أسبوعان يفصلان عن وفاة شقيقتين بعد الإنجاب جراء إصابتهما بفيروس كورونا
بحث

أسبوعان يفصلان عن وفاة شقيقتين بعد الإنجاب جراء إصابتهما بفيروس كورونا

مسؤول في الصحة يحث النساء الحوامل على تلقي التطعيم بعد المأساة المزدوجة؛ الأرقام الإجمالية للفيروس مستمرة في الانخفاض، مع وجود 602 شخص في حالة خطيرة

الشقيقتان شروق جبران (من اليمين) وآمنة قهوجي، اللتان توفيتا آثرا إصابتهما بكورونا بفارق أسابيع إحداهما عن الأخرى في مارس 2021.(Courtesy)
الشقيقتان شروق جبران (من اليمين) وآمنة قهوجي، اللتان توفيتا آثرا إصابتهما بكورونا بفارق أسابيع إحداهما عن الأخرى في مارس 2021.(Courtesy)

توفيت يوم الإثنين شابة تبلغ من العمر 23 عاما بسبب مضاعفات جراء إصابتها بفيروس كورونا، بعد ثلاثة أسابيع من ولادة طفلتها وأقل من أسبوعين من وفاة شقيقتها (31 عاما) لنفس السبب بعد ولادة طفلها الأول.

وتلقت شروق جبران من بلدة جسر الزرقاء العربية في شمال البلاد العلاج في مستشفى “هيليل يافيه” في الخضيرة منذ ولادة طفلتها الاولى. وكانت الشابة قد أصيبت بكوفيد-19 في نهاية حملها ولم تتمكن من رؤية طفلتها بعد الولادة. ومع ذلك، ورد أن الطفلة في حالة جيدة.

وعانت جبران من أمراض في القلب نتيجة إصابتها بالفيروس على الرغم من أنها لم تكن تعاني من أمراض سابقة.

شقيقتها، آمنة قهوجي (31 عاما)، توفيت قبلها بعشرة أيام فقط في ظروف مماثلة تقريبا، بعد ولادة طفلها الأول بأسبوع، وبعد بضعة أسابيع من إصابتها بكورونا.

وقال معاوية كبها، المسؤول عن التواصل مع المجتمع العربي في وزارة الصحة، للقناة 12 إن وفاة الشقيقتين هي بمثابة تذكير قاس بمدى أهمية تلقي النساء الحوامل التطعيم.

يوم الثلاثاء، ذكرت إذاعة الجيش أن سيدة فقدت توأميها اللذين لم يّولدا بعد. وأفاد التقرير إن الأم ترقد في المستشفى في حالة متوسطة، ويبدو أنها لم تتلق التطعيم.

وأفادت التقرير أن 40 سيدة حامل ترقد في المستشفى حاليا بسبب مضاعفات إثر إصابتهن بفيروس كورونا، لم تتلق أي منهن التطعيم.

وفقا لإحصاءات وزارة الصحة، تشهد إسرائيل انخفاضا سريعا في عدد الإصابات الخطيرة بكوفيد-19، وفي عدد حالات الإصابة اليومية الجديدة، وأيضا في نسبة نتائج فحوصات كورونا الإيجابية وعدد التكاثر الأساسي.

حتى صباح الثلاثاء، كان في إسرائيل 27,040 حالة نشطة بفيروس كورونا، وهناك 602 شخصا في حالة خطيرة. وبلغت حصيلة وفيات كورونا 6037 وفاة. وقد تلقى حتى الآن 5.2 مليون إسرائيلي الجرعة الأولى من اللقاح على الأقل، بينما حصل 4.3 مليون شخص على الجرعتين.

وأظهرت الأرقام أيضا أن رقم الإنتشار الأساسي الذي يمثل متوسط عدد الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من كل مصاب بالفيروس، قد انخفض إلى 0.72 – الأدنى منذ أكتوبر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال