أعضاء كونغرس مؤيدون لإسرائيل يحاولون تمرير قانون للإستثمار في الفلسطينيين
بحث

أعضاء كونغرس مؤيدون لإسرائيل يحاولون تمرير قانون للإستثمار في الفلسطينيين

مشروع القانون ينص على ضخ 50 مليون دولار في الشركات المحلية كوسيلة لمواجهات التقليصات الكبيرة في المساعدات التي فرضتها إدارة ترامب

النائبة الديمقراطية في مجلس النواب عن ولاية نيويورك، نيتا لوي، تتحدث خلال جلسة للجنة مخصصات الميزانية حول الميزانية في تلة الكابيتول، واشنطن، 6 مارس، 2018. (Carolyn Kaster/AP)
النائبة الديمقراطية في مجلس النواب عن ولاية نيويورك، نيتا لوي، تتحدث خلال جلسة للجنة مخصصات الميزانية حول الميزانية في تلة الكابيتول، واشنطن، 6 مارس، 2018. (Carolyn Kaster/AP)

واشنطن – قدمت مجموعة من أعضاء الكونغرس من الحزبين مشروع قانون للاستثمار في شركات في المناطق الفلسطينية – في محاولة لاستبدال بعض التقليصات الهائلة في المساعدات التي فرضتها إدارة ترامب  مؤخرا.

بموجب الإجراء، ستقوم الولايات المتحدة بالتبرع بمبلغ 50 مليون دولار سنويا للاستثمارات في المناطق الفلسطينية وتقوم بالبحث عن شركاء من القطاع الخاص لاستثمارات إضافية.

وقال عضو الكونغرس جيف فورتنبيري، وهو جمهوري من نبراسكا، في بيان مشترك مع النائبة الديمقراطية من ولاية نيويورك، نيتا لوي، شريكته في تقديم مشروع القانون إن “مشروع القانون هذا من الحزبين هو محاولة حقيقية من الولايات المتحدة لتجديد دورنا التاريخي في إيجاد مسارات خلاقة وابداعية لتأمين سلام مستدام. يبدأ ذلك من خلال إعادة إنشاء روابط اقتصادية وبين الأفراد أفضل للازدهار والترابط بين شعوب المنطقة”.

وقدم أربعة أعضاء في مجلس الشيوخ وهم كريس كونس (ديمقراطي، ديلاوير) وليندسي غراهام (جمهوري، كارولينا الجنوبية) وتيم كين (ديمقراطي، فيرجينيا) وكوري غاردنر (جمهوري، كولورادو) تشريعا مماثلا في الوقت نفسه في هيئتهم التشريعية.

ومن الجدير بالذكر أن المشرعين الذين قدموا مشروع القانون هم من القادة المؤيدين لإسرائيل في الكونغرس ويتمتعون بالنفوذ الذي يمكّنهم من تمريره – وخاصة لوي، وهي يهودية والعضو الأرفع عن الحزب الديمقراطي في لجنة مخصصات الميزانية التابعة لمجلس النواب، وغراهام، رئيس اللجنة الفرعية للعمليات الخارجية التابعة للجنة مخصصات الميزانية في مجلس الشيوخ.

النائب الجمهوري في مجلس النواب الأمريكي عن ولاية نبراسكا، جيف فورتنبيري، يلقي كلمة أمام القمة السنوية لمنظمة ’دفاعا عن المسيحيين’ في واشنطن، 25 أكتوبر، 2017. (Cliff Owen/AP)

وقالت لوي في البيان “لطالما اعتقدت أن حل الدولتين هو الإطار الوحيد الذي سيؤدي إلى دولتين لشعبين. ولكن هذا الحلم يمكن تحقيقه فقط من خلال الجهود على الأرض لتحفيز التنمية الاقتصادية والعلاقات الاجتماعية بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وقال البيان إن مشروع القانون يحظى بدعم منظمات يهودية وسطية، من ضمنها “اللجنة اليهودية الأمريكية” و”المجلس اليهودي للعلاقات العامة”.

وتأتي هذه الخطوة على خلفية قيام إدارة ترامب بتقليص المساعدات للفلسطينيين، التي بلغت في العام الماضي نحو 300 مليون دولار. كل ما تبقى من المساعدات هو حوالي 50 مليون دولار والتي تذهب إلى أجهزة الأمن الفلسطينية، وهو خط للتمويل تعتبره أجهزة الأمن الإسرائيلية ضروريا للحفاظ على الهدوء في الضفة الغربية. وتم اقتطاع عشرات الملايين من الدولارت من المساعدات الإنسانية، بما في ذلك للمستشفيات الفلسطينية.

وقامت إدارة ترامب أيضا باقتطاع مبلغ 300 مليون دولار من التمويل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وأثار الفلسطينيون في شهر ديسمبر غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد مقاطعتهم للجهود التي يبذلها صهره، جاريد كوشنر، لإحياء محادثات السلام بعد اعتراف ترامب بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

كما اتخذ ترامب والكونغرس الإجراءات لتقليص التمويل كوسيلة لمعاقبة السلطة الفلسطينية على استمرارها في دفع الرواتب لعائلات فلسطينيين قُتلوا أو تم القبض عليهم خلال مهاجمتهم لإسرائيليين.

الجدير بالذكر أن مشروع القانون سيعيد على ما يبدو التمويل للحوار الإسرائيلي-الفلسطيني؛ وكانت إدارة ترامب قد اقتطعت مبلغ 10 مليون دولار من تمويل الحوار. وأعلن “التحالف من أجل السلام في الشرق الأوسط”، الذي يساعد في تسهيل تمويل مجموعات حوار، هو أيضا عن دعمه لمشروع القانون.

مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، يصل إلى مؤتمر صحفي حول اتفاق مشاركة المياه بين الأردن وإسرائيل والسلطة الفلسطينية في القدس، 13 يوليو، 2017. (AFP/POOL/RONEN ZVULUN)

بشكل منفصل، قال كبير المفاوضين الأمريكيين للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، لموقع إخباري إسرائيلي إن إدارة ترامب ملتزمة بنتيجة ستوحد بين الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة تحت سلطة واحدة.

وقال غرينبلات لموقع “واينت”: “تهدف خطتنا للسلام إلى جمعهم معا. كونوا أكيدين، نحن في هذا لمسساعدة جميع الفلسطينيين، في الضفة الغربية وغزة”.

ولم يكشف كوشنر وغرينبلات وفريقهما عن خطتهم بعد، لكن عددا من محاوريهم قالوا إنها يبدو وكأنها ستقوم بتفكيك الفلسطينيين إلى كيانات صغيرة مستقلة. وقال ترامب إنه سيتم نشر الخطة في أوائل العام المقبل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال