أسعار الوقود في إسرائيل ستتجاوز 8 شيكل للتر مع بداية شهر يوليو
بحث

أسعار الوقود في إسرائيل ستتجاوز 8 شيكل للتر مع بداية شهر يوليو

الأسعار تقترب من أعلى مستوى لها منذ 2012 والذي كان 8.25 شيكل للتر حينها، على الرغم من التخفيض الضريبي المؤقت. ليبرمان يتعهد بتخفيض أكبر للرسوم الجمركية

رجل يملأ سيارته في محطة وقود في القدس، 11 مارس 2022 (Jamal Awad / Flash90)
رجل يملأ سيارته في محطة وقود في القدس، 11 مارس 2022 (Jamal Awad / Flash90)

من المقرر أن ترتفع أسعار الوقود في إسرائيل إلى أكثر من 8 شيكل (2.34 دولار) للتر الواحد في شهر يوليو، وفقا للتقديرات – لتقترب من أعلى مستوى قياسي بلغ 8.25 شيكل للتر في سبتمبر 2012.

يتم تحديد سعر الوقود من خلال سعر الصرف بين الدولار الأمريكي والشيكل الإسرائيلي وسعر برميل النفط. وتحدد وزارة المالية أسعار الوقود عادة في جميع أنحاء البلاد في نهاية كل شهر.

تلعب معدلات الضريبة غير المباشرة على النفط في إسرائيل دورا في تحديد سعر الوقود. وتم تخفيض التعرفة بمقدار نصف شيكل حتى نهاية يوليو.

الأسبوع الماضي، أعلن وزير المالية أفيغدور ليبرمان نية وزارته خفض الضريبة بمقدار شيكل واحد حتى نهاية أكتوبر، لكنه لم يعلق على الأمر منذ ذلك الحين.

في حين أن أكثر من نصف سعر لتر الوقود في إسرائيل عبارة عن ضرائب.

في شهر يونيو، ارتفعت تكلفة البنزين إلى 7.72 شيكل/لتر (8.52 دولار للغالون) في محطات الخدمة الذاتية، بزيادة 66 أغورة (0.19 دولار) عن الشهر السابق.

ارتفعت أسعار النفط إلى 122.11 دولار للبرميل في 8 يونيو – وهو أعلى سعر منذ 8 مارس – وانخفضت منذ ذلك الحين إلى ما يقارب من 110 دولار صباح الثلاثاء. ومن المحتمل أن يكون هذا التغيير بسبب إطلاق احتياطيات النفط الأمريكية وزيادة إنتاج النفط.

شاحنات الوقود تصطف أمام صهاريج التخزين في مصنع السوائب شمال جدة في المملكة العربية السعودية، في 21 مارس 2021 (AP Photo / Amr Nabil)

كما ارتفع الدولار مقابل الشيكل خلال الشهر الماضي وبلغ 3.42 شيكل.

في 29 مايو، عندما أصدرت وزارة المالية أسعار النفط لشهر يونيو، كان الدولار الواحد يساوي 3.34 شيكل، وبلغ النفط حوالي 115 دولار للبرميل.

تسبب التضخم العالمي في ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية بشكل كبير، كما أدى الغزو الروسي لأوكرانيا في أواخر فبراير إلى تفاقم الأسعار أكثر. تم منع روسيا، إحدى الدول المصدرة للغاز الطبيعي في العالم، من دخول أسواق الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتعهدت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالتخلص التدريجي من اعتمادها على النفط الروسي.

واشترت الصين كميات قياسية من النفط من روسيا، بأسعار أقل من الدول الغربية، مما خفض متوسط سعر البرميل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال