أنباء عن مصالحة عائلتين متناحرتين كانتا وراء العديد من جرائم إطلاق النار في رهط
بحث

أنباء عن مصالحة عائلتين متناحرتين كانتا وراء العديد من جرائم إطلاق النار في رهط

أنباء عن "صلحة" بين عائلتي العبرة والبحيري لإنهاء العنف في شوارع المدينة البدوية

مدينة رهط البدوية في جنوب اسرائيل، 8 ابريل 2019 (Moshe Shai / Flash90)
مدينة رهط البدوية في جنوب اسرائيل، 8 ابريل 2019 (Moshe Shai / Flash90)

توصلت عائلتان كبيرتان متناحرتان في بلدة رهط الجنوبية إلى اتفاقية مصالحة، حسبما أفادت وسائل إعلام عبرية الأربعاء، بعد أيام من اشتباكات بين الطرفين أدت إلى إطلاق نار في المدينة أسفر عن إصابة عدة أشخاص، بينهم فتاة في سن المراهقة.

اتفقت عائلاتي العبرة والبحيري على “الصلحة”، وهو مصطلح يعني المصالحة، حسبما ذكرت التقارير في موقع “كان” و”واينت”، ووقعت على الإتفاقية في منزل أحد الشيوخ المحليين.

شهدت بلدة رهط ذات الغالبية البدوية والمنطقة المحيطة بها منذ سنوات نقصا ملحوظا في وجود الشرطة وتشهد بانتظام الفوضى والاضطرابات.

استهدفت عمليات إطلاق نار الشهر الماضي العديد من المنازل والشركات. وقال رئيس بلدية رهط، فايز أبو صهيبان، إن الوضع في البلدة يشبه “الغرب المتوحش”، ودعا الحكومة إلى نشر قوات لاستعادة النظام.

وقال وزير الأمن العام عومر بارليف ان العنف المتفشي الذي ابتليت به المدينة الجنوبية “لا يطاق” وتعهد بإرسال قوة شرطة كبيرة.

وقال بارليف إن الشرطة “ملزمة بالعمل على القضاء على الجريمة في المدينة. لسكان رهط الحق في العيش بأمان”.

لقطة شاشة من مقطع فيديو يظهر على ما يبدو مسلحين يطلقون النار باتجاه متجر في رهط، 24 أبريل 2022 (Screen grab / Kan)

كما قال قائد الشرطة الإسرائيلية، كوبي شبتاي، ان الشرطة تعتبر إطلاق النار على المطاعم والمؤسسات الثقافية في رهط شكلا من أشكال الإرهاب.

“أي شخص يحمل أسلحة غير مشروعة ويعرض للخطر المدنيين الأبرياء – ما يحدث يكون على رأسه”، قال. “سنستثمر قوات وموارد كبيرة لتقديم المجرمين إلى العدالة”.

تم اعتقال عدد من المشتبه بهم ومصادرة أسلحتهم.

أصيبت الطفلة ريماس أبو علي البالغة من العمر 14 عاما بجروح متوسطة في 24 أبريل/نيسان عندما أصيبت في بطنها في منزلها خلال تبادل لإطلاق النار بين العائلات. وتم نقلها إلى مركز سوروكا الطبي في بئر السبع، حيث خضعت لعملية جراحية.

شهدت المجتمعات العربية في إسرائيل تصاعدا في أعمال العنف في السنوات الأخيرة، مدفوعة بشكل رئيسي، ولكن ليس حصريا، بالجريمة المنظمة.

ويلقي العرب في إسرائيل باللوم على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في قمع المنظمات الإجرامية القوية وتتجاهل العنف إلى حد كبير، والذي يشمل الخلافات العائلية وحروب المافيا والعنف ضد النساء.

كما عانى المجتمع العربي بشكل عام من عقود من الإهمال من حيث التمويل الحكومي والاهتمام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال