ألمانيا تعلق استخدام لقاح “أسترازينيكا” في أوج موجة ثالثة من وباء كورونا
بحث

ألمانيا تعلق استخدام لقاح “أسترازينيكا” في أوج موجة ثالثة من وباء كورونا

وقع هذا الاعلان كان سيئا في المانيا حيث تشهد عمليات التلقيح بطئا أساسا فيما تتوقع السلطات الصحية موجة ثالثة أكثر شدة

في هذه الصورة التي التقطت في 11 مارس 2021، تظهر قوارير للقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 وحقنة في باريس، فرنسا. ( JOEL SAGET / AFP)
في هذه الصورة التي التقطت في 11 مارس 2021، تظهر قوارير للقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 وحقنة في باريس، فرنسا. ( JOEL SAGET / AFP)

أ ف ب – علقت ألمانيا بدورها يوم الاثنين استخدام لقاح “أسترازينيكا” ضد كوفيد-19 في نكسة مقلقة مع اقتراب الموجة الثالثة من الوباء في بلد يدعو الأطباء فيه إلى إغلاق فوري مجددا.

كانت حكومة المستشارة أنغيلا ميركل تدافع قبل أيام عن اللقاح البريطاني-السويدي. وقد أعطت الموافقة على استخدامه لمن تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

في تحول كبير الاثنين، أعلنت وزارة الصحة الألمانية تعليق استخدام اللقاح.

واعتبر المعهد الطبي بول-إرليش الذي ينصح الحكومة أنه “من الضروري إجراء فحوصات أخرى” بعد تسجيل حالات جلطات دموية لدى أشخاص تلقوا اللقاح في أوروبا، بحسب الوزارة.

وحذت فرنسا وإيطاليا حذو ألمانيا.

مشاكل في الدم

يأتي هذا القرار “بعد معلومات جديدة عن حصول جلطات في الأوعية الدماغية على ارتباط باللقاح في ألمانيا وأوروبا” ، بحسب المصدر ذاته

وعلقت عدة دول منذ أسبوع استخدام لقاح أسترازينيكا للاسباب ذاتها.

لكن لا شيء يدل على وجود رابط بين اللقاح والجلطات الدموية، وتثير قرارات السلطات الصحية انقساما لدى الخبراء.

كان وقع هذا الاعلان سيئا في المانيا حيث تشهد حملات التطعيم بطئا فيما تتوقع السلطات الصحية موجة ثالثة أكثر شدة في الأسابيع المقبلة بسبب السلالة المتحورة من الفيروس التي ظهرت في بريطانيا.

هكذا دعت الجمعية الألمانية لأطباء العناية المركزة الإثنين الحكومة إلى العودة الفورية للتدابير الصارمة بعد أن قامت السلطات بتخفيفها.

وقال كريستيان كارايانيدس المدير العلمي للجمعية للإذاعة العامة الألمانية: “استنادا إلى البيانات المتوفرة لدينا وبسبب انتشار الفيروس المتحور البريطاني، فإننا ندعو بشدة إلى العودة إلى الإغلاق الآن للحد من موجة ثالثة قوية”.

في هذه التي تم التقاطها في 12 فبراير 2021 يتلقى عامل رعاية صحية جرعة من لقاح أسترازينيكا ضد كوفيد-19 في المستشفى الجامعي في هاله / سال، شرق ألمانيا ، في بداية التطعيم باللقاح في المستشفى. (JENS SCHLUETER / AFP)

وحذر من أنه بدون إجراءات جديدة في الأسبوعين المقبلين “سنصل إلى مستوى مرتفع بسرعة فائقة وسيكون من الصعب عند هذا المستوى المرتفع خفض أعداد الإصابات مجددا”.

وقد يبلغ معدل الإصابة على مدى سبعة أيام الذي يتزايد منذ أسبوع، 350 مقابل 82,9 الاثنين لكل مئة ألف نسمة، وهو مستوى لم يسجل منذ 3 شباط/فبراير.

في ثلاث مقاطعات هي تورينغن وساكسونيا وساكسونيا-أنهالت تجاوز معدل الاصابات عتبة المئة يوم الاثنين.

وهذه العتبة الرمزية مهمة جدا لأنها تؤدي تلقائيا الى إعادة فرض القيود، اذا تجاوزت مئة لكل مئة الف نسمة على مدى سبعة أيام.

وكانت ميركل والمقاطعات الألمانية أعلنت في 3 آذار/مارس السماح بتخفيف بعض القيود وتحديد خطة معقدة للفتح والاغلاق بشكل “طارئ” بحسب معدل الاصابات.

وقال الناطق بإسم الحكومة شتيفن زايبرت يوم الإثنين: “لدينا بالتالي ارتفاع كبير في عدد الإصابات وعلينا التحرك على هذا الأساس، أي تطبيق اتفاق 3 آذار/مارس ليس فقط في اجراءاته المريحة وانما أيضا بفقراته الصعبة”.

إقبال على مايوركا

لا تزال هناك قيود كبيرة في البلاد مع إغلاق الحانات والمطاعم والأماكن الثقافية والرياضية أو حتى المتاجر التي تعتبر غير أساسية منذ أشهر.

في المقابل أعيد فتح المدارس والحضانات منذ نهاية شباط/فبراير لكن بتناوب مجموعتين على الصفوف. وخففت السلطات بعض الشيء الضغط بشأن التواصل بين الأشخاص أو بخصوص مصففي الشعر.

من المقرر أن تناقش ميركل وقادة المقاطعات الـ 16 في البلاد اجراءات جديدة محتملة في 22 آذار/مارس.

ويرتقب أن تجري المفاوضات في أجواء متوترة بالنسبة للحكومة التي تواجه استراتيجيتها في إدارة الوباء انتقادات من كل الاتجاهات.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تعدل قناعها في مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا في المستشارية الفيدرالية، 13 ديسمبر 2020 (Bernd von Jutrczenka / Pool via AP)

قد تواجه ميركل المؤيدة للحزم في مواجهة الوباء، صعوبات أكبر في فرض قيود جديدة بعد سنة من الإغلاق. ويشهد حزبها المحافظ عدة فضائح تورط فيها نواب يشتبه في كسبهم من خلال عقود لشراء كمامات. وقد مني الحزب بهزيمة كبرى الاحد في انتخابات محلية.

وكثف بعض الألمان حجوزاتهم الى جزيرة مايوركا الاسبانية، الوجهة المفضلة للالمان، الى حد انه أطلق عليها اسم المقاطعة الألمانية “رقم 17” والتي لم تعد السلطات الصحية تصنفها كمنطقة عالية المخاطر.

وتنظم شركة “يورو وينغز” 300 رحلة إضافية الى هذه الوجهة، رغم تحذيرات الحكومة بعدم القيام برحلات “غير ضرورية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال