إسرائيل في حالة حرب - اليوم 292

بحث

أقارب الرهائن من بين 4 أشخاص تم اعتقالهم في تل أبيب للاحتجاج على انهيار محادثات الهدنة

أنباء عن اعتقال أفراد من عائلة موندر بعد اعلان الشرطة أن المظاهرة غير قانونية عندما أغلق المتظاهرون الطرق الرئيسية

متظاهرون يجلسون في أقفاص لتسليط الضوء على استمرار احتجاز الرهائن الإسرائيليين في غزة، في تل أبيب، 26 مارس، 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)
متظاهرون يجلسون في أقفاص لتسليط الضوء على استمرار احتجاز الرهائن الإسرائيليين في غزة، في تل أبيب، 26 مارس، 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)

تم اعتقال ما لا يقل عن أربعة متظاهرين، من بينهم أقارب رهائن إسرائيليين محتجزين في غزة، ليلة الثلاثاء خلال مظاهرة خارج مقر القيادة العسكرية “كيريا” في تل أبيب للمطالبة بالتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح المختطفين.

في ظل انهيار المحادثات في قطر للتوصل إلى هدنة مؤقتة وإطلاق سراح الرهائن، تجمع المتظاهرون في تل أبيب للمطالبة باتفاق، مع قيام البعض بإغلاق الطرق وإبطاء حركة المرور.

قام بعض أفراد عائلات الرهائن والنشطاء بإغلاق شارع بيغن بأقفاص لتمثيل احتجاز أحبائهم، المحتجزين في غزة منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر في جنوب إسرائيل.

وبحسب تقارير إعلامية عبرية، فإن اثنين من المتظاهرين الذين تم اعتقالهم هم أقارب أوهاد موندر زكري، البالغ من العمر تسع سنوات، والذي تم احتجازه في 7 أكتوبر مع والدته كيرين موندر (54 عامًا) وجدته روتي موندر (78 عامًا)، وجده أفراهام موندر (78 عاماً)، من منزل الأجداد في كيبوتس نير عوز.

وتم إطلاق سراح أوهاد ووالدته وجدته في نوفمبر بموجب اتفاق هدنة مؤقتة. ولا يزال أفراهام موندر رهينة في غزة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الضباط اعتقلوا أربعة متظاهرين خلال ما قالت إنها مظاهرة غير قانونية في تل أبيب.

أفراهام وروتي موندر وحفيدهما أوهاد موندر، اللذين تم أسرهم من كيبوتس نير عوز في 7 أكتوبر، 2023 (Courtesy)

وقالت الشرطة في بيان يوم الثلاثاء إنه خلال المظاهرة المسائية، “استعد الضباط للأمن والحفاظ على النظام العام، كجزء من احتجاج غير قانوني وقع بالقرب من مجمع كيريا”.

وأضافت أنها “تصرفت بالحساسية المطلوبة وسمحت لبعض عائلات الرهائن بالاحتجاج على الرغم من أن ذلك لم يكن قانونيا. إلا أن بعض المتظاهرين قرروا النزول إلى شارع أيالون السريع وعرقلة حركة المرور، مما يعرض سائقي السيارات وأنفسهم للخطر، والإخلال بالنظام العام بشكل صارخ”. وقالت الشرطة إنها فرضت أيضًا أربع غرامات على المتظاهرين الذين عطلوا حركة المرور.

وفي إشارة إلى الاعتقالات المبلغ عنها، قال زعيم المعارضة يائير لابيد إن القيادة الإسرائيلية “يجب أن تظهر المزيد من التعاطف والحساسية تجاه عائلات الرهائن”.

وكتب على موقع إكس، تويتر سابقًا، “لقد تم التخلي عنهم وعائلاتهم، ومعركتهم هي أكثر المعارك عدلاً. يجب على الأقل السماح لهم بالصراخ”.

وقالت أيالا ميتسجر، التي لا يزال والد زوجها يورام ميتسجر (80 عاما) أسيرًا، لهيئة البث العامة “كان” يوم الثلاثاء من مكان الاحتجاج “لا تزال هناك 19 امرأة في الأسر، لقد مضى ما يقرب من ستة أشهر”.

يورام ميتسجر الذي اختطفه مقالتو حماس في 7 أكتوبر 2023 من كيبوتس نير عوز. (Courtesy)

وتم إطلاق سراح زوجة يورام ميتسجر، تمار ميتسجر (78 عامًا)، بموجب اتفاق الهدنة في نوفمبر، والذي شهد إطلاق سراح 105 رهائن على مدار أسبوع.

“سنحتفل بعيد الفصح قريباً، عيد الحرية، أي حرية؟ عن أي حرية نتحدث؟” تابعت أيالا ميتسجر. “إنهم يعانون كثيرًا، ومن المؤلم أن نتخيل ذلك”.

وقالت ميتسجر في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو “إنني أخاطب رئيس وزرائي – هذه مسؤوليتك. مسؤوليتك يا نتنياهو، هي إعادتهم إلى الوطن مهما كان الثمن”.

وتتعرض حكومة نتنياهو لضغوط متزايدة من الاحتجاجات المستمرة التي تطالب بالإفراج عن الرهائن المتبقين، ويطالب البعض بتحقيق ذلك حتى بثمن إنهاء الحرب.

وانهارت المحادثات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس للتوصل إلى اتفاق هدنة مؤقتة ثانية وإطلاق سراح الرهائن مرة أخرى هذا الأسبوع بعد أن أعلنت حماس تسمكها بمطالبها الأصلية بوقف الحرب تماما وانسحاب القوات الإسرائيلية من غزة وعودة الفلسطينيين النازحين إلى الجزء الشمالي من القطاع، كجزء من صفقة تبادل الرهائن الإسرائيليين بأسرى أمنيين فلسطينيين.

وقد رفضت إسرائيل، التي تعهدت بتدمير حماس، هذه المطالب مراراً وتكراراً ووصفتها بأنها “وهمية” وغير واقعية، وقالت إنها مرفوضة تماما. وقد قال نتنياهو وغيره من المسؤولين الإسرائيليين مراراً وتكراراً إن الحرب لن تنتهي قبل تفكيك حماس بالكامل وإعادة الرهائن.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير مطلع على المحادثات للقناة 12 يوم الثلاثاء إن رد حماس على العرض المطروح كان “سخيفا ولم يترك مجالا للشك” في أن رئيس الحركة في غزة يحيى “لا يريد المضي قدما في صفقة القرن في الوقت الحالي”.

وقال المسؤول إن السنوار “يماطل” و”لا يزال يحلم” بتصعيد العنف في القدس والضفة الغربية خلال شهر رمضان، الذي بدأ قبل أكثر من أسبوعين. وكانت حماس قد دعت إلى مثل هذا العنف قبل بداية شهر رمضان، عندما كان الوسطاء يسعون إلى التوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار.

ضباط الشرطة الإسرائيلية يفرقون متظاهرين يسدون طريقا سريعا خلال مظاهرة تطالب بالإفراج عن الرهائن المحتجزين في قطاع غزة من قبل حركة حماس، في تل أبيب، 26 مارس، 2024. (AP/Ohad Zwigenberg)

وقال المسؤول إنه “في ظل الظروف التي تم خلقها، وعندما يكون [السنوار] في نفق محاطًا بالرهائن كدرع بشري مع الغذاء والدواء، وعندما تمارس الضغوط الدبلوماسية على إسرائيل بقوة أكبر – لا يزال يحلم بتوحيد الجبهات خلال شهر رمضان”.

وقال نتنياهو في وقت سابق إن إسرائيل لن تقبل مطالب حماس بوقف إطلاق النار واتهم حماس بعدم الاهتمام بالمضي قدما في المفاوضات نحو التوصل إلى اتفاق.

وقال إن رفض حماس “يشكل دليلا مؤسفا على الأضرار التي تسبب بها قرار مجلس الأمن”، الذي وافق يوم الاثنين على قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار وإطلاق سراح جميع الرهائن الذين أسرتهم حماس، دون الربط بين المسألتين.

وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت، مما سمح بإصدار القرار، وأثار خلافا مع إسرائيل.

وقال نتنياهو إن إسرائيل لن تستسلم لمطالب حماس “الوهمية” وستواصل العمل على تدمير القدرات العسكرية والحكومية للحركة، فضلا عن السعي لإطلاق سراح الرهائن المتبقين الذين تم احتجازهم خلال مذبحة حماس في 7 أكتوبر.

ويعتقد أن 130 رهينة اختطفتهم حماس في 7 أكتوبر ما زالوا في غزة – وقد قُتل 34 منهم – بعد إطلاق سراح 105 رهائن من أسر حماس خلال هدنة استمرت أسبوعًا في أواخر نوفمبر.

وتم إطلاق سراح أربعة رهائن قبل ذلك، وأنقذت القوات ثلاثة رهائن. كما تم انتشال جثث ثمانية رهائن وقتل الجيش ثلاثة رهائن عن طريق الخطأ. وتم إدراج شخص آخر في عداد المفقودين منذ 7 أكتوبر، ولا يزال مصيره مجهولاً.

وجاء الاحتجاج في تل أبيب يوم الثلاثاء في أعقاب مقابلة أجرتها الرهينة المفرج عنها عميت سوسانا ونشرتها صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء شاركت فيها تفاصيل الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له على يد خاطفها من حماس خلال حوالي 50 يوما في الاحتجاز.

وكانت مقابلة سوسانا هي المرة الأولى التي تتحدث فيها إحدى الرهائن عن تجربتها الشخصية مع العنف الجنسي في الأسر، لكنها بالتأكيد ليست الإشارة الأولى إلى تعرض الرهائن للاغتصاب والاعتداء. وقد تحدث عدد من الرهائن المفرج عنهم علناً عن العنف الجنسي الذي شهدوه أو سمعوه مباشرة أثناء احتجازهم في غزة. وتشير بعض التقارير إلى أن الرجال والنساء على حد سواء تعرضوا لمثل هذه المعاملة.

اقرأ المزيد عن