أعضاء كنيست من “الليكود” يشيدون بناشط في الحزب دعا إلى إعدام “خونة” اليمين
بحث

أعضاء كنيست من “الليكود” يشيدون بناشط في الحزب دعا إلى إعدام “خونة” اليمين

رامي بن يهودا وصف أييليت شاكيد من يمينا بأنها "مرافقة للفلسطينيين"؛ وحث عضو كنيست آخر على الذهاب إلى "غرف الغاز"؛ تم مدح الناشط في حدث بالقرب من القدس الأسبوع الماضي

الناشط في الليكود رامي بن يهودا. (لقطة الشاشة / القناة 12)
الناشط في الليكود رامي بن يهودا. (لقطة الشاشة / القناة 12)

أشاد أعضاء في حزب “الليكود” مؤخرا بعضو بارز في الحزب معروف بتكتيكاته الهجومية ضد المنافسين السياسيين ومعارضي الحزب، وخاصة زعيمه، رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، في حدث بارز بالقرب من القدس.

في حدث أقيم الأسبوع الماضي في مفسيرت تسيون، نال رامي بن يهودا – ناشط في حزب الليكود وصف بعض المشرعين اليمينيين من غير الليكود بأنهم “خونة” ينبغي إعدامهم، استخدم افتراءات معادية للمثليين ضد أول وزير حكومي مثلي الجنس علني في البلاد، وكان خاضعا في السابق لأمر تقييدي بسبب المضايقات اللفظية – ثناء المشرعة البارزة في حزب الليكود ميري ريغيف، التي أشادت بعمله.

في حديثها على خشبة المسرح خلال الحدث، الذي ذكر التقرير أنه نظمه، قالت ريغيف إن بن يهودا كان في احتجاجات “تل أبيب، في رعنانا، في قيساريا، وفي كل مكان… يأتي ويقول ما يحتاج إلى ان يقال”.

“أحسنت”، أخبرت بن يهودا مبتسمة من المسرح.

عضو الكنيست من حزب الليكود شلومو كرعي قال أنه “ليس لديه كلمات يمدح بها بن يهودا”، تلتها هتافات “رامي” من الجمهور.

في الحدث، الذي صورته القناة 12 وبثته يوم الأحد، يمكن رؤية بن يهودا وهو يحتضن يسرائيل كاتس من الليكود وأمير أوحانا، وزير العدل السابق وأول وزير إسرائيلي مثلي بشكل علني. وكان بن يهودا قد وصف أوحانا “مخنث من شمال تل أبيب” في مقطع فيديو تم تصويره خارج منزله، وسأل إذا كان “منصور عباس رئيس حزب القائمة العربية الموحدة يفضلك من الخلف أم من الأمام؟”

أفادت الأنباء أن أوحانا، الذي كان حليفا مقربا لنتنياهو، اصطدم بزعيم الليكود في أواخر العام الماضي.

في حدث الأسبوع الماضي، صافح أوحانا يد بن يهودا وبعد ذلك، في خطاب على خشبة المسرح، وصفه بأنه “لاعب مخلص”، وهو مصطلح أكسبه إعجاب الناشط.

كان بن يهودا لاعبا أساسيا في أحداث الليكود وشارك في عدد من الاحتجاجات في العام الماضي ضد نواب من الائتلاف الحكومي برئاسة نفتالي بينيت في البداية، الزعيم السابق لحزب يمينا اليميني، الذي يخدم حاليا كرئيس وزراء مناوب في اتفاقية تقاسم السلطة مع يئير لبيد، رئيس الوزراء الحالي للبلاد.

من المقرر أن يدلي الإسرائيليون بأصواتهم في الأول من نوفمبر في الانتخابات الوطنية الخامسة منذ عام 2019، بعد تفكك تحالف بينيت غير المرجح الذي شمل أحزاب اليمين والوسط واليسار والعرب بعد عام واحد فقط من تشكيله في يونيو الماضي. تعثر التحالف في النهاية بسبب مغادرة النواب البارزين من حزب يمينا، بعد حملات ضغط منسقة في كثير من الأحيان من قبل الليكود لحرمان الائتلاف من أغلبيته البرلمانية الهزيلة.

بصوت عال واضح، كان بن يهودا في كثير من الأحيان في الاحتجاجات اليمينية مستخدمًا الألفاظ النابية والمبتذلة والعبارات الهجومية للتنديد”بالخونة” المتصورين الذين حرموا نتنياهو من فرصة تشكيل ائتلاف بدلاً من بينيت.

كما أنه ضايق لفظيا مجموعة من المشرعين، وقام بمواجهتهم في الشارع أو خارج منازلهم.

صور بن يهودا بكل فخر ونشر هذه التصريحات على وسائل التواصل الاجتماعي لأتباع الليكود ومحبي الحزب ونتنياهو.

وقد وصف أييليت شاكيد من يمينا بأنها “مرافقة للفلسطينيين”، وأشار إلى أنها خائنة يجب إعدامها؛ ووصف نير أورباخ، وهو أيضا من يمينا، بأنه “كلب” وصرخ في وجهه “إخلع الكيبا… وضعها في خلفيتك” في احتجاج آخر.

في أحد المقاطع التي بثتها القناة 12، سُمع وهو يهاجم مشرعًا – ليس من الواضح من – يصفه بأنه “كيس قمامة يتنكر بأنه من اليمين… اذهب إلى غرف الغاز”.

قبل استقالتها من الائتلاف في أبريل، وصف بن يهودا العضوة السابقة في الإئتلاف عيديت سيلمان من حزب “يمينا” بأنها “الخائن المؤسف” و “ممسحة للإخوان المسلمين”، في إشارة إلى إدراج حزب “القائمة العربية الموحدة” الإسلامي في الائتلاف المنهك.

في ديسمبر، اعتبر بن يهودا بيني بيغن، نجل مؤسس الليكود الشهير مناحيم بيغن، “رجل عجوز مجنون يخون إرث والده”.

انضم بيني بيغن، المنتمي إلى الليكود سابقًا، إلى حزب “الأمل الجديد” بزعامة غدعون ساعر قبل انتخابات مارس 2021. يتألف الأمل الجديد إلى حد كبير من أعضاء سابقين في الليكود اختلفوا مع نتنياهو.

ندد عدد من أعضاء الليكود بالمضايقات التي تعرض لها بيغن في ذلك الوقت، لكن نتنياهو التزم الصمت.

في أبريل الماضي، أصدرت المحكمة المركزية في القدس أمرًا تقييديًا مؤقتًا ضد بن يهودا لمضايقته لفظيًا زوجة وأطفال زئيف إلكين، النائب اليميني الذي ترك حزب الليكود أيضًا للانضمام إلى الأمل الجديد.

في مقطع فيديو نشره على تويتر، سُمع بن يهودا يصرخ على زوجة إلكين، ماريا، وهي تقف بمفردها خارج منزلها. “أنت مجنونة، أنت كاذبة، أنت خائنة”، قال. مضيفا أن زوجها “خان إسرائيل”.

كما صرخ أنها “تذهب مع العرب” و”تتعاون مع الجزيرة”، في إشارة إلى القناة الإخبارية العربية العالمية، ووصفها بأنها “خائنة روسية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال