائيلية
بحث

أنباء عن مقتل مسلح فلسطيني أثناء مطاردة الجيش الإسرائيلي لمنفذ هجوم اطلاق النار على الحافلة الإسرائيلية

مقتل عضو في الجهاد الإسلامي في تبادل لإطلاق النار بالقرب من جنين؛ اعتقال 17 مشتبهاً به في مداهمات ليلية في أنحاء الضفة الغربية؛ استمرار البحث عن المشتبه به في هجوم على حافلة تقل جنودًا

جنود إسرائيليون يغلقون المنطقة المحيطة بموقع هجوم إطلاق نار على حافلة على شارع 90 في غور الأردن، 4 سبتمبر 2022 (Nasser Ishtayeh / Flash90)
جنود إسرائيليون يغلقون المنطقة المحيطة بموقع هجوم إطلاق نار على حافلة على شارع 90 في غور الأردن، 4 سبتمبر 2022 (Nasser Ishtayeh / Flash90)

أفادت أنباء عن مقتل فلسطيني مسلح ليل الأحد في تبادل لإطلاق النار مع القوات الإسرائيلية خلال عملية اعتقال بالضفة الغربية. وجاء الاشتباك في الوقت الذي تواصل فيه القوات عمليات الاعتقال المكثفة في شمال الضفة الغربية بالإضافة إلى مطاردة مسلح شارك في هجوم يوم الأحد على حافلة مليئة بجنود.

اصيب سبعة إسرائيليين بجروح عندما فتح ثلاثة فلسطينيين النار على حافلة تقل جنودا يوم الاحد، من بينهم السائق الذي اصيب بجروح خطيرة. وأصيب ستة جنود بجروح لا تشكل خطرا على حياتهم. وتم القبض على اثنين من المسلحين وهرب ثالث. وتركزت عمليات البحث يوم الاثنين على منطقة طوباس شرقي نابلس.

وقال الجيش إن القوات ألقت القبض على 17 مشتبها بهم في أنحاء الضفة الغربية ليلا الأحد. وفي جنين وبلدة قباطية، أعتقل خمسة فلسطينيين. وأثناء عملية الاعتقال فتح مسلحون النار على القوات الإسرائيلية التي ردت بإطلاق النار.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية ان المسلح الذي قتل هو طاهر زكارنة (19 عاما).

وأظهرت الصور التي تم تداولها على الإنترنت زكارنة يرتدي ربطة رأس تحمل شعار حركة الجهاد الإسلامي، على الرغم من أن الحركة لم تعلن على الفور أنه عضو.

وقال الجيش أنه لم تقع إصابات في صفوف القوات الإسرائيلية وسط الاشتباك المسلح.

كما صادرت القوات الإسرائيلية خلال المداهمات أسلحة وقطع أسلحة وذخائر وأموال.

وأصيب أربعة جنود إسرائيليين عندما فتح فلسطينيون النار على موقع عسكري في وسط الضفة الغربية ليلة الأحد، قال الجيش.

وقال الجيش إن الجنود الأربعة كانوا في حالة جيدة وعولجوا في مكان الحادث. وقالت خدمة الطوارئ “إنقاذ بلا حدود” إن أحدهم نُقل لتلقي المزيد من العلاج في مركز شيبا الطبي في رمات غان بعد إصابته بشظايا.

وقام الجيش بعملية مطاردة للمشتبه بهم الذين فروا من مكان الحادث. وبحسب تقارير إعلامية فلسطينية، أغلق الجيش المدخل الرئيسي لبلدة النبي صالح، التي كثيرا ما تشهد اشتباكات بين الجنود والفلسطينيين.

وجاءت هذه الحوادث وسط تصاعد العنف في الضفة الغربية. وتعرض جندي للطعن في الخليل يوم الجمعة، ووقعت عدة هجمات رشق حجارة على مدنيين إسرائيليين يقودون سياراتهم في الضفة الغربية في الأيام الأخيرة.

وقبل منتصف ليل الأحد بقليل، نُقل رجل يبلغ من العمر 39 عاما إلى مستشفى في القدس مصابًا بجروح طفيفة في الجزء العلوي من جسده بعد تعرضه للرشق بالحجارة أثناء قيادته على الطريق 60 شمال القدس، بحسب ما قاله متحدث باسم نجمة داود الحمراء.

وصرح ضابط كبير في الجيش للصحفيين يوم الأحد: “نحن في فترة معقدة للغاية لم تنته بعد”.

وخلفت موجة الهجمات المميتة في وقت سابق من هذا العام 19 قتيلا، على الرغم من تهدئة التوترات قبل التصعيد الأخير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال