أنباء عن مقتل فلسطيني في مواجهات مع القوات الإسرائيلية بالقرب من أريحا في الضفة الغربية
بحث

أنباء عن مقتل فلسطيني في مواجهات مع القوات الإسرائيلية بالقرب من أريحا في الضفة الغربية

قال الجيش ان العشرات قاموا بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على القوات في مخيم عقبة جبر للاجئين؛ وتم اعتقال 11 شخصا ليلا في مداهمات في أنحاء الضفة الغربية

جنود اسرائيليون خلال اقتحام قرية سالم شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية، 20 أبريل 2022 (Nasser Ishtayeh / Flash90)
جنود اسرائيليون خلال اقتحام قرية سالم شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية، 20 أبريل 2022 (Nasser Ishtayeh / Flash90)

أفاد مسؤولون فلسطينيون ان شابا فلسطينيا قتل في مواجهات ليلية مع القوات الاسرائيلية بالقرب من مدينة اريحا بالضفة الغربية.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، أصيب أحمد إبراهيم عويدات (20 عاما)، بجروح بالغة جراء إطلاق نار إسرائيلي في مخيم عقبة جبر للاجئين، جنوب غربي أريحا، فجر اليوم. وقالت الوزارة أنه توفي بعد عدة ساعات في المستشفى.

وقال ناطق عسكري لـ”تايمز أوف إسرائيل” أنه خلال عملية اعتقال في المخيم، اندلعت اشتباكات “حيث رشق عشرات الفلسطينيين الحجارة وأشعلوا الإطارات وألقوا زجاجات حارقة على القوات”.

وقال المتحدث: “ردت القوة بوسائل تفريق الحشود والذخيرة الحية”، دون أن يؤكد بشكل مباشر أن عويدات كان أحد المشاركين في المواجهات.

وفي بيان منفصل، صرح الجيش إن 11 فلسطينيا يشتبه في تورطهم في أنشطة مسلحة اعتقلوا في أنحاء الضفة الغربية.

وقال الجيش أنه لم تقع أي إصابات في صفوف الجنود خلال العمليات.

تصاعدت التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين بشكل حاد في الأشهر الأخيرة على خلفية الهجمات المتكررة في المدن الإسرائيلية التي خلفت 14 قتيلا.

وقد تم تنفيذ بعضها من قبل منفذين مرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية.

وخلال الفترة نفسها، قُتل 25 فلسطينيا في أنحاء الضفة الغربية، كان العديد منهم ينفذون أو يحاولون تنفيذ هجمات، فيما كثفت إسرائيل عملياتها ردا على الأحداث.

تصاعدت التوترات أكثر في الأيام الأخيرة بعد اشتباكات عنيفة بين فلسطينيين والشرطة في الحرم القدسي، مما أدى إلى إصابة عشرات الفلسطينيين وعدد من قوات الشرطة.

كما تم اطلاق صواريخ من قطاع غزة، بما في ذلك ثلاثة صواريخ أطلقت يومي الجمعة والسبت.

ولقد حذرت حركة حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى في غزة من أن الحرم القدسي هو خط أحمر. وكانت الإجراءات التي اتخذتها الشرطة لتفريق احتجاجات عنيفة هناك العام الماضي من بين مسببات الحرب التي استمرت 11 يوما في غزة في مايو الماضي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال