إسرائيل في حالة حرب - اليوم 293

بحث

أكثر من ألفي قتيل وحداد وطني إثر زلزال عنيف ضرب المغرب

ارتفع عدد الجرحى إلى 2059، بينهم 1404 حالاتهم خطرة؛ أعلن الديوان الملكي عن "ﺣداد وطﻧﻲ ﻟﻣدة ﺛﻼﺛﺔ أﯾﺎم، ﻣﻊ ﺗﻧﻛﯾس اﻷﻋﻼم اﻟوطﻧﯾﺔ"، وقامة صلاة الغائب في كل مساجد المملكة

عمال الإنقاذ يحملون جثة أحد ضحايا زلزال في قرية وركان بالقرب من مراكش، المغرب، 9 سبتمبر 2023. (AP Photo/Mosa'ab Elshamy)
عمال الإنقاذ يحملون جثة أحد ضحايا زلزال في قرية وركان بالقرب من مراكش، المغرب، 9 سبتمبر 2023. (AP Photo/Mosa'ab Elshamy)

أ ف ب – ارتفعت حصيلة أعنف زلزال ضرب المغرب ليل الجمعة إلى أكثر من ألفي قتيل، وقد أعلنت المملكة حدادا وطنيا مدّته ثلاثة أيّام.

وقالت وزارة الداخليّة في بيان “إلى حدود العاشرة مساءً (21,00 ت غ)، بلغ عدد الوفيات الذي خلّفته الهزّة الأرضية 2012 شخصا”.

كذلك، ارتفع عدد الجرحى إلى 2059، بينهم 1404 حالاتهم خطرة، وفق المصدر نفسه الذي أشار إلى أن السلطات “تُواصل جهودها لإنقاذ الجرحى وإجلائهم والتكفل بالمصابين وتعبئة كل الإمكانات اللازمة”.

وتتركز غالبية الوفيات في إقليمَي الحوز (1293) وتارودانت (452) الأكثر تضررا جنوبي مراكش.

ويضم الإقليمان الكثير من القرى المتناثرة في قلب جبال الأطلس، وهي بمعظمها مناطق يصعب الوصول إليها وغالبية المباني فيها لا تحترم شروط مقاومة الزلازل.

وأعلن الديوان الملكي أن الملك محمد السادس ترأس مساء السبت اجتماعا لبحث الوضع في أعقاب الكارثة، تقرر خلاله “إﻋﻼن ﺣداد وطﻧﻲ ﻟﻣدة ﺛﻼﺛﺔ أﯾﺎم، ﻣﻊ ﺗﻧﻛﯾس اﻷﻋﻼم اﻟوطﻧﯾﺔ”.

وأشار إلى إقامة صلاة الغائب في كل مساجد المملكة ترحّما على الضحايا.

عمال إنقاذ يشاركون في عملية إنقاذ بعد الزلزال، في قرية مولاي إبراهيم بالقرب من مراكش، المغرب، 9 سبتمبر 2023. (AP Photo/Mosa’ab Elshamy)

وذكر بيان الديوان الملكي أن “ﺑﻌض اﻟمناطق ﺗﻌذّر اﻟوﺻول إﻟﯾﮭﺎ… وﻟم ﯾﺗم ﺗﺣدﯾد اﻟوﺿﻊ اﻟﻘﺎﺋم ﺑﮭﺎ واﻟﺷروع ﻓﻲ ﻋﻣﻠﯾﺎت اﻹﻧﻘﺎذ إﻻ عند مطلع نهار” السبت.

وأكد اتخاذ إجراءات عاجلة شملت “ﺗﻌزﯾز اﻟوﺳﺎﺋل وﻓرق اﻟﺑﺣث واﻹﻧﻘﺎذ ﻣن أﺟل ﺗﺳرﯾﻊ ﻋﻣﻠﯾﺔ إﻧﻘﺎذ اﻟﺟرﺣﻰ” و”ﺗزوﯾد اﻟﻣﻧﺎطق اﻟﻣﺗﺿررة ﺑﺎﻟﻣﺎء اﻟﺻﺎﻟﺢ ﻟﻠﺷرب” وكذلك “ﺗوزﯾﻊ ﺣﺻص ﻏذاﺋﯾﺔ وﺧﯾﺎم وأﻏطﯾﺔ”.

كما شدد على مواصلة كل عمليات الإنقاذ على نحو عاجل، بمشاركة عناصر القوات المسلحة.

وعرضت قنوات محلية مساء السبت مشاهد جوية لبعض القرى وقد هدمت تماما، جلها من بيوت طينية، في مرتفعات منطقة الحوز الجبلية.

كما أظهرت مشاركة متطوعين من السكان المحليين في عمليات إنقاذ.

أشخاص يحفرون قبرًا لدفن جثث ضحايا الزلزال، في قرية وركان بالقرب من مراكش، المغرب، 9 سبتمبر 2023. (AP Photo/Mosa’ab Elshamy)

واستيقظت المملكة السبت على هول الصدمة والهلع غداة الهزّة التي بلغت قوّتها 7 درجات على مقياس ريختر، حسب ما ذكر المركز الوطني للبحث العلمي والتقني، مشيرا إلى أن مركزها يقع في إقليم الحوز، جنوب غرب مدينة مراكش، المقصد السياحي الكبير.

قرية مدمرة

من بين القرى التي تكاد تكون دُمّرت تماما، قرية تفغاغت الواقعة على بُعد حوالى 50 كيلومترا من بؤرة الزلزال، ونحو 60 كيلومترا جنوب غرب مراكش. ونادرة هي الأبنية التي لا تزال قائمة فوق تراب هذه القرية الجبلية.

وواصل أفراد من القوات المسلّحة الملكيّة البحث لانتشال جثت وسط الأنقاض مساء السبت. وكان سكّان القرية يتوافدون إلى مقبرة لدفن نحو سبعين ضحيّة وسط الصراخ والنحيب، وفق مراسلي وكالة فرانس برس.

وأعرب الشيخ عمر بنهنا (72 عاما) عن صدمته قائلا “توفي ثلاثة من أحفادي (12، 8 و4 أعوام) ووالدتهم. لا يزالون تحت الأنقاض.. قبل وقت قصير فقط كنا نلعب معا”.

وأضاف “بتنا ليل الأمس في العراء بدون ماء وبدون طعام”.

طفلان مغربيان يسيران وسط أنقاض منزلهما الذي دمره الزلزال، في قرية إجوكاك، بالقرب من مراكش، المغرب، 9 سبتمبر 2023. (AP Photo/Mosa’ab Elshamy)

ولا تزال الشابة نزهة اوتزيوغ عاجزة عن استرجاع توازنها جراء هول الكارثة. وقالت “لم يمت أحد من عائلتي لكنّ جيرانا مقرّبين رحلوا. كنا قريبين جدا من بعضنا. ما زلت تحت الصمدة. منذ أمس لا أقوى على الكلام ولا المشي ولا حتى أن أظل واقفة”.

في الطريق نحو هذه القرية، كانت الأجواء الجنائزية نفسها تخيّم على قرية مولاي إبراهيم، حيث واصل سكّان دفن ضحايا الكارثة، بينما كانت فرق الإنقاذ تحاول البحث عن ناجين تحت الأنقاض، حسب ما شاهد فريق وكالة فرانس برس مساء السبت.

وهذا أقوى زلزال يضرب المغرب. لكنّه وُصِف أيضا بـ”الاسثتنائيّ” نظرا إلى بؤرته الواقعة في قلب جبال الأطلس الكبير.

وأوضح المُكلّف بقسم عمليّات الإنقاذ في المديرية العامة للوقاية المدنية هشام شكري للتلفزيون العمومي “نحن أمام حالة طارئة لكن في الوقت نفسه اسثتنائيّة، لأنّ لا أحد من السكّان كان يتوقّع حدوث زلزال في هذه المنطقة (…) قوّته ومكانه يجعلانه زلزالا استثنائيا”.

من جهته، رجّح مدير المعهد الوطني للجيوفيزياء ناصر جبور ارتفاع حصيلة الضحايا “بالنظر إلى قوة الزلزال واتّساع الرقعة الجغرافية للمنطقة المنكوبة”.

إجراءات عاجلة

قال الديوان الملكي إنّ الملك أعطى تعليمات لاتّخاذ إجراءات عاجلة، أبرزها “التكفّل الفوري بكافة الأشخاص بدون مأوى جراء الزلزال، ولا سيّما في ما يرتبط بالإيواء والتغذية”.

وشملت التعليمات أيضا “ﻓﺗﺢ ﺣﺳﺎب ﺧﺎص ﻟدى اﻟﺧزﯾﻧﺔ وﺑﻧك اﻟﻣﻐرب (المصرف المركزي)، ﺑﮭدف ﺗﻠﻘّﻲ اﻟﻣﺳﺎھﻣﺎت اﻟﺗطوﻋﯾﺔ اﻟﺗﺿﺎﻣﻧﯾﺔ ﻟﻠﻣواطﻧﯾن واﻟﮭﯾﺋﺎت اﻟﺧﺎﺻﺔ واﻟﻌﻣوﻣﯾﺔ”، اضافة الى “وضع ﺑرﻧﺎﻣﺞ اﺳﺗﻌﺟﺎﻟﻲ ﻹﻋﺎدة ﺗﺄھﯾل وﺗﻘدﯾم اﻟدﻋم ﻹﻋﺎدة ﺑﻧﺎء اﻟﻣﻧﺎزل اﻟﻣدﻣرة”.

منذ صباح السبت شهدت مراكز التبرّع بالدم توافد كثير من المتبرّعين في مدن عدّة، بحسب صور نشرتها وسائل إعلام محلية، بعدما دعا “المركز الجهوي لتحاقن الدم” في مراكش المواطنين إلى التوجّه إلى مقرّه السبت.

نساء يواسين بعضهن البعض بعد دفن ضحايا الزلزال، في قرية مولاي إبراهيم بالقرب من مراكش، المغرب، 9 سبتمبر 2023. (AP Photo/Mosa’ab Elshamy)

وأثار الزلزال هلعا عارما في البلاد، خصوصا أن سكّان مدن عدّة بعيدة عن بؤرته شعروا به. وفضّل كثيرون في مراكش خصوصا قضاء الليل في العراء جرّاء الهلع وشائعات عن احتمال حدوث هزات ارتدادية، في بلد لم يَعتَد الزلازل العنيفة.

وأظهرت مشاهد انهيار جزء من مئذنة في ساحة جامع الفنا الشهيرة التي تعتبر قلب مراكش النابض، ما أسفر عن سقوط جريحين.

وتوالت ردود الفعل المعزّية بضحايا الزلزال، من فرنسا والولايات المتحدة وإسبانيا وروسيا والصين وأوكرانيا والأردن والسعودية والإمارات ومصر وغيرها من البلدان.

وأعرب العاهل المغربي ﻋن “ﺧﺎﻟص ﺷﻛر اﻟﻣﻣﻠﻛﺔ اﻟﻣﻐرﺑﯾﺔ ﻟﻠﻌدﯾد ﻣن اﻟﺑﻠدان اﻟﺷﻘﯾﻘﺔ واﻟﺻدﯾﻘﺔ اﻟﺗﻲ ﻋﺑّرت ﻋن ﺗﺿﺎﻣﻧﮭﺎ ﻣﻊ اﻟﺷﻌب اﻟﻣﻐرﺑﻲ”.

في 24 شباط/فبراير 2004 ضرب زلزال بلغت قوته 6,4 درجات على مقياس ريختر محافظة الحسيمة على بعد 400 كيلومتر شمال شرق الرباط وأسفر عن سقوط 628 قتيلا وعن أضرار مادية جسيمة.

في 29 شباط/فبراير 1960 دمر زلزال بقوة 5,7 درجات مدينة أغادير الواقعة على ساحل البلاد الغربي مخلفا أكثر من 15 ألف قتيل، أي ثلث سكان المدينة.

اقرأ المزيد عن