أنباء عن إلغاء مراقب الدولة تقارير فساد إضافية، مثل التحقيق ضد سارة نتنياهو
بحث

أنباء عن إلغاء مراقب الدولة تقارير فساد إضافية، مثل التحقيق ضد سارة نتنياهو

ورد أن متنياهو انغلمان أعطى ملاحظة لمعد التقرير الذي ادى في نهاية الامر الى ادانة زوجة رئيس الوزراء

سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تصل محكمة الصلح في القدس، 16 يونيو 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)
سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تصل محكمة الصلح في القدس، 16 يونيو 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

قال مراقب الدولة متنياهو انغلمان، بحسب تقارير، يوم الأربعاء لأحد أفراد طاقمه انه تحت قيادته، لن يكون هناك تحقيقات فساد مثل التحقيق الذي انتهى بإدانة سارة نتنياهو قبل شهرين.

وورد أن انغلمان، الذي تم تعيينه قبل أربعة أشهر، يخطط لتقليص تحقيقات مكتبه بأمر الفساد العام، والتركيز على دور المنصب التقليدي وغير الجدلي كمنتقد داخلي مهذب لبيروقراطية الدولة.

وتشمل مخططاته اغلاق القسم في مكتب مراقب الدولة المسؤول عن تحقيقات الفساد، وأيضا اضافة نقد إيجابي للتقارير حول المؤسسات الحكومية.

وفي يوم الأربعاء، أفادت القناة 13 أنه خلال دولة في مكتب مراقب الدولة للتعرف على الموظفين، قال انغلمان للموظف الذي أعد التقرير الأول حول اساءة نتنياهو استخدام الأموال الحكومية: “تحت قيادتي لن يكون هناك تقارير مثل تقرير الوجبات الخارجية”.

وأدينت زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، سارة، في شهر يونيو بتهمة إستغلال خاطئ على نحو غير منصف، بعد اقرارها سابقا بالتهمة ضمن صفقة ادعاء في قضية تتعلق بمزاعم بأنها قامت بطلب خدمات طعام بشكل غير قانوني في مقر الإقامة الرسمي لرئيس الوزراء.

وتجنبت نتنياهو نتيجة الصفقة تهمة الاحتيال المشدد، ولكن أقرت بالتهمة الأقل خطورة، وسوف تدفع غرامة قيمتها 55,000 شيكل. وفي العام الماضي، اتُهمت نتنياهو وعزرا سايدوف، بالاحتيال وخيانة الأمانة لإنفاقهما مبلغ 100,000 دولار من أموال الدولة على طلب وجبات طعام من مطاعم في الوقت الذي عمل فيه في المكان طاه بدوام كامل.

واطلق التحقيق الجنائي في اعقاب تقرير لمراقب الدولة أوصى بتحقيق الشرطة بالمسألة وفساد مفترض آخر في مقر رئيس الوزراء.

متنياهو انغلمان يصافح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مكتب رئيس الوزراء في القدس بعد ترشيحه لمنصب مراقب الدولة، 3 يونيو 2019 (PMO/Twitter)

وتم تنصيب انغلمان، الذي درس المحاسبة وتولى في الماضي ادارة معهد “التخنيون” للتكنولوجيا والجهة التي تراقب الجامعات في البلاد، مجلس التعليم العالي، في الاول من يوليو. وهو أول مراقب دولة منذ ثلاثة عقود لا يكون قاضيا سابقا.

وأتى تعيينه، الذي صادق عليه الكنيست في شهر يونيو بدعم من ائتلاف بنيامين نتنياهو، بعد مراقبين، ميخا ليندنشتراوس ويوسف شابيرا، اللذان حولا المنصب الى مراقب فساد – ملاقيان اشادات من مجموعات مراقبة غير حكومية، والانتقادات من قبل بعض السياسيين والمسؤولين لتوسيعهما دور المكتب.

مراقب الدولة السابق ميخا ليندنشتراوس (Miriam Alster/Flash90)

ويخضع مكتب مراقب الدولة، وهو ايضا مكتب الحكومة للشكوات العامة، لاشراق الكنيست ولديه صلاحية لفحص جميع الوكالات الحكومية، حتى اكثرها سرية. وفي اعقاب مبادرات ليندنشتراوس، نمى المكتب في السنوات الاخيرة الى منظمة اشراف هامة مع مئات المحامين والمحاسبين الذين تؤدي تقاريرهم عادة الى تغييرات ادارية وسياسية.

واتهم انغلمان بأنه زرع في المنصب من اجل مساعدة نتنياهو. وكانت إحدى خطواته الأولى في منصبه تغيير تام للجنة التصاريح، التي رفضت طلبات نتنياهو تمويل دفاعه القانون بواسطة اموال من قبل ابن عمه، رجل الأعمال الأمريكي نتان ميليكوفسكي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال