أكثر من مئة ألف هكتار من الغابات أتلفتها الحرائق في البرتغال
بحث

أكثر من مئة ألف هكتار من الغابات أتلفتها الحرائق في البرتغال

المساحة التي أتلفت هي الأكبر منذ الحرائق المميتة التي اندلعت في العام 2017 وقتل فيها نحو مئة شخص

حريق غابات في أورخيس، كوفيلا في وسط البرتغال، 16 أغسطس 2022 (PATRICIA DE MELO MOREIRA / AFP)
حريق غابات في أورخيس، كوفيلا في وسط البرتغال، 16 أغسطس 2022 (PATRICIA DE MELO MOREIRA / AFP)

أتلفت الحرائق الأخيرة في البرتغال نحو 104 آلاف هكتار بعد جفاف غير مسبوق ضرب البلاد، على ما كشفت تقديرات رسمية أخيرة نشرت الأربعاء.

وأظهرت الحصيلة الأخيرة لمؤسسة الحفاظ على الطبيعة والغابات أن المساحة التي أتلفت هي الأكبر منذ الحرائق المميتة التي اندلعت في العام 2017 وقتل فيها نحو مئة شخص واحرقت أكثر من 537 هكتار على امتداد السنة.

وبينت المؤسسة الحكومية في تقريرها أنه وإلى حدود 15 آب/أغسطس شهدت البرتغال “12% أقل حرائق ولكن ب30% أكثر من المساحات المحروقة” مقارنة بالمستوى الذي تم تسجيله خلال العشر السنوات الأخيرة.

ويُعد حريق المحمية الطبيعية المدرجة على لائحة اليونسكو، سيرا دا إستريلا الذي أتى على نحو 25 ألف هكتار من النباتات في ظرف 11 يوما، الأكبر في البرتغال هذا الصيف.

وتتواجد المحمية ضمن سلاسل جبلية في وسط البرتغال.

وشهدت جبهة اشتعال الحرائق في البرتغال صباح الأربعاء هدوءا.

ولا يزال عناصر المطافي يحاولون إطفاء النيران في منطقة فيلا ريال في أقصى شمال البلاد وأكد قائد الدفاع المدني ميغيل فونشيكا الذي ينسق عمليات النجدة لوسائل اعلام محلية، أن الوضع يتحسن والنيران “تحت السيطرة تقريبا”.

وعولت البرتغال منذ الاثنين على دعم طائرتين متخصصتين في إطفاء الحرائق تم ارسالها من اليونان في اطار التضامن الأوروبي.

وقال المفوض الأوروبي لادارة الأزمات يانيز لينارتشيتش في بيان الثلاثاء إن ارسال الطائرتين “يفعل التضامن الأوروبي”.

وقررت الحكومة البرتغالية عدم تمديد حال الطوارئ التي اعلنت الأحد وتواصلت إلى حدود ليلة الثلاثاء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال