أكثر من 100 ألف مصل في الأقصى لإحياء ليلة القدر
بحث

أكثر من 100 ألف مصل في الأقصى لإحياء ليلة القدر

الشرطة تقول إن الحدث سار كما كان مخططا له؛ نشر آلاف الشرطيين في البلدة القديمة في القدس وسط توترات شديدة في الأسابيع الأخيرة

مصلون فلسطينيون مسلمون يحيون ليلة القدر  في المسجد الأقصى في الحرم القدسي خلال شهر رمضان المبارك، 27 أبريل، 2022. (AP Photo / Mahmoud Illean)
مصلون فلسطينيون مسلمون يحيون ليلة القدر في المسجد الأقصى في الحرم القدسي خلال شهر رمضان المبارك، 27 أبريل، 2022. (AP Photo / Mahmoud Illean)

شارك أكثر من 100 ألف مصل في صلاة جماعية في الحرم القدسي مساء الأربعاء في إحدى الليالي القليلة المتبقية قبل نهاية شهر رمضان مع بداية شهر مايو.

اجتمع المصلون ليلة الأربعاء لإحياء ليلة القدر، الليلة التي نزلت فيها آيات القرآن الكريم الأولى على النبي محمد.

وتم نشر الآلاف من عناصر الشرطة في البلدة القديمة بالقدس قبل الصلاة يوم الأربعاء وحتى الخميس في المكان، حيث يحاول مسؤولون منع تصاعد العنف منذ عدة أسابيع.

وعقد المفتش العام للشرطة كوبي شبتاي تقييما أمنيا مع مسؤولي شرطة القدس مساء الأربعاء، بحسب الشرطة الإسرائيلية، التي قالت إن الصلاة سارت كما كان مخططا لها.

خلال الأسابيع القليلة الماضية، كان الحرم القدسي مسرحا لاحتجاجات عنيفة واشتباكات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، خلال فترة تشهد توترات متزايدة مع تزامن شهر رمضان مع عيد الفصح اليهودي.

في وقت سابق الأربعاء، أفاد موقع “أكسيوس” أن مسؤولين إسرائيليين وأردنيين سيجتمعون قريبا لمناقشة الجهود لمنع تصعيد في العنف حول الموقع.

مصلون فلسطينيون مسلمون يحيون ليلة القدر في المسجد الأقصى في الحرم القدسي خلال شهر رمضان المبارك، 27 أبريل، 2022. .(HAZEM BADER / AFP)

الأردن، التي تشرف على الحرم من خلال دائرة الأوقاف الإسلامية، كانت شديدة الانتقاد بشكل متكرر في الأسابيع الأخيرة لسياسة القوات الإسرائيلية في الحرم القدسي.

بحسب التقرير، الذي يستشهد بثلاثة مصادر إسرائيلية وغربية لم يسمها، ستجتمع لجنة مشتركة بعد رمضان في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول كيفية تخفيف حدة التوترات في المواقع المقدسة ومنع أي حوادث عنف.

بحسب التقرير، من المتوقع أن يكون أحد المطالب الرئيسية لعمان أن تسمح إسرائيل بتواجد المزيد من حراس دائرة الأوقاف غير المسلحين في الحرم القدسي.

يوم الأحد، التقى العاهل الأردني الملك عبد الله في القاهرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي العهد الإماراتي محمد زايد آل نهيان، حيث كانت التوترات في القدس على رأس جدول الأعمال.

وكان من المقرر أن يلتقي الملك الأردني مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الأربعاء.

اتهمت الأردن إسرائيل بانتهاك الوضع الراهن في الموقع، والذي بموجبه يُمنع اليهود من الصلاة وتُسمح لهم زيارة الموقع فقط خلال فترات زمنية محدودة.

مصلون فلسطينيون مسلمون يحيون ليلة القدر في المسجد الأقصى في الحرم القدسي خلال شهر رمضان المبارك، 27 أبريل، 2022. .(HAZEM BADER / AFP)

في إحاطة للصحفيين في الأسبوع الماضي، أعاد وزير الخارجية يائير لابيد التأكيد على التزام إسرائيل التام بالحفاظ على الوضع الراهن في الموقع.

لكن الأردن وحلفاء عرب آخرين استاءوا من الدعوات الإسرائيلية للحفاظ على “حرية العبادة” في الحرم، والتي فسرها البعض على أنها تسمح لليهود بالصلاة في الحرم القدسي، وهو أمر يُنظر إليه على أنه تصعيد كبير.

وثقت تقارير في وسائل الإعلام العبرية في كثير من الأحيان دخول اليهود للموقع وهم يصلون بصمت تحت أعين القوات الإسرائيلية. أكدت إسرائيل أن مثل هذه الحالات لا تخضع للعقوبات وليست جزءا من أي تحول في السياسة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال