إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

أنباء عن دخول الدبابات الإسرائيلية إلى رفح بعد موافقة مجلس الحرب على العملية

اندلاع القتال بالقرب من المعبر بين المدينة في جنوب غزة ومصر وأنباء عن قصف أجزاء من المدينة، لكن التقارير تشير إلى أن نطاق الاجتياح محدود

دخان يتصاعد بعد غارة جوية إسرائيلية على مبان بالقرب من الجدار الفاصل بين مصر ورفح، جنوب قطاع غزة، 6 مايو، 2024. (AP/Ramez Habboub)
دخان يتصاعد بعد غارة جوية إسرائيلية على مبان بالقرب من الجدار الفاصل بين مصر ورفح، جنوب قطاع غزة، 6 مايو، 2024. (AP/Ramez Habboub)

يبدو أن الدبابات والقوات الإسرائيلية توغلت في مدينة رفح بجنوب غزة في وقت مبكر من يوم الثلاثاء بعد أن قالت القدس إن عرض الهدنة الذي قدمته حركة حماس لا يلبي مطالبها وأعلنت موافقتها على شن الهجوم الذي تهدد به منذ فترة طويلة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه نفذ “ضربات مستهدفة” ضد حماس في شرق رفح، التي يعتقد أنها المعقل الأخير للحركة.

وبعد فترة وجيزة، دخلت الدبابات الإسرائيلية غزة بالقرب من رفح، ووصلت إلى مسافة 200 متر من معبر رفح مع مصر المجاورة، حسبما قال مسؤول أمني فلسطيني ومسؤول مصري. وتحدث كلاهما بشرط عدم الكشف عن هويتهما لأنهما غير مخولين بالتحدث إلى الصحافة.

وسمع دوي إطلاق نار وانفجارات في لقطات بثتها قناة القاهرة التلفزيونية المصرية من المعبر، وأظهرت الجانب المصري من المعبر خاليا من الناس. وكان صوت الدبابات وطائرات الهليكوبتر مسموعًا أيضًا.

وقال المسؤول المصري إن العملية تبدو محدودة النطاق. كما قال هو وقناة الأقصى التابعة لحماس إن المسؤولين الإسرائيليين أبلغوا المصريين أن القوات ستنسحب بعد استكمال العملية.

وفي يوم الأحد، أطلق مقاتلو حماس بالقرب من معبر رفح صواريخ على جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود إسرائيليين.

كما أبلغ الفلسطينيون عن غارات جوية مكثفة في شرق المدينة، أسفرت عن مقتل خمسة على الأقل. وشنت إسرائيل غارات جوية متكررة على رفح في الأشهر الأخيرة، رغم تجنبها إرسال القوات إلى المدينة في ظل المعارضة الدولية الشديدة للعمليات العسكرية في المدينة، حيث يعتقد أن نحو 1.5 مليون فلسطيني يحتمون بها، معظمهم نزحوا من مناطق أخرى في القطاع.

وقال مسؤول أمريكي إن واشنطن لا تعتقد أن الهجوم في رفح يمثل عملية عسكرية كبيرة، رغم أن هذا الإجراء لا يزال مثيرا للقلق.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق.

وجاءت العملية بعد إصدار إسرائيل أوامر إخلاء لنحو 100 ألف من سكان غزة في الأجزاء الشرقية من رفح، تطلب منهم الإخلاء إلى “منطقة آمنة” بالقرب من خان يونس، شمال رفح.

نازحون فلسطينيون غادروا رفح في جنوب قطاع غزة بعد أمر إخلاء أصدره الجيش الإسرائيلي، يصلون إلى خان يونس في 6 مايو 2024. (AFP)

وبعد ساعات، قالت حماس إنها قبلت اقتراح وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن المصري والقطري، لكن مسؤولين إسرائيليين قالوا إن شروط حماس لا تتطابق مع ما وافقت عليه القدس، على الرغم من أن فرق العمل ستسافر إلى القاهرة يوم الثلاثاء لاستئناف المحادثات غير المباشرة.

معلنا أن عرض حماس الأخير كان “بعيدا عن [تلبية] المتطلبات الأساسية لإسرائيل”، قال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن مجلس الوزراء الحربي قرر بالإجماع المضي قدما في عملية الجيش الإسرائيلي في رفح “من أجل ممارسة الضغط العسكري على حماس، بهدف إحراز تقدم في قضية تحرير الرهائن وأهداف الحرب الأخرى”.

وتعهد نتنياهو منذ أشهر بأن القوات الإسرائيلية ستنفذ عملية ضد آخر معاقل حماس في مدينة رفح جنوب قطاع غزة بغض النظر عن اتفاق إطلاق سراح الرهائن. ويقول مسؤولو دفاع إسرائيليون إن أربعًا من كتائب حماس الست المتبقية موجودة في المدينة، إلى جانب أعضاء قيادة الحركة وعدد كبير من الرهائن.

مبنى مدمر جراء غارة جوية إسرائيلية في رفح، جنوب قطاع غزة، 5 مايو، 2024. (Abed Rahim Khatib/Flash90)

وقال مسؤول إسرائيلي كبير لتايمز أوف إسرائيل في وقت متأخر من يوم الاثنين: “ستحقق إسرائيل أهدافها الحربية. سوف نقوم بتدمير قدرات حماس العسكرية والحكمية، وتحرير الرهائن، والتأكد من أن غزة لا تشكل تهديداً لإسرائيل والعالم المتحضر في المستقبل”، مكرراً تصريحات المسؤولين الإسرائيليين في الأسابيع الأخيرة.

التوغل الإسرائيلي في رفح يلبي مطالب شركاء نتنياهو اليمينيين المتطرفين في الائتلاف، الذين أصروا مرارا على تمكين الجيش من احتلال المدينة، حتى لو كان ذلك يعني تعريض صفقة الرهائن المحتملة للخطر.

وقالت الوزيرة أوريت ستروك لإذاعة “كان” ليلة الإثنين: “أصلي من أجل نجاح قواتنا التي تقاتل أخيرًا في رفح”.

وفي الوقت نفسه، خرجت عائلات الرهائن والمتظاهرين المناهضين للحكومة إلى الشوارع في تل أبيب والقدس ليلة الاثنين للتظاهر من أجل اتفاق وقف إطلاق نار من شأنه إعادة الرهائن الـ 128 الذين تم أسرهم في 7 أكتوبر إلى ديارهم.

وصرخت عيناف زانجاوكر، والدة المخطوف ماتان زانجاوكر، في مكبر الصوت بينما أغلق المتظاهرون طريق أيالون السريع في تل أبيب، “لقد حان الوقت لقبول الصفقة. لقد حان الوقت لوقف إطلاق النار. لن نسمح لهم بتفويت الفرصة الليلة”.

ذوي المخطوفين ومؤيديهم خلال مظاهرة تطالب بالإفراج عنهم، تل أبيب، 6 مايو، 2024. (Jack Guez/AFP)

كما أثار احتمال اجتياح رفح إدانات دولية، حيث قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن “لا يمكن تحمل الغزو البري في رفح بسبب عواقبه الإنسانية المدمرة، وبسبب تأثيره المزعزع للاستقرار في المنطقة”. وقال إن عرض الهدنة الذي قدمته حماس “فرصة لا يمكن تفويتها”.

وحث العاهل الأردني الملك عبد الله خلال زيارته لواشنطن الرئيس الأمريكي جو بايدن على التدخل لوقف “مذبحة جديدة” في رفح، محذرا من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى توسيع الحرب إلى ما هو أبعد من غزة.

وفي اتصال هاتفي مع نتنياهو في وقت سابق من يوم الإثنين، أكد بايدن معارضته لهجوم عسكري إسرائيلي كبير في رفح، بحسب ما جاء في بيان للبيت الأبيض، دون الخوض في التفاصيل.

متظاهرون يحتجون تضامنا مع غزة، خارج القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول، 6 مايو، 2024. (AP/Emrah Gurel)

وقد أعربت الولايات المتحدة مرارا عن معارضتها لغزو رفح دون الحصول على ضمانات موثوقة من إسرائيل بحماية أكثر من مليون فلسطيني يحتمون هناك. وتزعم إسرائيل أن بإمكانها إجلاء هؤلاء المدنيين وتوفير الرعاية لهم بأمان، لكن واشنطن لم تقتنع بذلك.

وقال جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في وقت لاحق من يوم الإثنين إن الولايات المتحدة لن تدعم أي عمليات برية في رفح من شأنها أن تعرض المدنيين للخطر. ويبدو أن هذا يمثل تشديدًا للموقف الأمريكي القائم منذ فترة طويلة والذي يعارض على وجه التحديد شن هجوم “كبير” في المدينة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر يوم الاثنين إن الولايات المتحدة لم تر خطة موثوقة لحماية المدنيين الفلسطينيين. وقال: “لا يمكننا أن نؤيد عملية في رفح كما هي متصورّة حالياً”.

فلسطينيون يسيرون في مخيم للنازحين في رفح بجنوب قطاع غزة على الحدود مع مصر، 28 أبريل 2024. (AFP)

وتطرح إدارة بايدن بدائل لغزو رفح، بما في ذلك تعزيز حدود غزة مع مصر وتنفيذ المزيد من العمليات الموجهة ضد قيادة حماس. لكن نتنياهو حول غزو رفح إلى عنصر أساسي وغير قابل للتفاوض لتحقيق “النصر الكامل” على حركة حماس.

واندلعت الحرب في أعقاب هجوم 7 أكتوبر، عندما اقتحم أكثر من 3000 مسلح فلسطيني الحدود إلى جنوب إسرائيل وقتلوا حوالي 1200 شخص، واختطفوا 253 آخرين إلى غزة.

وردت إسرائيل بإعلان الحرب على حماس، وشنت هجوما يهدف إلى الإطاحة بالحركة الحاكمة في غزة وتأمين إطلاق سراح المخطوفين، الذين لا يزال 128 منهم في الأسر.

وتقول وزاة الصحة التي تديرها حماس في غزة إن أكثر من 34 ألف فلسطيني قُتلوا في الهجوم الإسرائيلي، وهو عدد لا يمكن تأكيده. ولا تفرق الوزارة بين المدنيين والمقاتلين. وتقول إسرائيل إنها قتلت 13 ألف مسلح على الأقل داخل غزة، بالإضافة إلى حوالي 1000 مسلح داخل إسرائيل في 7 أكتوبر وفي الأيام التي تلته مباشرة. وقتل 267 جنديا إسرائيليا في القتال في غزة.

اقرأ المزيد عن