أنباء حول تأخير نتنياهو الموافقة على طلب الأردن تزويدها بالمياه
بحث

أنباء حول تأخير نتنياهو الموافقة على طلب الأردن تزويدها بالمياه

اتهمت مصادر رئيس الوزراء بتعريض اتفاق السلام مع عمان للخطر، بعد الخلاف الأخير حول الزيارة المخطط لها للحرم القدسي، والموافقة لمرور رحلة رئيس الوزراء المخطط لها إلى الإمارات فوق الأردن

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، زعيم حزب الليكود، يخاطب مؤيديه في حدث للحزب ليلة انتخابات في القدس، 24 مارس 2021 (Emmanuel Dunand / AFP)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، زعيم حزب الليكود، يخاطب مؤيديه في حدث للحزب ليلة انتخابات في القدس، 24 مارس 2021 (Emmanuel Dunand / AFP)

أرجأ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الموافقة على طلب الأردن لتزويدها بالمياه من إسرائيل، وفقا لتقرير صدر الجمعة، وسط التوترات الأخيرة بين البلدين.

وأفادت صحيفة “هآرتس” اليومية نقلا عن مصادر أمنية إسرائيلية وأردنية إن الأردن قدمت الطلب هذا الشهر لتخفيف نقص المياه. وتم تقديم الطلب من خلال لجنة المياه الإسرائيلية الأردنية المشتركة، التي تأسست بعد اتفاق السلام لعام 1994 بين البلدين.

وعلى الرغم من دعم المسؤولين لنقل المياه، فقد أخر نتنياهو ومجلس الأمن القومي الرد على الطلب، الذي ذكر التقرير إنه يشير إلى أنه يعتزم رفضه.

وأعربت مصادر إسرائيلية لم تذكر اسمها، على صلة وثيقة بالأردنيين، عن قلقها إزاء توتر العلاقات بين البلدين، واتهمت نتنياهو بتعريض اتفاق السلام للخطر بسبب العداء بينه وبين العائلة المالكة الأردنية.

نهر الأردن بعد هطول أمطار غزيرة في شمال إسرائيل، 27 ديسمبر 2019. (Yossi Zamir / Flash90)

وأكدوا أن رئيس الوزراء يتجاهل القيمة الاستراتيجية لعلاقات إسرائيل مع الأردن، مشيرين إلى أن انتشار القوات الأردنية على طول حدودهما المشتركة يسمح للجيش الإسرائيلي بوضع عدد أقل من القوات هناك.

وذكرت الصحيفة أيضا أن الأردن تريد مساعدة إسرائيل في الحصول على لقاحات فيروس كورونا، لكن نتنياهو تركها خارج قائمة الدول المدرجة في مبادرة متوقفة الآن لتزويد الدول الصديقة بالجرعات.

وجاء التقرير بعد أسابيع من استعداد نتنياهو لزيارة الإمارات العربية المتحدة في أول زيارة رسمية لزعيم إسرائيلي، بعد نصف عام من إقامة العلاقات الرسمية بين البلدين. وكان يأمل في استغلال اللقاء مع ولي عهد الإمارات لتعزيز حملة إعادة انتخابه قبل أقل من أسبوعين من انتخابات الكنيست في 23 مارس.

لكن تم الغاء الرحلة، وقال مكتب رئيس الوزراء أنه واجه صعوبات في تنسيق الرحلة إلى الإمارات عبر الأجواء الأردنية بعد أن ألغى ولي العهد الأردني الأمير حسين زيارة للمسجد الأقصى في القدس بسبب خلافات حول الترتيبات الأمنية.

وبدلا من أخذ طائرة إسرائيلية، رتب نتنياهو للسفر الى الإمارات على متن طائرة إماراتية – لأسباب أمنية على ما يبدو. وكانت الطائرة قد رست في مطار الأردن في عمان، في انتظار موافقة السلطات المحلية قبل أن تقلع إلى إسرائيل لأخذ نتنياهو. وعلقت الأردن الموافقة لعدة ساعات قبل أن تعطي الضوء الأخضر في نهاية المطاف في وقت لاحق من اليوم. لكن بحلول الوقت الذي تم فيه السماح لنتنياهو بالسفر، كان الوقت قد فات بالفعل وقرر مكتب رئيس الوزراء إلغاء الرحلة، بسبب ضيق الوقت.

وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي لاحقا أن الأردن أخرت منح نتنياهو الموافقة للتحليق ردا على إلغاء زيارة الأمير إلى القدس. واتهم الصفدي إسرائيل بانتهاك اتفاق بشأن ترتيبات الزيارة، بينما قالت إسرائيل إن الأمير حسين وصل بأمن مكثف أكثر من المتفق عليه.

وسلط الخلاف الدبلوماسي الضوء على الإحباط الأردني من نتنياهو والتوترات بين البلدين القائمة تحت السطح منذ سنوات.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إلى اليمين، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أثناء زيارة مفاجئة للأول إلى عمان في 16 يناير 2014. (AP/Yousef Allan/Jordanian Royal Palace)

ووفقا لتقرير في وقت سابق من هذا الشهر، أمر نتنياهو بإغلاق المجال الجوي الإسرائيلي أمام الرحلات الجوية المتجهة من وإلى الأردن ردا على تأخير عمان لطائرته.

وذكرت صحيفة “معاريف” أن نتنياهو اتخذ القرار بشكل أحادي دون استشارة مجلس الوزراء أو مسؤولي الطيران، الذين أصيبوا بالقلق عند تلقي الأمر، مدركين تداعياته الدولية الكبرى.

لكن من الواضح أن رئيس الوزراء غير موقفه قبل دقائق من الموعد النهائي وقرر التراجع عن الأمر، حسبما ذكرت “معاريف”، نقلا عن عدد من كبار المسؤولين.

ومنع الطائرات المتجهة إلى الأردن من استخدام المجال الجوي الإسرائيلي كان سيشكل انتهاكا لاتفاق السلام الذي أبرمته إسرائيل مع الأردن عام 1994. وينتهك الأمر أيضا اتفاقيات الطيران التي توصلت إليها إسرائيل مع عدد لا يحصى من الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، التي تستخدم المجال الجوي الإسرائيلي للرحلات التي تهبط في الأردن أو التي تستخدم المجال الجوي الإسرائيلي والأردني للوصول إلى وجهات أخرى في المنطقة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال