أكثر من 10,000 إصابة جديدة بكورونا يوم السبت مع ارتفاع معدل انتشار المرض
بحث

أكثر من 10,000 إصابة جديدة بكورونا يوم السبت مع ارتفاع معدل انتشار المرض

تشخيص إصابة أكثر من 1400 شخص من حجاج أومان بالفيروس وسط مخاوف من تزييف وثائق؛ ازدحام مراكز الفحوصات قبل يوم الغفران

عاملو الرعاية الصحية يأخذون عينات اختبار من إسرائيليين في محطة "افحص وسافر" في موديعين، 10 سبتمبر، 2021. (Yossi Aloni / Flash90)
عاملو الرعاية الصحية يأخذون عينات اختبار من إسرائيليين في محطة "افحص وسافر" في موديعين، 10 سبتمبر، 2021. (Yossi Aloni / Flash90)

سجلت إسرائيل أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا السبت، وهو عدد مرتفع بشكل خاص في نهاية الأسبوع، مما قلل من الآمال بأن البلاد ربما تكون قد تجاوزت ذروة الموجة الحالية من الإصابات.

واستمر عدد حالات الإصابة الخطيرة بالفيروس في المستشفيات بالارتفاع بشكل مقلق، ووصل 697 حالة.

كما ارتفع عدد حالات الوفاة، مع تسجيل 7338 حالة وفاة منذ بداية الوباء. وذكرت قناة “كان” العامة أن إحدى الوفيات التي سُجلت ليلا كانت لشاب غير متطعم يبلغ من العمر 21 عاما في مستشفى “فولفسون” في حولون.

يوم السبت، تم تسجيل 10,084 حالة جديدة، حسبما أظهرت معطيات وزارة الصحة، على الرغم من حقيقة أن عدد الحالات الجديدة يكون عادة منخفضا نسبيا في نهاية الأسبوع، وتم تشخيص 769 إصابة أخرى بالفيروس حتى صباح الأحد، ليرتفع عدد حالات الإصابة النشطة إلى 83,930.

من بين 155,871 فحص كورونا أجري السبت، بلغت نسبة الفحوصات الإيجابية 6.6%.

كما استمر معدل انتشار الفيروس بالارتفاع، ليصل إلى 0.96.أي قيمة فوق الرقم 1 تعني أن الوباء آخذ بالانتشار.

عامل طبي في قسم كورونا في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 31 أغسطس، 2021. (AP Photo / Maya Alleruzzo)

وأظهرت معطيات وزارة الصحة أن أكثر من 6.5 مليون شخص في إسرائيل تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا، وأن أكثر من 5.5 مليون تلقوا جرعتين، في حين حصل 2.8 مليون على الجرعة المعززة الإضافية.

يوم الجمعة، قالت مسؤولة صحية كبيرة أن الغالبية العظمى من حالات الإصابة الخطرة بكوفيد-19 في المستشفيات هي لمرضى غير متطعمين.

وقالت شارون الروعي برايس، رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، إن كل مريض كوفيد-19 تقريبا موصول بجهاز التنفس الاصطناعي لم يتلق التطعيم. بالإضافة إلى ذلك، من بين 27 مريضا تم توصيلهم بآلات الأكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO)، ومعظمهم تحت سن 60 سنة، 90% منهم غير متطعمين، وفقا لما ذكرته الروعي برايس.

طاقم طبي في قسم كورونا في المركز الطبي هداسا عين كارم في القدس، 25 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

في غضون ذلك، شهد يوم الأحد استمرار الازدحام في مراكز الفحوصات، مع مخاوف من ازدياد الوضع سوءا خلال الأسبوع مع إغلاق المواقع في يوم الغفران، حيث من المقرر أن تغلق هذه المراكز أبوابها مساء الأربعاء وفي الوقت الحالي من غير المتوقع أن تتم إعادة فتحها قبل صباح الجمعة، مما قد يؤدي إلى طوابير أطول، وكذلك عدم تمكن المواطنين من الخضوع للفحص للخروج المبكر من الحجر الصحي.

يوم الأحد، قال منسق كورونا الوطني سلمان زرقا أنه سيتم إضافة 30 فريق فحص في مراكز الفحوصات في جميع أنحاء البلاد في الأيام القريبة في محاولة لتخفيف الطوابير مع تسارع المواطنين إلى إجراء فحوصات قبل يوم الغفران. بالإضافة إلى ذلك، طالب عضو الكنيست غلعاد كاريف  وزارة الصحة بتمديد صلاحية اختبارات المستضد السريعة من 24 ساعة إلى 48 سريعة في يوم الغفران.

وتم إجراء نحو 27,000 فحص كورونا في مطار بن غوريون بين 9 و10 سبتمبر للعائدين من السفر، 16,388 منهم للحجاج العائدين من ضريح في أومان بأوكرانيا الذي يجذب عشرات آلاف الحجاج اليهود خلال عيد رأس السنة العبرية، والذي انتهى يوم الأربعاء.

توضيحية: رجال حريديم يصلون إلى مطار بن غوريون في 9 سبتمبر 2021، بعد قضاء احتفالات رأس السنة اليهودية في بلدة أومان بوسط أوكرانيا. (JACK GUEZ / AFP)

بحسب موقع “واينت” الإخباري، فلقد تم تشخيص إصابة أكثر من 1400 مسافر عائد من أوكرانيا بفيروس كورونا في المطار، وسط شبهات بأن الكثيرين منهم قاموا بتزوير وثائق فحوصات قبل رحلاتهم إلى إسرائيل تظهر عدم إصابتهم بكوفيد في حين أنهم كانوا في الواقع مصابين بالفيروس. وتم اعتقال عشرات الأشخاص الذين قاموا بعرض وثائق مزورة بهدف الصعود على الطائرة فور وصولهم إلى المطار ومن المرجح أن يتم توجيه تهم لهم.

في كل عام، يحتشد عشرات آلاف الأشخاص، معظمهم من إسرائيل، في عيد رأس السنة العبرية في أومان، موقع دفن الحاخام نحمان، من الأسماء اليهودية البارزة في القرن الـ 18 ومؤسس حركة “براتسلاف” الحريدية. كما يصل المكان أشخاص آخرين من جاليات يهودية أخرى من حول العالم.

هذا العام، قام نحو 30 ألف شخص بهذه الرحلة، وتم وضع إطار يلزمهم بارتداء الكمامات خلال التجمهر، من بين قواعد تباعد اجتماعي أخرى بهدف منع انتشار الفيروس خلال الاحتفالات بالمناسبة. إلا أن تقارير إعلامية أظهرت الكثير من الاشخاص دون كمامات إلى جانب اكتظاظات كبيرة، بما في ذلك خارج منشآت الفحوصات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال