أعضاء حزب العمال البريطاني يوافقون على اقتراح يتهم إسرائيل بارتكاب”نكبة مستمرة في فلسطين”
بحث

أعضاء حزب العمال البريطاني يوافقون على اقتراح يتهم إسرائيل بارتكاب”نكبة مستمرة في فلسطين”

رئيس الحزب كير ستارمر يقول إنه سيدين القرار الذي تمت الموافقة عليه في المؤتمر السنوي والذي يشير إلى تقارير "لا لبس فيها" تزعم أن إسرائيل تتجه نحو "جريمة أبارتهايد"

زعيم حزب العمال المعارض الرئيسي في بريطانيا كير ستارمر (وسط) يتحدث مع  وسائل الإعلام في المركز الإعلامي في اليوم الثالث من المؤتمر السنوي لحزب العمال في مركز برايتون في برايتون على الساحل الجنوبي لإنجلترا، 27 سبتمبر، 2021.  (JUSTIN TALLIS / AFP)
زعيم حزب العمال المعارض الرئيسي في بريطانيا كير ستارمر (وسط) يتحدث مع وسائل الإعلام في المركز الإعلامي في اليوم الثالث من المؤتمر السنوي لحزب العمال في مركز برايتون في برايتون على الساحل الجنوبي لإنجلترا، 27 سبتمبر، 2021. (JUSTIN TALLIS / AFP)

أصدر مندوبو حزب العمال البريطاني يوم الإثنين قرارا يدين إسرائيل بزعم ارتكابها “نكبة مستمرة في فلسطين”، مما أثار استياء بعض مسؤولي الحزب.

وجاء في مشروع القرار الذي تم تمريره في المؤتمر السنوي للحزب “يدين المؤتمر النكبة المستمرة في فلسطين، والعنف العسكري الإسرائيلي الذي يعتدي على المسجد الأقصى، والتهجير القسري من حي الشيخ جراح والاعتداء المميت على غزة”.

تم تمرير الاقتراح الذي تقدم به شباب حزب العمال في مؤتمر يوم الاثنين بأغلبية بلغت ضعف الأصوات المعارضة، وفقا لموقع “جويش نيوز” الإخباري.

وأضاف مشروع القرار أنه “إلى جانب الضم الفعلي للأراضي الفلسطينية عن طريق البناء الاستيطاني المتسارع والتصريحات عن نية إسرائيل المضي قدما في الضم، من الواضح أن إسرائيل عازمة على القضاء على أي احتمالات لتقرير المصير للفلسطينيين”.

واعترف المندوبون بالتقارير التي “لا لبس فيها” الصادرة عن منظمة اليسار الإسرائيلي غير الحكومية “بتسيلم” ومنظمة “هيومن رايتس ووتش” التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، والتي وصفت إسرائيل بأنها دولة “أبارتهايد”.

وأشار الاقتراح أيضا إلى مؤتمر النقابات العمالية في عام 2020 الذي وصف سياسات إسرائيل في الضفة الغربية، بما في ذلك بناء المستوطنات وما وصفته بالضم، بأنها “خطوة مهمة أخرى نحو جريمة الأبرتهايد وفقا للأمم المتحدة”.

قبل التصويت، قال ستيف مكابي، رئيس أصدقاء إسرائيل في حزب العمال، إن الاقتراح “أحادي الجانب للغاية ولا يركز على الإطلاق على البحث عن السلام”، ووصفه بأنه “معاد تماما لشعب إسرائيل”، وفقا لصحيفة “الغارديان”.

بعد تمرير الاقتراح، قال مكابي إن القرار “لا يمثل سياسة حزب العمال الراسخة في دعم حل الدولتين، ويدعم حركة المقاطعة (BDS) السامة التي تستهدف الدولة اليهودية الوحيدة في العالم، وتنشر مزاعم الفصل العنصري”.

توضيحية: مندوبون يرفعون الاعلام الفلسطينية خلال مناظرة في اليوم الثالث من مؤتمر حزب العمال في ليفربول، شمال غرب انجلترا، 25 سبتمبر، 2018. (AFP PHOTO / Oli SCARFF)

وورد أن زعيم الحزب كير ستارمر، وكذلك وزيرة الخارجية في حكومة الظل ليسا نادي، أعربا عن استعدادهما للنأي بنفسيهما عن القرار، حسبما ذكر “جويش نيوز”.

وأشاد المسؤول في السلطة الفلسطينية حسام زملط بمشروع القرار في منشور على فيسبوك يوم الاثنين.

جيريمي كوربين (يسار) يجلس في انتظار إلقاء كلمة بجانب كير ستارمر خلال تجمع في إطار حملته الانتخابية بشأن البريكست في هارلو، إنجلترا، 5 نوفمبر، 2019. (AP Photo / Matt Dunham)

وكتب زملط، سفير منظمة التحرير الفلسطينية لدى بريطانيا وسفيرها السابق في واشنطن، “هذا انتصار لشهدائنا وأسرانا وجرحانا ونضال شعبنا العظيم وانتصار للقيم والأخلاق الدولية”.

وكان كير ستارمر، الذي انتُخب قائدا للحزب في أبريل 2020، قد تعهد باستئصال معاداة السامية من حزب العمال التي زعم معارضوه إنها انتشرت دون رادع وازدهرت في عهد الرئيس السابق للحزب جيريمي كوربين، ودفعت أعضاء ونواب يهود في الحزب إلى الانسحاب منه بأعداد كبيرة.

وأطاح ستارمر بكوربين كنائب في البرلمان عن حزب العمال بعد أن رفض قبول استنتاجات تقرير لجنة المساواة وحقوق الإنسان في المملكة المتحدة الذي قال إن حزب العمال، تحت رئاسة كوربين، قد خرق القانون في طريقة تعامله “غير المبررة” مع شكاوى بوجود معاداة للسامية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال